2022-04-26T15 15 07 + 00 00

إستراتيجية شريط الذاكرة جاهزة للطباعة

كل يوم، تظهر العديد من الاستراتيجيات، وتتطور أساليب التعليم، مما يسهل وصول الطالب إلى المعلومات. في الماضي، كان التعليم يعتمد إلى حد كبير على الحفظ والتلقين من قبل المعلمين، لذلك كان على الطالب فقط تلقي المعلومات وحفظها لاستخدامها في اجتياز الاختبارات، ولكن الآن تطورت أساليب العلم بعيدًا عن ما كان عليه في الماضي، وفي يوجد في عصرنا استراتيجيات وأساليب وطرق حديثة جديدة لمساعدة الطالب على فهم المعلومات وحفظها بسرعة وبساطة. من أبرز استراتيجيات التعليم الحديثة استراتيجية شريط الذاكرة، والتي سنقدمها لك في السطور التالية

  • وتعتبر هذه الاستراتيجية من الاستراتيجيات التي تم إدخالها مؤخرًا في مجال التعليم، حيث حققت نجاحًا كبيرًا، وتم قبولها في العديد من الأوساط التعليمية.
  • تعتمد استراتيجية شريط الذاكرة على تقديم ورقة تقييم للطلاب على شكل شريط كاميرا تقليدي. هذه الورقة مقسمة إلى مربعات سوداء وبيضاء، حيث يكتب الطالب إجابته في المربعات الفارغة المعدة لهذا الغرض، والتي تلقى بعضها من المعلم واحتفظ بها في ذهنه.

فوائد إستراتيجية شريط الذكريات

هناك العديد من الفوائد التي تنتج عن تطبيق استراتيجية شريط الذاكرة، وسوف نعرضها في السطور التالية

  • تساعد الإستراتيجية الطلاب على تحسين طرق الاتصال لديهم، وتطوير بعض مهاراتهم الاجتماعية، وتحسين قدرة الطلاب على مناقشة أفكارهم وإيصال آرائهم للآخرين، ويكونون قادرين على مناقضة أفكار الآخرين وتوضيح نقاط قوتهم وضعفهم.
  • يخلق جواً من التفاعل داخل الفصل، مما يؤدي إلى توطيد العلاقات بين الطلاب ذوي القدرات التعليمية المختلفة، ويحسن العلاقة بين المعلم وطلابه، بحيث يتم كسر حاجز الخجل الموجود بينهم، و يصبح الجو العام للفصل إيجابيًا وجميلًا.
  • كما أنه يرفع المستوى التعليمي للطلاب، ويوضح كل النقاط المجهولة للطلاب، ويقوي شخصية الطلاب ويشجعهم على إبداء الرأي دون خجل.
  • بينما تعمل الإستراتيجية على تصحيح وتعديل الأسلوب الذي يعتمد على تراكم المعلومات وحفظها فقط، والتي اعتاد عليها الطلاب في الماضي في تعليمهم، كما أنها توفر جوًا تفاعليًا مفيدًا.

عيوب استراتيجية شريط الذاكرة

هناك بعض العيوب التي تنتج عن تطبيق استراتيجية شريط الذاكرة، وسوف نعرضها في السطور التالية

  • ليس كل الطلاب متساوين، فهذه الطريقة تعتمد على نظام المجموعة الذي يضطهد إلى حد ما الطالب المجتهد.
  • كما أنها تنشر الفوضى داخل بعض الفصول في حالات قليلة، حيث تسببت في عدم قدرة المعلم على السيطرة عليها.
  • وقد جربت هذه الاستراتيجية في تدريس المواد العملية مثل الرياضيات والفيزياء التي تتطلب هدوء الفصل والتركيز الكامل للطالب، لكنها فشلت.
  • يجب اختيار معلمين مؤهلين ومدربين لتنفيذ هذه الاستراتيجية ؛ لأن تطبيقه غير الصحيح سيكون له عواقب سلبية كبيرة على الطلاب ومستواهم التعليمي.

خطوات استراتيجية شريط الذكريات جاهزة للطباعة

هناك بعض الخطوات المتسلسلة لتنفيذ استراتيجية شريط الذكريات، وسيتم عرضها على النحو التالي

  • قم بحساب عدد الطلاب، ويتم توزيعهم في مجموعات متساوية.
  • يقوم المعلم بتسليم معلومات الدرس للطلاب ويشرحها بطريقة دقيقة ومبسطة.
  • يتم توزيع البطاقات التي تم طباعتها بالمربعات السوداء والبيضاء المذكورة أعلاه.
  • يطلب المعلم من كل مجموعة الإجابة على سؤال معين، وكتابة الإجابة في المربع الخاص بالإجابة.
  • يتم جمع البطاقات من الطلاب عند انتهاء المهلة المحددة للإجابة.
  • يجب قراءة إجابات الطلاب بصوت عالٍ ومناقشة كل إجابة، ثم توضيح النقاط التي لا يفهمها الطلاب والتي تظهر من خلال إجاباتهم السابقة.

التعلم النشط هو جزء أساسي من استراتيجية الذكريات

  • يُعرَّف التعلم النشط بأنه إحدى الفلسفات التربوية التي تجعل الطالب جزءًا أساسيًا لا يتجزأ من النظام التعليمي، وتساعد في بناء العديد من المؤسسات التعليمية على أساس عملي متين.
  • كما أنه يساعد على نشر مفهوم التعلم الإيجابي، مما يعني أن الطالب هو مشارك رئيسي في العملية التعليمية وليس مجرد مشاهد، كما كان في الماضي في الأساليب التربوية التقليدية أن دور الطلاب كان يقتصر على الاستماع إلى شرح المادة التعليمية ثم حفظها ثم تدوينها ليتمكن الطالب من تذكر كل ما تم حفظه في ذاكرته من خلال الامتحانات التحريرية أو الشفوية.
  • في حين أن الأمر مختلف تمامًا عند اتباع نظرية التعلم النشط، فإن الطالب ليس فقط مراقبًا في العملية التعليمية، ولكنه مشارك رئيسي فيها من خلال البحث عن موضوع الدرس ومناقشته كمحاور مختلف مع المعلم .
  • حتى يبدأ الطلاب في طرح الأسئلة، ثم الافتراضات وتحليل الأشياء حتى يصلوا إلى نتائج محددة بناءً على مصادر وتحليلات علمية قريبة، مما يمكنهم من تطبيق المجالات العلمية في المجال.
  • يعتبر الإنترنت من أهم مصادر حصول الطلاب على المعلومات، أو الإنترنت الذي يزودهم بكمية هائلة من المعلومات التي يجمعها الطلاب، والتي من خلالها يختارون بياناتهم.
  • ثم يجرون تجارب ومقابلات عمل ميداني، بما في ذلك اختيار الآلية المناسبة للتطبيق، مع العلم أن جميع الخطوات السابقة تعتمد إلى حد كبير على طبيعة المادة العلمية المراد تدريسها.

مزايا التعلم النشط

  • تساعد هذه العملية الطلاب على تطوير مفهوم المشاركة والعمل الجماعي مع الطلاب الآخرين، وتساهم في غرس مفهوم المنافسة الإيجابية والصادقة في نفوس الطلاب منذ صغرهم.
  • كما تعمل على تطوير وتقوية قدرة الطلاب على فهم المشكلات وزيادة قدرتهم على التعامل مع المواقف المختلفة والقدرة على تحليلها والتوصل إلى العديد من الحلول التي قد تتناسب مع طبيعتها ورائعة في حلها.
  • يطور قدرة الطلاب على البحث والتجربة حتى يتمكنوا من الوصول إلى نتائج إيجابية بناءً على خطوات منطقية. كما أنه يساعد الطلاب على التمتع بروح إبداعية تقوم على الفهم والتحليل وليس فقط الحفظ والكتابة.
  • بينما تعتبر عملية التعلم النشط من أهم وأبرز الأساليب التربوية، حيث تساعد على محاربة مفاهيم التعلم التقليدي مما يساهم في إنتاج جيل مبدع ومبتكر بعيداً عن الطلاب الذين يحفظون المعلومات فقط دون فهمها.
  • ينمي بشكل كبير الشعور بالانتماء في نفوس الطلاب، حيث يعمل على مساعدة الطالب على الاندماج في العملية التعليمية بحيث تصبح عملية تعليمية إيجابية تساعد الطالب على اكتشاف قدراته ومواهبه في العديد من المجالات المختلفة.
  • يعمل العمل النشط أيضًا على تطوير قدرة الطالب على إجراء عمليات البحث والتحليل المنطقي والاستقراء والاستدلال حتى يتمكن الطالب من تحليل البيانات للوصول إلى النتائج المتوقعة.
  • يساعد التعلم النشط الطلاب على زيادة قدرتهم على حل المشكلات من خلال تطوير عدد من الافتراضات المنطقية المناسبة لحجم وطبيعة المشكلة.