الأوزان في اللغة العربية متعددة، فهي من أهم أساسيات علم التشكل، حيث تساعدنا هذه الأوزان في قياس وزن الكلمات في لغتنا العربية، حيث أن الكلمة في اللغة العربية هي إما ثلاثية، أو رباعية، أو خماسية، أو سداسية، وسنظهر لك من خلال الأوزان في اللغة العربية.

أوزان في اللغة العربية

قبل الحديث عن الأوزان في التوازن الصرفي، يجدر الإشارة إلى تعريف التوازن الصرفي، وهو مقياس طوره علماء اللغة العرب لمعرفة وزن الكلمة.

كما اكتشفوا أن معظم كلمات اللغة العربية ترجع أصولها إلى الوزن الثلاثي (الفعل)، حيث قاموا بتقسيم الحروف بهذا الوزن على حسب الحروف الأصلية للكلمة.

على سبيل المثال كلمة (كتب) إذا قمنا بوزنها فسنجد أنها على وزن (الفعل) ومن هنا اسم (الكاف) يتوافق مع الحرف (fa) والحرف (تا) يقابله. حرف (عين) وحرف (باء) يتوافق مع حرف (لام).

أوزان الكلمات الرئيسية الثلاث

في إطار حديثنا عن الأوزان في اللغة العربية، يجب أن نبرز الأوزان المختلفة للكلمات ذات الأصول الثلاثة، حيث يتم تقسيمها إلى قسمين، وهما الكلمات المجردة والكلمات المعززة. سنوضح لك كلا القسمين على النحو التالي

كلمات عارية

هي الكلمات التي لا تحتوي على مقدمة أو تأخير أو حذف، ونحن نزن هذه الكلمات من خلال مطابقة أحرف تلك الكلمة بالأحرف (الفعل)، بما في ذلك

  • (مكتوب) على وزن (الفعل).
  • (يشرب) على الوزن (فعل).
  • (قريب) من الوزن (فعل).
  • (الوقت) على الوزن (الفعل).
  • (العنب) على الوزن (الفعل).

المزيد من الكلمات

وهي الكلمات التي زادت بعد الحروف، وهنا نلتقي بالحرف الذي زاد من الحروف (الفعل) نحو

  • (قدم) هذا الفعل أصله (قدم) وهو مبني على الوزن (الفعل)، لكن حرف dal (عين الفعل) ضعيف فيكون له وزن (فعل).
  • (الإدخال) على وزن (الفعل) أيضًا.
  • (الكسرة) على الوزن (الفعل)، ولكن إذا أضعفنا عين الكلمة لتصبح (كسرة)، فإنها تصبح على الوزن (الفعل).

الأوزان المختلفة للغة العربية

استمرارًا لمحادثتنا حول الأوزان في اللغة العربية، يجب أن نشير إلى الأشكال المختلفة للأوزان الصرفية، وسنعرض لك تلك الأوزان في الفقرات التالية مع أمثلة لكل منها

  • (الفاعل أو الفاعل) هذا الثقل بين طرفين يقومان بعمل مع بعضهما البعض، تجاه (المشاركة) (المشاركة) (العامل) (العلاج) كل هذه الأفعال هي على وزن (الفاعل) و (التفاعل).
  • (فعل) يزداد هذا الوزن بمقدار ألف في الفعل الماضي للفعل الثلاثي الكثافة، نحو (تشغيل) على وزن (الفعل) من الممكن (الركض) على وزن (فعل).
  • (تفعل) مثل (متزوج) أو (تخلص).
  • (تفاعل) يميل هذا الثقل في معناه إلى التبادل، نحو (مشابه) أو (مشاركة).
  • (إنفا) هذا الشكل الصرفي كثيف، خاصة في الفعل الذي يعود أصله إلى الجذر الثلاثي (الفعل)، ومثاله (دفع) على وزن (الخروج) من (الضغط) على وزن (الفعل) ) وكذلك كلمة (فاصل) من (فاصل). .
  • (يبتكر) نحو (لطلب الحماية) أو (للعمل)
  • (فعل) باتجاه (أحمر) أو (أصفر).
  • (استقلال) يستخدم هذا الوزن لطلب شيء أو للبحث عن شيء، بما في ذلك (مستخرج)، (استفسار)، (تصريح).
  • الإيفاء نحو (خلق) أو (أعمى).
  • (خطأ) نحو (تناقض).
  • (فعل) نحو (wassus)، (مترجم) (اسحب).
  • (تفالال) نحو (الزلزال) أو (التمركز) أو (التركيز).
  • (فنلال) نحو (أجارنثام) أي انتشار الجراثيم.
  • الإيفاء نحو (ليتبخر) أو (يهرب).
  • (الفعل) نحو (الجوز) أو (الفستق)

الحذف في رصيد الصرف

استمرارًا للحديث عن الأوزان في اللغة العربية، نشير إلى ظاهرة الحذف في اللغة العربية، حيث يتم حذف بعض الأحرف في الكلمات العربية حسب السياق، وفي هذه الحالة نقوم بحذف الحرف المقابل للحرف المحذوف من التوازن المورفولوجي لها نحو

  • (قل) أصله (قال) على ثقل (الفعل) وبالتالي في صيغة الأمر، يسقط منه الألف، وهو نفس الوزن الصرفي، لذلك (قل) على وزن (ممتلئ).
  • (بيع) أصله (مباع) على وزن (الفعل) وبالتالي في صيغة الأمر، يتم حذف الألف منه، وهو نفس الوزن الصرفي، لذلك (بيع) على وزن ( فيل).
  • (عيسى) الأصل فيه (البحث) مبني على وزن (فعل)، ولكن تم حذف آخر ألف، وهو الوزن الصرفي الحرفي ؛ لأن الشاغلين لم يلتقيا، وتحولت حركته إلى الحرف الذي قبله الذي يتوافق مع عين الوزن، فصار (عيسى) على وزن (إيفا).
  • (صلي) الأصل فيه (الصلاة) مبني على وزن (فعل)، ولكن تم حذف الواو الأخير، وهو اسم الوزن الصرفي ؛ لأن الحرفين الساكنين لم يلتقيا، وتحولت حركته إلى الحرف الذي قبله، وهو ما يقابل عين الوزن، فصار (صلى) على وزن (إيفا).
  • فعل الأمر (q) أصل هذا الفعل من صيغة المصدر (Waqi) على وزن (الفعل)، ولكن في صيغة الأمر يصبح (q) على وزن (p).

الانعكاس المكاني للتوازن الصرفي

إنها ظاهرة مورفولوجية تعتمد على تبديل الأحرف في الكلمة، وفي هذه الحالة نقوم بمطابقة تلك الأحرف وفقًا لأصلها في المقياس الصرفي، مثل

  • (آيس) وهي متجذرة في (رغم) على وزن (الفعل)، ولكن حدث انعكاس مكاني بين الحروف، فأصبحت (آيس) على وزن (Avl).
  • (هادي) أصله (واحد) على وزن (الفاعل)، ولكن حدث انعكاس مكاني بين أحرف الكلمة، فأصبحت (هادي) على وزن (ألف).
  • (أنجا) أصلها (نعجة) على وزن (فعل)، ولكن حدث انعكاس مكاني بين الحروف، فصار حول (أنجا) على وزن (أفلة).

أوزان الاسم المشتق

في مناقشتنا للأوزان في اللغة العربية يجب أن نلقي الضوء على أوزان المشتقات في اللغة العربية، ومشتقاتها هي

  • اسم الموضوع.
  • النعت.
  • صيغة المبالغة.
  • السمة المشبوهة.
  • اسم التفضيل.
  • اسم الزمان والمكان.
  • اسم ماشين.

1- وزن اسم الموضوع

وهي من الأسماء المشتقة التي يتم الحصول عليها من أصل الفعل لإعطاء معنى فعل الفعل، ولها وزينان حسب أصل الفعل، وهما

  • من الفعل الثلاثي يكون اسم الموضوع على وزن (الموضوع) تجاه (العمل / العامل)، (الكتب / الكاتب)، (قال / يقول) (وقائي / وقائي).
  • من الفعل غير الثلاثي في هذه الحالة، نأخذ الكلمة ونجلب الفعل المضارع منها مع قلب المضارع yaa إلى mem مع جزء أولي من الآخر.

نحو (استرخاء) نقوم بتحويله إلى زمن المضارع ليصبح (الاسترخاء) ونضع meme مترافقًا في مكان المضارع مع كسر قبل الآخر، بحيث يصبح اسم الفعل (الاسترخاء)

  • إذا لم يكن الفعل ثلاثيًا وقبل الآخر هو ألف، فعندما نحوله إلى اسم سلبي، فإننا نفعل الشيء نفسه، لكننا نحول ذلك الألف إلى ay، نحو مضيف – مضيف – مضيف.

2- وزن اسم المفعول به

مع الاستمرار في الحديث عن الأوزان في اللغة العربية، نشير إلى اسم المفعول، وهو أحد الأسماء المشتقة التي يتم الحصول عليها من أصل الفعل لإعطاء دلالة على حدوث الفعل عليه، وهو له أوزان كثيرة حسب نوع الفعل، ومن هذه الأوزان

  • إذا كان أصله من الثلاثي الصحيح، فهو على وزن الشيء نحو (أكل / أكل) (عمل / تم).
  • إذا كان فعلًا ثلاثيًا مع عين مريضة (وسط) أو جوفاء، في هذه الحالة نأتي بصيغة المضارع من تلك الكلمة ثم نحول الفعل المضارع إلى ميم مفتوح، باتجاه (صيام – صائم – صائم) (بيع – بيع) – تبيع).
  • إذا كان فعلًا ثلاثيًا به لام معيب (الآخر) أو غير مكتمل، فنحن نأتي بفعل المضارع للكلمة مع قلب المضارع ya ‘من المضارع لميم مترافق ونضاعف آخر حر، مثل (رجاء – أمل – أمل) (سعى – مسعى – مسعى).
  • لكن إذا لم يكن في المثلث، فإننا نأتي بصيغة المضارع، ثم نحول المضارع ja إلى meme شامل ونفتح قبل الآخر، نحو (مستغل – مستغل – مستغل) (مستخرج – مستخرج – مستخرج).

3- وزن الصيغ المبالغ فيها

وهو اسم مشتق يدل على المبالغة، وتشمل أوزانه

  • فعّال نحو سباق، عمار، قتال.
  • المفعول ذكرى، ظرف.
  • الفعل نحو الصبر، والشكر، والمتسامح.
  • الفشل نحو رحيم، عظيم، حكيم، عالم.
  • فعل أن تستيقظ، قذر، متعفن.
  • تفشل نحو Setyr.
  • التنشيط نحو عبق.
  • فعال تجاه بالغ، غير أخلاقي.
  • الأفعال نحو اللمزة، نكدة.
  • سليل نحو زنديق، عربيد.

4- صفة مشبوهة

وهو اسم مشتق من الفعل الثلاثي، يدل على أن الصفة مثبتة في صاحبه، وأوزانها

  • افعل وافعل نحو أحمر وأحمر.
  • الفعل والفعل نحو غاضب وغاضب.
  • الفعل تجاه البطل.
  • فعل نحو ملح.
  • فعل نحو ضخم.
  • الفعل نحو حر.
  • فعل نحو قذر.
  • فعل باتجاه جانب.
  • فاعلية نحو جبان.
  • فعال نحو شجاع.
  • الفشل نحو طويل، بخيل.
  • الممثل لاذع.
  • الفشل نحو الخير.
  • فعل خجول.

5- اسم الأفضلية

هو مشتق يستخدم للتمييز بين شيئين يشتركان في نفس السمة، وأوزانها هي

  • إذا لم يُنسَ ثلاثي الأصل، فهو مبني على وزن الفعل والفعل، تجاه (محمد ولد الطلاب)، أو (رقية أصغر بناتي).
  • إذا لم يكن في شكل ثلاثي ويشير إلى لون أو عيب، فعندئذٍ في هذه الحالة نتوصل إلى اسم مساعد ذي وزن إضافي يكون أكثر نشاطًا، مع وضع صيغة المصدر من الفعل الأصلي بعده، باتجاه البرقوق أكثر احمرارًا من الخوخ.
  • هناك أيضًا بعض الحالات التي يتعذر فيها استخراج اسم تفضيل، مثل
  • الأفعال الجامدة، نحو نعم، سيئة، ولا.
  • الأفعال المبنية للمجهول نحو قراءة.
  • أفعال مسبوقة بالنفي نحو ما كتب.
  • الفعل الناقص تجاه كانت وأخواتها.
  • فعل غير متمايز تجاه مات.

6- أسماء الزمان والمكان

في إطار مناقشتنا للأوزان في اللغة العربية، نلقي الضوء على أسماء الزمان والمكان، وهي أسماء مشتقة تدل على وقت أو مكان معين، ولها بعض الأوزان حسب نوع الفعل، وهي

  • الوزن (اللفظي) يتكون هذا الوزن على هذا الوزن في جميع حالات الفعل الثلاثي.
  • الوزن (النشط) يصنع على هذا الوزن إلا في ثلاث حالات
  • فعل ثلاثي مكسور العين في زمن المضارع.
  • المصابة fae أو سبيل المثال.
  • الفعل المجوف وأصل نفس J.
  • أما بالنسبة للغير ثلاثي، فيتم استخراجه بنفس طريقة استخلاص الاسم المسبب للنصب من غير الثلاثي، لذلك نأتي بالحاضر ثم نستبدل المضارع j بمذكر جمع ثم نفتح الاسم الموجود مسبقًا مثل مستخلص – مستخلص – مستخلص.
  • هناك أيضًا بعض الحالات الشاذة حول وزن قاعدة الوقت والمكان، ومن الأمثلة على ذلك
  • إن اسم الوقت يطير، وبالنسبة لمكان ما به مطار، وليس مطار.
  • اسم الزمان والمكان يسجد لهما مسجد لا مسجد.
  • مشرق، غربي، مبعثر.

7- اسم الآلة

وهي من الأسماء المشتقة وتنقسم إلى نوعين

  • جامد نحو (سيف – قلم)
  • المشتق (ثلاجة، كسارة)

من أوزان اسم الآلة

  • المنشط مخيط.
  • العمل المنشار – المزمار.
  • المنشط كحل – منفضة سجائر.
  • الفاعلية باتجاه ثلاجة – كسارة – دراجة.
  • نشط نحو نادل.
  • فاول كمبيوتر – صاروخ.