السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد

يعتبر السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد من أهم الموضوعات التي يجب الاهتمام بها في الوقت الحاضر، مع تفشي وباء كورونا الذي أجبر جميع دول العالم على استخدام التعليم عن بعد كوسيلة أساسية للطلاب لإكمالها. دراستهم في الفصول التعليمية، لذلك سنتناول اليوم عبر الإنترنت السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد. بتفاصيل اكثر.

التعليم عن بعد هو وسيلة أساسية للدراسة

الأساليب التعليمية متعددة ومتنوعة، ولكل طريقة فائدة تميزها عن غيرها من الأساليب، ومن أهم طرق التثقيف المنتشرة في الوقت الحاضر مع تفشي جائحة كورونا هي طريقة التعليم عن بعد .

على سبيل المثال، لجأت وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية إلى استخدام أسلوب التعليم عن بعد من خلال المنصة التعليمية “” للطلاب والطالبات في جميع الصفوف بدءًا من المرحلة الابتدائية وحتى المرحلة المتوسطة وانتهاءً بـ المرحلة الثانوية.

ومع ذلك، هناك الكثير من الأشخاص الذين يجهلون كيفية التعامل مع الوسائل المستخدمة في أسلوب التعليم عن بعد، ولهذا السبب يجب أن يهتم أولياء الأمور والطلاب بمعرفة السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد.

في هذا الموضوع لمعرفة

السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد

1- تعريف السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد

  • السلوك الإيجابي هو السلوك الذي يحظى بتقدير كبير في المجتمع، ويحتل السلوك الإيجابي مكانًا مهمًا في علم النفس.
  • السلوك الإيجابي جزء من التربية الإنسانية الأخلاقية الشاملة، حيث أنه من أهم الأهداف الأساسية التي يطمح جميع المربين والآباء إلى تنميتها وتنميتها لدى جميع الطلاب.

2- أبعاد السلوك الإيجابي

للسلوك الإيجابي ثلاثة أبعاد وهي كالتالي

  1. البعد النفسي يشير هذا البعد إلى قدرة الشخص على تقييم نفسه بموضوعية، وقدرته على التمييز والتفريق بوضوح بين نقاط القوة لتطوره ونقاط ضعفه لمحاولة التغلب عليها.
  2. البعد الاجتماعي يشير إلى قدرة الشخص على الاستجابة السلوكية وقدرته على إقامة علاقات مع الآخرين.
  3. البعد العملي ويعبر عن قدرة الفرد على التحلي بروح الفريق أثناء العمل وتحمل المسؤولية، وقدرته على التصرف بشكل إيجابي وصحيح لتحقيق النتائج المتوقعة.

يمكنك الآن التعرف على المزيد حول

3- دور المدرسة في تنمية السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد

تلعب المدرسة دورًا مهمًا للغاية في تطوير سلوك الطلاب تجاه العملية التعليمية وتعزيز رغبتهم في التعلم واستخدام مهارات التعلم عن بعد. نذكر دور المدرسة في تنمية السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد على النحو التالي

  • العمل على تحسين السلوك الحسن لدى الطلاب وتنميته وتشجيعه. حتى يتنافس جميع الطلاب لتحقيقها، تصبح عادة لجميع الطلاب.
  • أهمية التركيز على التطبيق العملي لجميع الأهداف والمفاهيم الأساسية المتعلقة بالمواد العلمية قولاً وفعلاً لكل من الطالب والمعلم.
  • بذل كافة الإمكانيات للعمل على تنمية تفكير الطالب في استخدام مهارات التعلم عن بعد.
  • ضمان المتابعة الدورية لجميع عمل الطلاب، وتشجيعهم على تقديم الجوائز وعبارات الشكر لجميع الطلاب المتفاعلين والمتحمسين لأسلوب التعليم عن بعد.
  • إشعال روح الحماس والتفاؤل والأمل في نفوس جميع الطلاب، وإيصال رسائل تحفيزية وداعمة لهم، تخبرهم أن المدرسة تقف معهم من جميع النواحي، لما فيه مصلحتهم.
  • غرس روح التواصل الفعال والاحترام المتبادل وحسن التعامل بين جميع المعلمين وكذلك الطلاب.

4- دور الأسرة في تنمية السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد

يعتبر أولياء أمور الطلاب والطالبات من أهم جوانب العملية التعليمية، ولهذا السبب يكون لهم دور كبير في السلوك الإيجابي في التعليم عن بعد، ويمكن تلخيصه في الآتي

  1. توجيه الأطفال نحو التعليم عن بعد والمحاولة المستمرة لإيصال رسالة إليهم مفادها أن الشخص يجب أن يتعلم بغض النظر عن العقبات والظروف، وأن الشخص يجب ألا يستسلم للكسل والإحباط وأن يتغلب على الظروف الصعبة.
  2. من الضروري توفير بيئة مناسبة للأطفال للدراسة.
  3. العمل على توفير الإمكانيات اللازمة ليحصل الطالب على كل ما يحتاجه أثناء دراسته في التعليم عن بعد.
  4. يجب أن يحرص أولياء الأمور دائمًا على التواصل الفعال مع المدرسة ومتابعة جميع التطورات الجديدة.
  5. مساعدة الأطفال على معرفة كيفية التعامل مع الأجهزة المستخدمة في التعليم عن بعد وكيف يمكن للطالب الوصول إلى المعلومات التي يحتاجها.

لمزيد من المعلومات حول