2022-10-30 T12 56 37 + 00 00

في هذا المقال سنتحدث عن اعراب تدفق الرياح بشكل لا ترغب السفن فيه، وكيفية التعبير عنها بشكل صحيح، والأسباب التي أدت إلى هذا الإعراب، وما قصة هذا الإعراب الشهير. يقول يرغب المرء في ذلك، ويدرك ذلك، تتدفق الرياح بما لا ترغب فيه السفن “.

تهب الرياح بطريقة لا تريدها السفن

نود أن نعرض لك بالتفصيل بناء الجملة لمقولة “الرياح تجري فيما لا ترغب فيه السفن” حتى تتمكن من نطقها باللغة العربية الفصحى.

  • يحدث فعل المضارع مرفوع، وعلامة مرفوعة بالصفة، القادرة على ya، وتقدر الضمة ؛ لأننا لم نستطع نطقها لأنها ثقيلة على اللسان.
  • الريح موضوع أثير باللهجة الظاهرة، وجملة “الريح تجري” استثنائية وليس لها مكان في التعبير.
  • بما في ذلك Alba هو حرف جر لا مكان له في التحليل، وماذا اسم متصل يعتمد على السكون في مكان حرف الجر مع حرف الجر “ba”، وترتبط شبه الجملة بالفعل “run”.
  • لا حرف سالب لا مكان له في بناء الجملة.
  • الرغبة فعل الفعل المضارع مرفوع، وعلامة مرفوعة بالصفة القادرة على يا، وجاءت الضمة مقدرة لوزنها في النطق مع وجود الحرف يا.
  • السفن موضوع يثيره، وعلامة تثيره الظاهرة.
  • والجملة (تريد السفن) هي قريب القريب وهي الجملة التي تأتي بعد الاسم النسبي، وليس لها مكان في الإعراب، والعودة في الكلمة التي تريدها هي ضمير مخفي.

تقدير التعبير للوزن

لقد لاحظنا في صيغة القول “الرياح تجري بما لا تريده السفن” أن تعبيراتهم “تجري” و “أنت ترغب” محددة سلفًا، وسنعرض لكم أسباب ذلك

تعبير واضح

  • إنها الصيغة التي تظهر علامتها على الحرف الأخير من الكلمة وننطقها.
  • كتب فعل ماضي قائم على الفتح.
  • الطالب موضوع مرفوع، وعلامة مرفوعة بواسطة العناق المرئي.
  • الدرس المفعول به في حالة النصب، وعلامة مسببه الفتحة الظاهرة.

التعبير المقدر

  • إنه الانقلاب الذي لا يظهر في نهاية الكلمة، ولا يمكننا نطقه لعدة أسباب.
  • إما بسبب الثقل، أو استحالة ظهور أي علامة تصريفية على الكلمة، أو ربما لأن مكان علامة التصريف مشغول بحركة أخرى مثل حرف الجر الزائد، أو حرف الجر المماثل للإضافة، أو وجود حركة أخرى أكثر ملاءمة للكلمة وهي تسمى الحركة المناسبة، وأخيراً حركة القصة.
  • سنكتفي بشرح التعبير التقديري للوزن الذي وجدناه في قول المتنبي “الرياح تسير في طرق لا تريدها السفن”.
  • يكون الانعكاس النهائي للوزن مع الاسم الناقص، أي الاسم الداللي الذي ينتهي بحرف متحرك، والحرف قبل كسره.
  • يتم تقدير علامة الإعراب في الاسم المفقود مع الكسرة والضمة، لكن الفتحة ظاهرة، على سبيل المثال
  • استجاب لنداء الداعي ​​الداعي ​​صفة تضاف إليه بالفتات المقدرة تمنع ثقله من الظهور.
  • ذهب القاضي القاضي مسمى الفاعل، وعلامة ظرف رفع الصفة، منعها من الظهور الثقيل.
  • استشار الرجل القاضي القاضي ثبت موضوعه، وعلامة اتهامه الفتحة الظاهرة.

أصل مقولة “الريح تجري فيما لا تشتهيه السفن”

يشارك الكثير من الناس هذا القول ويستخدمونه في العديد من المواقف المختلفة في حياتهم اليومية.

  • وهي في الأصل قصيدة للشاعر الكبير أبو الطيب المتنبي أحد الشعراء الذين اشتهروا في العصر العباسي ببراعته.
  • يلجأ الناس إلى استخدام هذا القول عندما يريدون شيئًا، ولا يمكنهم الوصول إليه.
  • يأتي المتنبي ليؤكد لنا أنه “ليس كل ما يرغب فيه الإنسان يتحقق، فالرياح تأتي مع ما لا ترغب فيه السفن”.
  • وردت هذه الآية في قصيدة “بام التلال” للشاعر المتنبي، وقالها بعد أن كان يأمل أن يتولى إمارة معينة ولم يصل إليها، فعبّر عن إحباطه من هذه الآية. .
  • ربما حاز هذا المنزل على استحسان كثير من الناس ؛ لأنه يعبر عن الإحباطات وخيبات الأمل اليومية التي يمر بها الناس في كثير من جوانب حياتهم.
  • يقصد المتنبي بكلمة “سفن” ليس السفن نفسها، بل قبطان السفينة الذي يتمنى أن تكون رحلته سهلة، ولا تنقلبه الرياح، وتجبره على رحلته. ليتمكن من الوصول بأمان وتحقيق هدفه.
  • أما بمناسبة قصيدة “بام التلال” التي انتشر فيها خبر موت المتنبي وهو على قيد الحياة. وهذا ما جعل المتنبي حزينا جدا، وهذا ما دفعه لكتابة هذه القصيدة.

لرؤية المزيد من الروابط المشابهة، يمكنك زيارة الروابط التالية