2022-10-08T21 21 45 + 00 00

قد يقع الكثير منا في عدم معرفة الفرق بين العلم والمعرفة والارتباك بينهما، نتيجة حقيقة أن مفهوم العلم غالبًا ما يرتبط بالمعرفة، والخطأ الشائع في هذه القضية هو أن معظم الناس يخلطون بين الاثنين في على أساس أنه لا فرق بينهم وأنهم يستفيدون من نفس المعنى. لكن في الواقع، لكل منهما معنى مختلف تمامًا عن الآخر بحيث يكون لكل منهما استخدامه الخاص، ولكل منهما خصائصه الخاصة، وفي السطور التالية في مقالتنا عبر، سنعمل على سرد الفرق بينهما.

الفرق بين العلم والمعرفة

هناك اختلافات كثيرة بين العلم والمعرفة سواء من حيث الخصائص أو التعريف أو حتى الاستخدامات والاختلافات الأخرى التي تجعل كل منهما مصطلحًا منفصلاً، ولكن كما ذكرنا من الشائع جدًا الخلط بينهما، وربما الأسطر التالية ستكون العامل اسمحوا لي أن أوضح الفرق بينهما.

علوم

  • يشير العلم إلى الوصف الحرفي لجميع الظواهر والأحداث الكونية التي تحيط بنا من جميع الجهات، ويتم هذا الوصف أو التفسير من خلال استخدام الأدوات العلمية.
  • بالإضافة إلى تعريف آخر أشار إليه العديد من العلماء على أنه مجموعة من المفاهيم والقوانين التي تتشابك بشكل وثيق مع بعضها البعض، وهي نتيجة التجربة العلمية والملاحظة والبحث. علاوة على ذلك، يتميز العلم بأنه عملية منظمة.

معرفة

  • تهدف المعرفة إلى الإشارة إلى المعنى الشامل، والمعنى الشامل، أي أنها لا تسلط الضوء على أي من العلوم بطريقة معينة، بل تعمل على شمول وتضمين جميع العلوم في تخصصاتهم المختلفة، حيث أن المعرفة هي أكثر. عام وشامل من العلم.
  • بالإضافة إلى المعلومات والخبرة التي يكتسبها نتيجة للخبرات التي يمر بها يوميًا، فإن المعرفة تستند أساسًا إلى الأدلة والنتائج العلمية التي يصل إليها الفرد من خلال تجاربه الشخصية.

خصائص العلوم

الحقائق العلمية قابلة للتغيير والتعديل

الحقائق العلمية هي نتيجة التجارب البشرية، وبالتالي فهي تحمل الحقيقة والخطأ، وعليه فالحقائق العلمية نسبية وليست مطلقة، لكنها دائمًا بحاجة للتغيير والتعديل، وستحمل الأسطر التالية سبب ذلك

  • نتائج التجارب من عمل الإنسان، وقد يخطئ وقد يكون على صواب.
  • الأدوات المستخدمة في أدوات البحث ووسائله.
  • يتكامل البحث الفعلي بين فروع العلم المختلفة، مما يؤدي إلى الحاجة إلى مزيد من التجارب والأبحاث.

الشمولية والتعميم

  • عندما بدأ مؤسس علم الوراثة مندل بحثه، كان قد بدأه على نبات البازلاء، للتوصل إلى قانون قانون عزل السمات وقانون التوزيع الحر، لكن الجدير بالذكر أنه عمم تلك النتائج و فرضياتهم على جميع الكائنات الحية، وأولهم البشر.
  • بالإضافة إلى ذلك، هناك قوانين الغاز مثل Boyle و Charles و Gailusac، والتي تم تطبيقها على جميع الغازات، وشمل حكم أرخميدس كل ما يطفو أو يغرق، مما يعني أن النتائج والنظريات العلمية تبدأ في التجزئة، حتى يتم تعميمها.، بمعنى أن العلم ينتقل من الجزء إلى الكل.

العلم يصحح نفسه

  • يتميز العلم بأنه يتطور باستمرار، ومستمر ومتجدد، وربما يكون هذا هو العامل الرئيسي في العدد الكبير من التغييرات العلمية التي تحدث. تختلف تفسيرات العلماء بناءً عليها في حالة وجود أي دليل علمي جديد، مثل الذرات والكروموسومات وغيرها.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه من الضروري عدم التغاضي عن الحركة الديناميكية للعلم، وبالتالي يجب الحرص على دراسة التغيرات التي حدثت عبر التاريخ لبعض الظواهر والقضايا العلمية، لتوضيح اختلافاتهم وتطورهم.
  • الكفر المطلق بالحقائق العلمية التي ثبتت حتى الآن، لأن العلم يتطور ويتغير باستمرار.
  • العمل على تصحيح النتائج العلمية باستمرار لمواكبة استمرارية العلم، خاصة إذا كان هناك شيء يغير تلك الحقيقة المثبتة.
  • تنمية مهارات البحث المستمر في الجوانب العلمية المختلفة لمواكبة المتغيرات الحاصلة في العلوم.

التراكم هو أساس العلم

  • عندما يبدأ الباحث في العلم بحثه في أمر ما، فإنه لا يبدأ من الصفر، بل يبدأ من حيث انتهى، وتوقف الباحثون قبله، ولذا يحتاج الباحث إلى الرجوع إلى أبحاث العلماء الذين سبقوه وأبحاثهم. ولهذا، يمكن مقارنة العلم بالبناء في حالة بحثي حول موضوع ماذا، فقد لجأ إلى بناء تلك المشكلة من أجل البدء من حيث توقف آخر باحث.
  • لكن الجدير بالذكر أن الحقائق العلمية الجديدة تحل محل الحقائق القديمة، بحيث تصبح الحقائق القديمة التي تغيرت مجرد تاريخ يمكن الاستعانة به في بعض الحالات، مما يؤدي إلى ما يلي
    • الحقائق العلمية لم يتم إثباتها، لكنها تخضع دائمًا للتغيير والتعديل.
    • التوسعات التي تحدث في العلوم تؤدي إلى زيادة حجم مجالات البحث العلمي.
    • عند نقل العلم إلى العقول، يجب الحرص على نقل المعلومات العلمية الصحيحة، ولتنوير تلك العقول بأن هذه الفرضيات قابلة للتغيير والتعديل.
    • يتطور العلم باستمرار ويتوسع باستمرار، مما يجعل من الصعب مواكبة ذلك والتعرف على كل ما يحتويه. لذلك يجب الحرص على محاولة نشر الأدلة العلمية والتجارب وغيرها بشكل مستمر وسريع الانتشار لضمان وجودها وليس زوالها.

العلم دقيق فقط

  • يتميز العلم بأنه عملية ذات درجة عالية جدًا من الموضوعية والحيادية، بحيث لا ينحاز العالم أو الباحث إلى فرضية أو باحث على حساب فرضيات أخرى. علمي.
  • وعليه لا يمكن للباحث العلمي فرض النظرية وعكسها في نفس الوقت، ولكن فرضياته هي نتاج أبحاث وتجارب دقيقة تعطي نتائج واضحة ودقيقة. ونتيجة لذلك أرخ الباحثون الفرق بين تاريخ العلم على مرحلتين هما
    • المرحلة الأولى هي الجانب ما قبل العلمي، حيث يتم استخدام اللغة الوصفية والنوعية، أي اللغة العادية.
    • أما المرحلة الثانية فهي تقوم على المبدأ العلمي، واللغة الأساسية هي اللغة العلمية، كالرياضيات الكمية.
  • لذلك يقوم الباحث بإجراء بحث علمي دقيق وخالي من الميول والأهواء الشخصية.
  • وصف النتائج والمفاهيم العلمية في الصور واللغة العلمية.
  • العمل على سرد الحقائق بأسلوب علمي، وتحليل وتفسير الظواهر بأسلوب علمي.
  • تأكد من تسجيل الملاحظات بدقة عالية.

العلم عالمي

  • لا يعتبر العلم حكرا على شخص معين، ولا حتى العالم الذي أثبت حقيقة علمية أو شرح ظاهرة. العلم ملك للجميع، كما أشرنا إلى أنه تراكمي، فيبدأ الباحث من حيث انتهى الباحث السابق، بالإضافة إلى أنه بمجرد أن ينتشر ويظهر للضوء، يصبح ملكًا للجميع، ويتجاوز. الحدود والقارات، لذلك يمكن لأي شخص أو هيئة في العالم استخدام هذه القوانين والقوانين في أبحاثهم.
  • لكن من الجدير بالذكر أن هناك احتمال أن تظل بعض النتائج والأبحاث العلمية مخفية عن العالم والسبب هنا هو الاهتمام بالصالح العام للعالم، فمن الممكن لبعض الناس الاستفادة من تلك النتائج و البحث بشكل خاطئ.

خصائص المعرفة

هناك العديد من خصائص المعرفة التي تميزها عن العلم، والتي تؤكد أن العلم والمعرفة كيانان مختلفان ومنفصلان عن بعضهما البعض، ولعل من أبرز مزايا المعرفة ما سنقوم بإدراجه في سطورنا التالية

  • يمكن للفرد أن يفهم الظواهر والأحداث المحيطة به عن طريق المعرفة.
  • المعرفة هي أحد العوامل التي تساعد على الوصول إلى القوانين العامة.
  • تتميز بقدرتها على التصنيف والتخصيص، وبالتالي تمكين صاحبها من تقسيم المعرفة إلى أجزاء حسب الأقسام التي تحتويها.
  • يتم تسهيل استمرارية المعرفة من خلال إمكانية توفيرها، وهي التخزين. يمكن حفظ المعرفة سواء في الكتب أو بالوسائل الإلكترونية الحديثة.
  • تساعد المعرفة على تمييز جميع مجالات وأقسام العلوم عن بعضها البعض.
  • تساهم المعرفة الناس في التعلم من التجارب الضائعة.
  • تتميز المعرفة بالعالمية، فهي لا تقتصر على فرد معين، بل هي ملك للجميع.
  • يساعد الناس على التمسك بعاداتهم وتقاليدهم.
  • وهو أيضًا أحد العوامل التي يمكن أن تغرس الشعور بالأمان في الروح، نظرًا لحقيقة أنه عندما يتمكن الفرد من الوصول إلى معلومات معينة، فإن هذا يكسبه نوعًا من الثقة بالنفس والراحة.

أهمية العلم والمعرفة

على الرغم من وجود العديد من الاختلافات بين العلم والمعرفة، إلا أن هناك العديد من الفوائد المشتركة التي توفرها سواء للأفراد أو المجتمعات، وهذا ما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

  • يساعد العلم والمعرفة الناس على توسيع وعيهم وإطلاعهم على آخر التطورات، مما يساعدهم على التكيف مع التغيرات التي تحدث من حولهم، بالإضافة إلى مساعدتهم على تحليل المشكلات التي يواجهونها بشكل منظم ومخطط.
  • عندما يمتلك الفرد درجة عالية من العلم والمعرفة، فهذا أحد أسباب نجاحه وتفوقه، الأمر الذي يعود بالفائدة على المجتمع، من حيث التقدم والتطور.
  • نظرًا لأن المعرفة والعلوم هما أحد عوامل نجاح الأفراد وتقدمهم، فسيكون ذلك سببًا لجعلهم أكثر قدرة على تحمل المسؤولية.
  • العلم ونظرياته من العوامل التي تساعد على الحد من انتشار الفقر في المجتمعات، باعتبار أن العلم وفرضياته من أسس تقدم المجتمعات وتطورها.
  • يساهم العلم في تنمية الناس وتفكيرهم. مع العلم والمعرفة، تتغير الآراء بشكل إيجابي إلى ما هو صواب.
  • العلم والمعرفة يعملان على التقليل من وجود الأفكار السلبية والرجعية التي هي حجر الزاوية في تخلف المجتمعات وانحطاطها.

يمكنك أيضًا العثور على مزيد من المعلومات من خلال الموضوعات التالية