2022-10-13 T22 26 29 + 00 00

الجوانب الاقتصادية للحضارة الإسلامية بالمرتبة الأولى من دروس الدراسات الاجتماعية التي اهتمت وزارة التربية والتعليم السعودية بتقديمها لطلابها حتى يتعرفوا على تاريخ حضارتهم الإسلامية العريقة ويفخرون بتطورها. والتقدم العلمي الذي وصلوا إليه في جميع مناحي الحياة. تعتبر دراسة التاريخ في عصرنا من أهم الأمور التي تحافظ على الهوية العربية وتبقيها حية طوال الوقت، خاصة بعد وجود مصطلح مثل محو الهوية ومحاولات الغرب المستمرة لتشويه صورة الإسلام ومحاولة ذلك. يمحو تاريخها ويضع تاريخ زائف لا أساس له من الصحة. يحاول أن يقول إننا سبب الدمار في العالم، وفي هذا المقال يجيب الموقع على هذا السؤال بالتفصيل.

الجوانب الاقتصادية للحضارة الإسلامية الوسيط الأول

اشتملت الجوانب الاقتصادية في عصر الحضارة الإسلامية على ثلاثة جوانب

زراعة

لطالما كان الطعام والشراب هو الحاجة الأساسية للإنسان. منذ زمن سحيق، كان النشاط الأول هو البحث عن الطعام والعثور على ما يرضي جوعه.

في الحضارة الإسلامية كان هناك تطور في أساليب الزراعة بسبب النظام الزراعي المنظم والمتقدم، مما جعلهم يستفيدون من التنوع المناخي داخل البلاد الإسلامية، فتكاثرت أشكال المحاصيل وزرعوا الحبوب والخضروات، الفواكه والقطن والزيتون والعنب والنخيل.

ومن مظاهر التطور الزراعي في الحضارة الإسلامية

  • لقد اهتموا بجميع وسائل الري المختلفة، فقاموا ببناء السدود والجسور وحتى القناطر.
  • قام المزارعون بتجفيف المستنقعات واستفادوا من المياه عن طريق حفر العديد من القنوات.
  • لقد اهتموا بالتربة الزراعية ووضعوا السماد المطلوب لكل نوع من النباتات.

صناعة

استندت الجوانب الاقتصادية للحضارة الإسلامية الوسطى الأولى بشكل أساسي إلى الصناعة لأنها ازدهرت فيها وكان لديها منتجات لم يسبق لها مثيل.

ولأن الحضارة الإسلامية ازدهرت في الزراعة وفي الفتح الإسلامي كان هناك نمو ملحوظ في صناعة المنتجات الزراعية مثل المحراث والفأس وصناعة الأسلحة وخاصة السيوف.

وازدهرت الحضارة الإسلامية في العديد من الصناعات الأخرى، من أهمها

  • في هذا العصر كان هناك تطور كبير في العلم جعلهم يهتمون بالصناعات الكيماوية مثل صناعة الأدوية والعطور والصابون.
  • كان للتنمية الزراعية تأثير على تنمية زراعة المنسوجات القطنية والحريرية المميزة وحتى المنسوجات الصوفية.
  • تميزت الحضارة الإسلامية بصناعات الزجاج والزينة التي لم تأت بعد، وأنتجت الزجاج والأواني المنزلية.

تجارة

لطالما اشتهر العرب بالتجارة، لذلك لم يسمع عن الرحلات الشتوية والصيفية، وكان هذا حتى قبل عصر الإسلام، ولكن عندما دخل الإسلام البلاد، لم تكن التجارة من الجوانب الاقتصادية في الحضارة الإسلامية، الوسيط الأول المزدهر فقط.

ساهمت التجارة في نشر الدين الإسلامي دون حرب، من خلال التجار المسلمين الذين كانوا يقومون بتوصيل القوافل التجارية إلى جميع أنحاء العالم، وكانوا قادرين على دعوة الناس إلى الدين الإسلامي من خلال أخلاقهم الحميدة والصدق وحسن الكلام.

من أهم العوامل التي ساعدت في ازدهار التجارة

  • التوسع الكبير في الفتح الإسلامي والاستقرار الأمني ​​الذي كان قادراً على نشره في زمن الحكم الإسلامي.
  • أدى التطور في الصناعة الزراعية إلى جعل المسلمين يمتلكون الكثير من المنتجات الخاصة للبيع حول العالم.

يمكنك العثور على مزيد من المعلومات حول ().