2022-03-09 T19 56 05 + 00 00

تعريف الزراعة شيء يجب أن نعرفه جميعًا لأن الزراعة هي الحرفة الأولى التي تعلمها الإنسان بعد الصيد، وهي التي يعتمد عليها بشكل أساسي للحصول على طعامه بالكامل، ليس فقط من الخضار والفواكه، ولكن نتحدث أيضًا عن الثروة الحيوانية، والتي تعد جزءًا لا يتجزأ من حرفة الزراعة، لذا في هذه المقالة تزودك بموقع تقرير كامل عن الزراعة.

تعريف الزراعة هو

الزراعة هي مرادف لكلمة الزراعة ويشير كلا المصطلحين إلى واحدة من أقدم الحرف التي عرفها الإنسان على وجه الأرض

  • الزراعة هي عملية إنتاج الفاكهة سواء كانت خضروات أو فواكه، وإنتاج العلف وهو الغذاء الرئيسي للحيوانات.
  • تبدأ الزراعة من اللحظة التي يحرث فيها الفرد الأرض حتى يضع البذور، وهنا تبدأ مرحلة الري حتى تتحول تلك البذور إلى جذور ثم ينمو النبات.
  • الزراعة ليست مجرد حرفة يمكن تعلمها بسهولة، ولكنها علم له أسس وقواعد مهمة لأنها في الأساس سبب ظهور الحضارات الإنسانية الكبرى عبر التاريخ.
  • وعندما نريد التعرف على الزراعة عن كثب، لا يمكننا الاستمرار في الترتيب مع الفكر الشائع بأن مصطلح الزراعة يشير فقط إلى عملية نمو النبات، بل هو مصطلح واسع يشمل بداخله العديد من العمليات الهامة الأخرى، أكثرها من أهمها
    • عملية الإنتاج النباتي.
    • تربية الحيوان.
    • الزراعة و أمبير؛ الغابات.
    • الزراعة العضوية.
    • الزراعة المكثفة.
    • الزراعة بدون حيوانات.
    • الزراعة المستدامة.
    • تربية المواشي.
    • رعي الغنم.
    • مزارع الألبان.
    • إنتاج الألبان.
  • تنقسم الزراعة إلى أنواع مختلفة حسب هدف الإنتاج الزراعي في النهاية وما نريد أن نفعله من المحاصيل التي ستنتجها العملية الزراعية في النهاية. فإما أن تتحول المحاصيل إلى محاصيل صناعية، ويتحول القطن إلى ملابس، ويتحول المطاط إلى إطارات سيارات، والأعشاب تتحول إلى أدوية.
  • أو المحاصيل التجارية، وهي المحاصيل التي يعتمد الإنسان عليها في غذائه وتباع بالشكل الذي أنتج به، ولا يتغير فيها. بينهم.

معلومات الزراعة

ما قد لا تعرفه عن الزراعة أنها البداية التي وصلنا منها إلى هذا التطور والعصر التكنولوجي الذي نعيش فيه لأنها كانت مهد الحضارات القديمة.

  • تذكر كتب التاريخ أن الإنسان البدائي عاش على صيد الحيوانات وأكلها، وبما أن الأشجار كانت موجودة أساسًا لأن الأرض كانت موجودة منذ ملايين السنين قبل أن يأتي الإنسان، فقد كانت هناك ثمار لم تكن بحاجة إلى الزراعة في ذلك الوقت وفي هذا الوقت الطعام جاءوا من صيد الحيوانات وقطف الثمار.
  • أكد المؤرخون أن بداية الزراعة على هذا الكوكب جاءت عندما عاش الإنسان عصور مناخية جديدة واكتشف أنهارًا، فبدأ في الاستقرار بجانبها. ظهرت مواسم الأمطار التي كانت بداية اكتشاف الزراعة.
  • وإليكم من أهم المعلومات التي قد ترغبون في معرفتها عن الزراعة أن الزراعة تنسب أساسًا إلى الحضارة السومرية التي نشأت في العراق، كما أننا لا ننسى أيضًا أن من عملوا في الزراعة لأول مرة بعد السومريين هم قدماء المصريين الذين استقروا على نهر النيل وبدأوا الزراعة التي أدت إلى الحضارة العظيمة التي لم يتم بناؤها بعد.
  • لقد مرت الزراعة، مثلها مثل أي شيء في هذا العالم، بالعديد من التطورات، وعلى مر العصور استطاعت الزراعة أن تنقسم إلى قسمين مهمين هما الإنتاج النباتي الذي يقوم على عملية زراعة الأرض لإنتاج المحاصيل الزراعية. التي هي أساس تلك العملية، وتتخللها مشاكل وتحديات كثيرة من البداية حتى زماننا. هذه.
  • الجانب الثاني هو الإنتاج الحيواني. البشر، مثلما يتغذون على النباتات والخضروات، يتغذون أيضًا على لحوم الحيوانات، ولكن هذه اللحوم لها النصيب الأكبر في النظام الغذائي للإنسان، مما يجعلها جزءًا مهمًا جدًا من عملية الزراعة.

ما معنى الزراعة التقليدية

نشأت الزراعة في وضع البذور في الأرض لسقيها لإنتاج ثمار لنا.

  • الزراعة التقليدية، أو المعروفة أيضًا بالزراعة الطبيعية، هي النوع الذي يعتمد على المراحل البدائية التي اكتشفها الإنسان للقيام بالزراعة دون الاعتماد على الآلات الحديثة ودون الاعتماد على العلم الحديث. قد تعتمد الآفات ونظام الري فقط على قناة المياه المحفورة على جانب الأرض.
  • مع تطور العلم وتطور المجتمعات ظهرت أنواع أخرى من الزراعة، أهمها الزراعة الحديثة التي تعتمد على النظريات العلمية لإنتاج أفضل أنواع المحاصيل، حيث دخلت الكيمياء في مجال الزراعة. المبيدات الحشرية والمعالجات الكيميائية المصنوعة خصيصًا لعمليات الزرع.
  • في الزراعة الحديثة، نعتمد في الوقت الحاضر على البيوت البلاستيكية، مما يجعلنا قادرين على الحصول على المحصول على مدار العام ودون الاعتماد على أي موسم مناخي معين. تعتمد فكرة البيوت المحمية على قدرة الزجاج على عزل المناخ الخارجي عن المحاصيل التي تنمو بداخله، ومن خلال الأجهزة الحديثة يمكن للفرد خلق جو بارد أو حار حسب ما يتطلبه المحصول المطلوب.

مشاكل الإنتاج الزراعي

في العصور المبكرة كنا نتحدث عن روعة الإنسان في اكتشاف هذا الكون والوصول إلى كل ما هو جديد في العلم بالإضافة إلى العمل، ولكن ما يمكن أن نتحدث عنه الآن هو المشاكل البيئية التي تعاني من جميع جوانب حياتنا، حتى مصدر الغذاء الأول لدينا وهو الزراعة

  • كانت المبيدات الحشرية في الأيام الخوالي هي اكتشاف العصر الذي لم يعد يعاني فيه المزارعون من إفساد محاصيلهم، لذا اختفى الخوف من فساد المحاصيل وضياعها وانتشار الجوع من صفحات الماضي.
  • ولكن مع مرور الوقت اكتشف العلم من خلال التجربة الحية أن هذه المبيدات من أخطر الأشياء التي يواجهها النبات، لأن تصنيعها يتطلب دخول مواد سامة ومسرطنة تبدأ في التخلل في خلايا النبات وفي النهاية يأخذهم الشخص بصحة جيدة.
  • المبيدات لا تضر بصحة الإنسان فقط، بل أصبحت ضارة بصحة الأراضي الزراعية، حيث تم اكتشاف أنها من أسباب الجفاف والكدمات طويلة الأمد. لذلك، في الوقت الحاضر، تسعى الحكومات والدول إلى استبدال هذه المبيدات بالزراعة التقليدية والطرق الطبيعية للتخلص من أي آفات قد تصيب المحصول.
  • ما يجعل الأمر صعبًا في الوقت الحاضر هو أن استخدام المبيدات، على الرغم من أنها مخالفة للقانون، لا يزال يتم استخدامها في الخفاء وبشكل غير قانوني، مما يجعل المشكلة تتفاقم يومًا بعد يوم.