نظهر لكم تجليات حرص حكومة المملكة على استقرار المجتمع من خلال بناء الأسرة وضمان حمايتها، الأمر الذي أولها الكثير من الاهتمام، حيث أن المملكة العربية السعودية من أهم الدول العربية التي تولي رعاية الأسرة عناية كبيرة للعديد من الأسباب التي وضعتها في الاعتبار من أجل تحقيق هذه الجوانب من الرعاية للأسرة.

لقد كان للمملكة العربية السعودية منذ تأسيسها وتأسيسها ميزة كبيرة في تعزيز مكانة الأسرة ودورها، وهو أساس قيام المجتمع العربي. الراحة والحماية لهم.

الأسرة نواة المجتمع والأساس الذي تقوم عليه. لذلك انصب الاهتمام على توفير الرعاية والحماية لجميع الأسر والأسر بحيث يزداد عدد أفرادها وتنمو تلك المجتمعات في ظل ظروف طبيعية مناسبة تساعد في بناء مجتمع قوي ومتماسك قائم على أسس تربوية، فهو الأول. حاضنة للأطفال من رجال وأمهات المستقبل. حمايتهم من التفكك والفساد.

تبذل المملكة قصارى جهدها لتوفير أفضل مستوى معيشى لمواطنيها، وهو ما عملت على تحقيقه بدءاً من الأسرة، وكأن الأساس جيد يخدم جميع فئات المجتمع الأخرى. ونذكر في النقاط التالية أهداف التنمية المستدامة التي تسعى المملكة إلى تحقيقها