حق الطفل في التعليم من أهم الحقوق التي تكفلها الدولة، لأن الطفل في الأساس إنسان، لكن حوالي 193 دولة اتفقت في عام 1989 على أن للطفل حقوق خاصة. لأن الأطفال يختلفون عن البالغين من حيث الرعاية، فهم غير قادرين على الاعتناء بأنفسهم ويحتاجون إلى شخص يلبي مطالبهم واحتياجاتهم التي لا يستطيعون تلبيتها.

تعرف على حق الطفل في وجباته من خلال قراءة هذا المقال

حق الطفل في التعليم

  • التعليم هو إحدى العمليات التي تبدأ مع الطفل منذ ولادته وتنتهي بنهاية حياته. لذلك فقد تجاوزت أهمية التعليم مرحلة النقاش وأصبحت من الأمور المعترف بها في القانون والاتفاقيات الدولية.
  • في الدين الإسلامي وغيره من الديانات السماوية، كرم الله الإنسان وفضله وميزه عن سائر خلقه، ووهبه العقل، حتى يتمكن من التفكير والتفكير في كل ما حوله والتأمل فيه. كما أمرنا الله أن نتعلم، واعتبره معيارًا لتمييز البشر عن بعضهم البعض.
  • لذلك فالتعليم من حقوق الإنسان الأساسية بشكل عام، فالتعليم عملية تراكمية، أي أن كل مرحلة من مراحلها تتبع المرحلة التي تسبقها. لذلك من الضروري أن تكون قاعدة العملية التعليمية أو المرحلة الأولى فيها قاعدة متينة حتى تبقى بقية المراحل قوية وتصبح تعليماً هادفاً ومفيداً وذا قيمة.
  • حق الطفل في التعليم يتضمن بعض الاستحقاقات منها

للطفل الحق في أن يكون تعليمه في المرحلة الابتدائية إلزاميًا ومجانيًا.

الحق في التعليم الثانوي متاح لجميع الأطفال.

المساواة في تقديم المعلومات دون أي تفضيل أو تمييز.

أن يكون للآباء الحق في اختيار مدارس أبنائهم حسب إمكانياتهم ومعتقداتهم وظروفهم الشخصية.

أن يكون لها الحق في التربية الخاصة كالتعليم التشاركي أو الإلكتروني والعديد من الأساليب الحديثة التي تتناسب مع الوقت الذي يعيش فيه الطفل. بما أن التعليم لا يهدف إلى الحصول على الشهادات فقط، بل يهدف أيضًا إلى تكوين جيل من المبتكرين والمبدعين.

تعرف على حقوق الأطفال في التعليم من خلال قراءة هذا المقال

انتهاك حق الطفل في التعليم

  • هناك العديد من الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في معظم دول العالم والتي تمنعهم من ممارسة حقهم في التعليم، حيث يوجد العديد من الأطفال المحرومين من حقهم في التعليم بسبب إمكانيات وموارد بلادهم وبسبب الإدارة السياسية. بالإضافة إلى ذلك، لم تقم دول العالم الثالث بإدراج حق الطفل في التعليم في دساتيرها الوطنية.
  • كما أن من بين المعوقات التي تحول دون حصول الأطفال على حقهم في التعليم أسباب أمنية. تضطر البلدان التي تدور فيها الحروب إلى وقف العديد من خدماتها العامة، بما في ذلك التعليم، لذلك تغادر العائلات وتذهب إلى مناطق أخرى أكثر أمانًا.
  • حيث لا تتوفر العديد من الخدمات التعليمية للمغادرين أو اللاجئين أو تكون غير متوفرة لهم بشكل جيد، بالإضافة إلى حقيقة أن القوات الاستعمارية تؤثر على المؤسسات التعليمية في الدول المستعمرة، من خلال فرض سيطرتها على هذه البلدان ومرافقها التعليمية، و العملية التعليمية بشكل عام.
  • يصل تأثير الاستعمار على دول الاستعمار إلى نقطة إغلاق المدارس واعتقال الطلاب والمعلمين ومصادرة الحقائب المدرسية، الأمر الذي ينعكس سلباً على البنية التحتية والكوادر التربوية ذات الصلة بتعليم الأطفال.

تعرف على حقوق وواجبات الطفل في المدرسة من خلال قراءة هذا المقال

بيئة تعليمية مناسبة لاحتضان العملية التعليمية

  • للطفل الحق في التمتع ببيئة تربوية تناسبه، ولا يشترط أن تكون البيئة التعليمية راقية، لأن التربية السليمة هي أساس التربية الصحيحة. في البيئة التعليمية الصحيحة، يتم استخدام أحدث الأساليب التعليمية والنظريات التربوية للارتقاء بمستوى الأطفال من جميع الطبقات الاجتماعية.
  • لا يقتصر دور المعلم الناجح على توفير المعلومات للطالب فحسب، بل يتمثل دوره أيضًا في فهم احتياجات طلابه والعمل على حل مشكلاتهم. هذه ليست مهمة المدرسة بالضرورة، ولكن أيضًا للأسرة دور مهم وكبير من خلال السماح لأبنائها بالتعبير عن آرائهم حول مناهجهم التعليمية وتنظيمها وفقًا لما يرونه مناسبًا لهم وتشجيعهم على ذلك.
  • مع تفهم الوالدين، يمكنهم تقديم كل الدعم النفسي لأطفالهم ومنحهم الثقة في أنفسهم، وهذا بدوره يجعل الطفل يستمر ويذهب في الحياة إلى أقصى حد دون خوف أو تردد من النتائج، وبالتالي المدرسة و عندما يجتمعون ويندمجون معًا يحققون التوافق النفسي والاجتماعي للطفل.

تعرف على جمعية حقوق الإنسان وكيف تعمل من خلال قراءة هذا المقال

حقوق الأطفال المنصوص عليها في اليونيسف

  • الحق في حماية الأطفال من العمل والمهن التي قد تضر بصحتهم وتعوق تعليمهم ونموهم الذاتي.
  • حق الأطفال في الحصول على المعلومات المناسبة لهم.
  • حق الأطفال في التعبير عن أنفسهم.
  • حق الأطفال في الحماية من الحرب.
  • حق الأطفال في الحماية من الاتجار أو الاختطاف.
  • حق الأطفال في التعلم والعيش في ثقافتهم الخاصة.
  • حق الأطفال في الحماية من الإهمال والإهمال.
  • حق الأطفال في اللعب.
  • حق الأطفال في الحماية من الألغام.
  • حق الأطفال في الحماية من الاستغلال الجنسي.
  • حق الأطفال في السكن في منازل تؤويهم.
  • حق الأبناء في العيش في حب ورعاية أسرهم.

تعرف على حقوق الطفل في المجتمع من خلال قراءة هذا المقال

أهمية التربية في المراحل الأولى من الحياة

  • لا شك أن التعليم في المراحل المبكرة وخاصة في مرحلة الطفولة له دور أساسي ومهم في تقوية الطفل بالمهارات المعرفية والعاطفية والاجتماعية، ويظهر اهتمام العالم كله بهذا الصدد من خلال انتشار الطفولة المبكرة. منذ بداية القرن العشرين وزيادتها في الأربعين سنة الماضية من خلال مناهج وممارسات جديدة. والتي يتم استخدامها في الفصول التعليمية مع الأطفال، بالإضافة إلى نشر العديد من الكتب ومقاطع الفيديو التي تثري البيئة التعليمية في المنزل.

نسخة الأطفال من اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

  • أولاً تعريف الطفل الشخص الذي لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره.
  • ثانيًا، عدم التمييز يتمتع جميع الأطفال بجميع الحقوق بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه واللغة التي يتحدثون بها ومن هم ودينهم أو لونهم أو مظهرهم.
  • ثالثًا، ضع في اعتبارك مصالح الطفل الفضلى عند النظر في أي قرار يتعلق بالطفل بشكل عام، يجب على البالغين النظر في مدى تأثير هذا القرار عليهم، ويجب على الحكومات أيضًا المتابعة والتأكد من حصول أطفالهم على الحماية والرعاية الكاملة من عائلاتهم.
  • رابعاً، إعمال الحقوق عملياً يجب على الحكومات أن تضمن تنفيذ الحقوق المفروضة على الطفل في بلادها.
  • خامساً، الإرشاد الأسري يجب أن تسمح الحكومات للأسر بتوجيه أطفالها حتى يتمكنوا من استخدام حقوقهم بأفضل طريقة ممكنة.
  • سادساً الجنسية والاسم على الوالدين تسجيل الأبناء فور ولادتهم، وأن يكون لهم جنسية واسم، كما أن لهم الحق في معرفة والديهم وتلقي المحبة والرعاية منهم.
  • سابعا، المساعدة الاقتصادية والاجتماعية على الحكومات تقديم مساعدات مالية وكثير من الدعم والمساعدات للأطفال ذوي الأسر الفقيرة.

تعرف على حقوق الطفل في الإسلام من خلال قراءة هذا المقال

في النهاية حق الطفل في التعليم حق مكفول له من قبل الحكومة والأسرة معًا، حتى يعملوا على توفيره ومساعدته على التمتع به والاستفادة منه قدر الإمكان، بحيث يكون طبيعيًا. قد يكبر الإنسان لخدمة بلده ووطنه بشكل صحيح.