الابتسام والتعبير عن أسرار الوجه دليل على أن الوجه هو أهم أداة للتواصل بين الناس، ويتم فهم تعابير الإنسان ومشاعره من خلال تعابير وجهه. على سبيل المثال، إذا ظهر الشخص حزينًا، فإننا نفهم أنه حزين، وفي حال ظهرت ملحمته سعيدة، فإننا نخبرهم أن الشخص سعيد، وهذا العلم البسيط يسمى علم لغة الجسد، والذي يمكن أن يكشف العديد من الصفات البشرية، وتعتبر أهم ما يميزها هو فهم تعابير الوجه، وفي هذا المقال المقدم لكم من قبل، سوف نقدم لكم أصل وطبيعة هذه الأمور.

الابتسام وكسر أسرار الوجه دليل على

الابتسام والإفراج عن أسرار الوجه دليل على السعادة والسرور.

  • التعبير عن الفرح هو عاطفة يصعب على أي شخص إخفاءها، على سبيل المثال، عندما نرى شخصًا يبتسم عندما يقابلنا، نفهم أنه يحبنا، ونستنتج سعادته برؤيتنا.
  • هذه المؤشرات من بين المؤشرات التي يمكن اكتشافها بعمق عند قراءة تعابير الجسد، ومن السهل على أي شخص ذي خبرة في هذا الأمر أن يفهم الحالة النفسية أو العاطفية أو المزاجية للإنسان.

تعرف على المشاعر من خلال الوجه

هناك الكثير من المعلومات غير اللفظية ولكنها تظهر في تعابير الوجه فمثلاً إذا كان الشخص لا يحبنا فإننا نلاحظ علامات الغضب عندما نرانا، وبالتالي فهو لا يحتاج إلى الاعتراف بكراهيته لنا و والعكس صحيح.

لفهم هذه التعبيرات، علينا أن نلاحظ بعض المناطق على الوجه. في هذه الفقرة، سوف نقدم لك طرقًا لقراءة لغة الجسد من خلال الوجه، لذا استمر في قراءة الفقرة التالية.

اقرأ لغة جسد الحاجبين

  • تظهر الحواجب بعض الإشارات العاطفية المميزة، ومن المرجح أن تكون بنفس أهمية العين في التعرف على الوجه.
  • إذا رفع الحاجب وكان الجوف إلى أعلى فهذا تعبير عن الدهشة.
  • إذا كان الحاجب منخفضًا وضيقًا، فهذا مؤشر على الخوف أو الحزن أو الغضب.
  • إذا لاحظنا شخصًا يشبه هذا، يجب أن نعلم أنه غاضب من شيء ما، لذلك يجب معاملته بحذر.

اقرأ لغة الجسد من العين

  • يعتبر علماء النفس العين نافذة على الروح، وبمجرد أن تنظر إليها، فإن ما يشعر به الشخص يتحدد.
  • إذا رمش الإنسان بسرعة فهذا يدل على عدم الراحة والضيق، أما إذا كان الرمش طفيفًا فهذا يدل على قدرة الشخص على التحكم في أعصابه واتساع أعصابه، أي أنه لا يشعر بأي غضب أو ضيق.
  • التحديق الجاد في أي شيء هو علامة على الاهتمام، وأحيانًا يكون علامة على الغضب أو الانزعاج أو الهاء.

اقرأ لغة الجسد من الفم

  • يمكن للفم التعبير عن الكثير من المشاعر وغالبًا ما يستخدم الناس أفواههم لإخفاء المشاعر التي قد تظهر على وجوههم.
  • على سبيل المثال، تشير الابتسامة القسرية إلى أن الشخص يحاول إظهار تعبير يعكس واقعه.
  • إذا سقط الفك فهذه علامة على الخوف، وإذا رفع الإنسان جانبًا من فمه فهذه علامة على الازدراء أو الكراهية.
  • إذا كانت زوايا الفم مرتفعة فهذا يدل على السعادة، أما إذا نظرت الأركان إلى الأسفل فهذا يدل على الحزن، أما في حالة عض الشفتين فهذا مؤشر على القلق الشديد.

لغة الجسد

كثير من الناس يستخدمون لغة الجسد طواعية أو عن غير قصد. على سبيل المثال، المعلم الذي يستخدم هذه الطريقة لتحفيز طلابه وتسريع نقل المعلومات.

وفقًا للدراسات، فإن النساء أكثر إدراكًا من الرجال لقراءة وفهم لغة الجسد، حيث تتمتع النساء بقدرة فطرية على التقاط بعض الإشارات غير اللفظية، فضلاً عن فك رموز العديد من الرموز بمجرد النظر إلى أبسط التفاصيل.

يمكنك معرفة رأي الشخص الذي أمامك من خلال تحليل بعض الحركات في ساقه أو ذراعه.

إذا كانت الذراعين أو الساقين متقاطعتين، فهذه علامة على أن الشخص يضع حواجز مادية، وهذه علامة على أنه لا يهتم بما تقوله أو لا يتفق مع أفكارك.

وأن التمييز بين الابتسامة الطبيعية أو الابتسامة المصطنعة، فهذا دليل على قدرة الشخص على فهم وتحليل لغة الجسد.

حيث عندما يبتسم لك الإنسان بصدق، تظهر الابتسامة على عينيه وتظهر بعض التجاعيد التي تشبه آثار أقدام الطيور.

بهذه الابتسامة تفهم أن الشخص سعيد بك أو حتى سعيد برؤيتك.

تاريخ لغة الجسد

كان الرومان واليونانيون أول من فك رموز لغة الجسد وتفسيرها، فقد ربطوا الحركات الجسدية وفهموا كيف تمكنوا من التواصل بين الناس.

في الحضارة المصرية القديمة نلاحظ في بعض صورهم أنهم اعتادوا الظهور في الأعياد بفرح أي أن النقوش في المعابد تظهر عليها علامات السعادة.

بينما توجد أيضًا بعض النقوش والصور تظهر ملامح الجنود والملوك المصريين بشكل قوي، وهذا دليل على فهمهم وإدراكهم لتأثير لغة الجسد.

على الرغم من أن التاريخ القديم يحتوي على العديد من الكنوز الثقافية التي تظهر أهمية الثقافة للإنسان، إلا أن هناك بعض الدراسات التي أجريت في القرن السابع عشر الميلادي والتي تناولت لغة الجسد.

علامات لغة الجسد

في هذه الفقرة سوف نشرح أهم الطبيعية التي يمكننا من خلالها التمييز بين لغة الجسد.

تعتبر المشاعر الطبيعية مثل الضحك والبكاء مؤشرًا واضحًا على ما يدور في ذهن الشخص.

هناك بعض المكتسبة مثل رفع اليدين عند التحية أو الركوع في بعض المناسبات الثقافية، وهذه الصفات تكتسب من البيئة والمجتمع.

أهمية لغة الجسد

تعتبر لغة الجسد ذات أهمية كبيرة في التواصل بين الناس، حيث يعتمد عليها أكثر من نصف الناس، وفي هذه النقاط التالية سنعرفك على أهميتها وفائدتها.

  • تعمل لغة الجسد على تحسين التواصل بين الناس، خاصةً عندما يتم استخدامها لإرسال رسالة إلى شخص معين.
  • تمنع لغة الجسد العديد من المالكين من الانخراط في صراع غير مربح، خاصة تلك التي تنتج عن سوء الفهم.
  • تعكس لغة الجسد مظاهر الصدق والمشاعر دون الحاجة إلى أي تعبير أو أي كلمة.
  • تشرح لغة الجسد ما يحاول الشخص إخفاءه في مظهره.
  • تعطي لغة الجسد المهنية انطباعًا أوليًا إيجابيًا للشخص، خاصة في مقابلات العمل.
  • لغة الجسد هي لغة عالمية لا تحتاج إلى مترجم، لذلك يمكننا أن نقول إن الشخص سعيد أم لا من خلال تعابير وجهه.
  • إنها طريقة رائعة لرجال الأمن والمحققين لفهم حقيقة الجريمة، وتجدر الإشارة إلى أن ضباط الشرطة والمحققين حول العالم مدربون على فهم وتحليل لغة الجسد.
  • يعتبر الشخص محترفًا في استخدام لغة الجسد، إذا كان بإمكانه التحكم في ملاحمه جيدًا، وتساعد لغة الجسد في تبسيط العديد من المواقف، على سبيل المثال
    • يمكن للمدرس استخدام لغة الجسد لإظهار تعبيرات الحب لطلابه.
    • يمكن للمهندس أو صاحب العمل استخدام لغة الجسد كدليل على أهمية الموقف الذي هو فيه.
    • يمكن للرؤساء والسياسيين استخدام لغة الجسد للتعبير عن مدى خطورة القضية، أو للتعبير عن صعوبة موقف معين.