2022-02-20 T17 46 30 + 00 00

في هذه المقالة، نتحدث عن استراتيجية الجدول الزمني للتعلم الذاتي من خلال، نتعرف على الطريقة المستخدمة لتنفيذ استراتيجية جدول التعلم الذاتي. أي نشير إلى الدور البارز الذي يلعبه المعلم في استراتيجية التعلم الذاتي، ثم ننتقل إلى ة أهم الفروق بين التعلم الذاتي والتعلم التقليدي،

استراتيجية التعلم الذاتي

استراتيجية الجدولة الذاتية هي إحدى الاستراتيجيات التي لها استخدامات عديدة، وهي متضمنة في أكثر من مجال. ونجدها تتناسب مع المجالين التعليمي والطبي، وفي مجال العمل أيضًا، حيث تلعب دورًا بارزًا في قطاع الأعمال من حيث تنظيم عمل الموظفين، وتحديد وقت كل عمل على حدة. يوفر لأصحاب الأعمال نهجًا مثاليًا للإدارة.

  • استراتيجية التعلم الذاتي في قطاع التعليم مهمة جدا، ويسمى باسم آخر وهو “إستراتيجية الجدولة الذاتية”، وكلاهما متشابه، ولا توجد فروق بينهما.
  • تساهم استراتيجية التعلم الذاتي في قياس مستوى قدرة الطلاب على تذكر المعلومات وجمعها على مستويات أكاديمية مختلفة.
  • تعتمد هذه الاستراتيجية الفعالة على القراءة الكلية لأحد موضوعات الدراسة، وبعد ذلك يبدأ الطالب بنفسه في استخلاص أهم الأفكار التي تناولها هذا الدرس.
  • بعد تنفيذ استراتيجية التعلم الذاتي يصبح الطالب قادراً على التحدث عن موضوع الدرس من خلال قراءته المتأنية للدرس، والوصول إلى معلومات جديدة بنفسه.
  • تستلزم طريقة التعلم هذه الالتزام بجدول زمني محدد، واتباع خطوات منظمة ومدروسة من أجل تحقيق هدف التعلم الذاتي.

الغرض من استخدام استراتيجية الجدولة الذاتية

نستعرض أهم الأهداف التي نعتمد من أجلها على استخدام إستراتيجية الجدولة الذاتية في التعلم من خلال النقاط التالية

  • الاعتماد على استدعاء الخبرات السابقة للطالب.
  • اجعل ذاكرة الطالب أكثر نشاطًا وجاهزة لتلقي المعرفة.
  • استخدام طريقة العصف الذهني في عملية التعلم والتغذية الراجعة.
  • قدرة الطالب على استيعاب المواد بشكل أكثر فاعلية.
  • الابتعاد عن الأساليب التقليدية في التعلم، وجعل الطالب عنصرًا فاعلًا في العملية التعليمية.
  • يوفر تقييمًا ذاتيًا للطالب يمكن قياسه من خلال قدرة الطالب على التعلم.
  • العمل على توسيع مدارك الطلاب وتوسيع آفاقهم.
  • إحياء قدرات الطالب على التفكير، وجعل العقل يعمل، واستنباط المعلومات.
  • زيادة ثقة الطلاب بأنفسهم من خلال قدرتهم على التعلم الذاتي.

استراتيجية الجدولة الذاتية المكونة من ثلاث خطوات

من أجل تنفيذ إستراتيجية الجدولة الذاتية بشكل صحيح، يجب أن نتبع الخطوات التالية

  • أنشئ جدولاً يتكون من ثلاثة مربعات، كل مربع يتضمن سؤالاً يجيب عليه الطالب، وتشمل تلك الأسئلة ما يلي
  • (ماذا أعرف عن موضوع الدرس – ماذا أريد أن أتعلم – ما الذي تعلمته).
  • إكساب مهارات القراءة والكتابة.
  • يناقش المعلم مع الطالب ما توصل إليه ويحلل تلك المعلومات ويتأكد من صحتها.

لا يمكنني تطبيق إستراتيجية الجدولة الذاتية على نص جديد تمامًا

نوضح هذه العبارة الأكثر استخدامًا بواسطة محركات البحث من خلال الفقرة التالية

  • يجب أن يكون لدى الطالب أو المتعلم معرفة مسبقة بموضوع الدراسة، حيث أن هذه هي الخطوة الأولى في استراتيجية الجدولة الذاتية.
  • المعلومات التي يعرفها الطالب ويطلع عليها تتعلق بموضوع الدرس الذي يريد دراسته، ثم يبدأ في كتابتها بالإجابة على السؤال ماذا أعرف عن موضوع الدرس
  • على سبيل المثال إذا كان موضوع الدرس هو أهمية القراءة بالنسبة للفرد، يبدأ الطالب في كتابة أهمية القراءة من خلال معرفته وخبرته السابقة في هذا الموضوع، وهكذا.
  • ثم يبدأ في تحديد الأهداف التي يريد تحقيقها من خلال هذا الدرس، من خلال الإجابة على السؤال ماذا أريد أن أتعلم
  • على سبيل المثال في الدرس الذي شرحناه وهو أهمية القراءة بالنسبة للفرد، يحدد الطالب أهداف دراسة هذا الموضوع له ويكتبها.
  • وأخيرًا في الخطوة الثالثة والأخيرة يجيب على السؤال ماذا تعلمت وفيها يكتب الطالب بنفسه أهم الأشياء التي تعلمها من خلال هذا الدرس، ويعبر عنها بدقة.
  • في المثال السابق الذي ذكرناه أن موضوع الدرس هو أهمية القراءة للفرد، يكتب الطالب كل ما وصل إليه من حيث الأهمية الكبرى للقراءة، ولا يفيد الفرد من اتباع تلك العادة.

دور المعلم في التعلم الذاتي

نشير إلى دور المعلم في استراتيجية التعلم الذاتي بالتفصيل من خلال النقاط التالية

  • القدرة على تحديد مستوى الطلاب ومعرفة قدراتهم من خلال إجراء الملاحظات المباشرة وإجراء اختبارات التقييم.
  • قدم الدعم والتشجيع والثناء للطلاب على أي خطوة يتخذونها في عملية التعلم الذاتي، بالإضافة إلى تحديد ميول ومواقف كل طالب.
  • إعداد المواد التعليمية اللازمة لكل درس، واختيار الطريقة المثالية التي تناسب نوع الدرس، وإدخال التقنيات الحديثة في العملية التعليمية.
  • يتم تحديدها على أساس نتائج الاختبارات الشخصية لكل طالب والأهداف التي تناسب مستوى كل طالب على حدة ووضع خطة علاجية حسب نقاط الضعف لدى كل طالب.
  • توفير التدريبات اللازمة التي تمكن الطالب من الوصول إلى مصادر التعلم والمعلومات بشكل صحيح، وبأقل جهد، من خلال ممارسة تمارين مهارات الكتابة.
  • يتولى المعلم دور المرشد للطلاب، ويساعدهم بشكل إيجابي في تنمية قدراتهم، وتحسين مهاراتهم في التعلم الذاتي.

الفرق بين التعلم الذاتي والتعلم التقليدي

بدأت العديد من الدول العربية في تبني استراتيجية التعلم الذاتي. نظرًا لفوائدها الهائلة للطلاب والطالبات، فإننا نشرح أهم الفروق بين التعلم الذاتي والتعلم التقليدي التي تم اتباعها منذ العصور القديمة.

  • نجد أن الطالب في التعليم التقليدي ليس له دور فاعل في العملية التعليمية، ولكنه سلبي للغاية، لكن المتعلم في استراتيجية التعلم الذاتي هو المحور الأساسي للعملية التعليمية، ويلعب دورًا إيجابيًا وفعالًا .
  • تأخذ استراتيجية التعلم الذاتي في الاعتبار الفروق الفردية بين المتعلمين، وأن كل طالب لديه قدرات تعلم مختلفة عن الآخرين، في حين أن آلية التعلم في التعليم التقليدي هي نفسها لجميع الطلاب.
  • في التعلم التقليدي، يقتصر دور المعلم على لعب دور الوافد الذي يساعد الطلاب على حفظ المعلومات المتعلقة بموضوع الدرس فقط، ولكن في التعلم الذاتي يوفر الدعم، ويخلق طرقًا تعليمية تناسب كل درس على حدة.
  • في الطريقة التقليدية في التدريس، يعتمد المعلم على الوسائل السمعية والبصرية لجميع المتعلمين، بينما ينوع المعلم الوسائل التعليمية ويدخل التقنيات التكنولوجية في عملية التعلم.
  • يهدف التعليم التقليدي إلى حفظ المعلومات والإجابة عليها في الاختبارات فقط، لكن التعلم الذاتي يجعل الطالب مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالواقع الذي يعيش فيه.
  • تعتبر استراتيجية التعلم الذاتي فريدة من نوعها مقارنة بالتعلم التقليدي من حيث أنها تعتمد على التقييم، حيث يقوم المعلم بتقييم كل طالب.