تعتبر الكراكن من بين العديد من الحكايات الخيالية القديمة التي تتمتع بشهرة كبيرة جدًا بين تلك القصص والروايات، حيث لا تجد أي أساطير قديمة عن البحار والمحيطات والوحوش الشرسة، إلا أنك تجد أن الكراكين تحتل مكانة مميزة بين تلك القصص. قصص أسطورية.

كراكن في عالم القصص الإسكندنافية القديمة

رسم توضيحي وهمي لسفينة كراكن وهي تهاجم سفينة تجارية في عام 1810

وفقًا للفولكلور النرويجي، فإن الكراكن هو مخلوق ضخم لا يمكن تصوره تقريبًا. وصف الأسقف النرويجي بونتوبيدان أنه يبلغ طول ظهره كيلومترًا ونصفًا وله أذرع طويلة جدًا يمكن أن تلتف حول أي سفينة من أي طول وحجم، ولديها الكثير من الأذرع بحيث يمكنها الالتفاف حول المزيد من السفن في نفس الوقت زمن.

قيل إنه كائن أسطوري يصل حجمه إلى 20 مترًا وهو موجود في الماء على شكل جزيرة صغيرة، لكنه يفاجئ البحارة بالالتفاف حول سفنهم بأذرعها الأسطورية الطويلة والقوية عندما يقتربون منها .

هناك الكثير من الحديث عنه في أيسلندا ودول النرويج، وأقرب تشبيهات قام بها العلماء في النرويج لهذا النوع من الوحوش هو أن الكراكن هو كل وحش عملاق يعيش في أعماق البحر، كما قالوا إن قد يكون نوعًا من الحبار العملاق الذي يتواجد في أعماق المحيطات السحيقة. وهو أمر طبيعي جدًا لتلك المحيطات والبحار الضخمة.

تصبح حكاية خرافية قديمة حقيقة

الكراكين العملاق

الشيء الغريب والمميز في حكايات وحش البحر القديم هو أن العديد من الأدلة على وجوده قد ظهرت بالفعل. في عام 1847 قدم عالم الحيوان الدنماركي يوهان جابتيوس ستينستروب أدلة علمية، حسب وجهة نظره، على وجود هذا الحيوان العملاق، وقال في نظرياته أن له فم وبلعوم حبار، لكنه عملاق. بشكل كبير .

ملاحظات وأبحاث بين الحكاية الخرافية والعلم

الكراكن من الأساطير النرويجية

في عام 1857، حصل الوحش الأسطوري للحكايات الخيالية والأساطير القديمة أخيرًا على الاسم العلمي Architeuthisdux، لكن المجتمع العلمي العالمي كان لا يزال متشككًا جدًا في وجوده.

لكن عام 1861 أحضر قصة مجموعة من الصيادين الذين رأوها بالفعل وحاولوا الإمساك بها بشتى الطرق، لكنهم لم ينجحوا في ذلك، لكن الأمر لا يزال غامضًا، حتى عام 1870 وشاهد العديد من شهود العيان هذا العملاق الحبار على شواطئ نيوفاوندلاند ولابرادور في كندا.

ثم عثر صبيان في فلوريدا في نهاية نوفمبر 1896 على جثة حيوان بحري عملاق في مرحلة متقدمة من الاضمحلال الجسدي، ومن خلال فحص هذا المخلوق من قبل الخبراء والمتحمسين للبيئة، قيل أن مخالبه كانت تصل إلى 10 أمتار في على الأقل، وذهب بعضهم إلى أن تجاوزوا 20 مترًا على الأقل. ثم تراجع بعضهم عن أقوالهم فيما بعد، وقال أحدهم إنها مجرد جمجمة لحوت عملاق.

تم طي القصة تمامًا، لكنها عادت إلى الذاكرة في عام 1957 عندما قرر عالم الحيوان البحري جلين فورست مقارنة هذا الحيوان القديم بالخلايا n لحوت وحبار عملاق، وبعد إجراء بحث استنتج أنه لا يوجد تشابه بين الحوت وخلايا هذا المخلوق القديم، ولكن هناك احتمال كبير أن يظل حبارًا عملاقًا غير معروف لنا.

10 من أبرز الأشياء التي قيلت عن الكركن عبر التاريخ

1- ليس لها صفات سحرية ولكن حجمها الهائل يكفي لجعلها مرعبة بدرجة كافية.

2- لا يوجد كراكن واحد فقط بل يوجد الكثير منها وربما يشارك أكثر من واحد في مهاجمة سفينة واحدة مما يجعل السفينة غير قابلة للذوبان ولا أمل فيها.

3- يعتقد بعض البحارة الشماليين أن المخلوق الأسطوري يخلق دوامات بحرية عملاقة تمتص السفن.

دوامات البحر

4- ألقى بعض العلماء الفرنسيين باللوم على شركة الكراكين البحرية في خسارة عشر سفن في نفس العام.

5- رفض السير ريتشارد أوين رفضًا تامًا فكرة وجود هذا الوحش البحري الضخم، وقال هو وعلماء آخرون إن هذا مجرد حبار ضخم.

6- انتشر الوحش الأسطوري في الثقافة الشعبية النرويجية منذ القرن الثالث عشر عندما أتت إليه السينما والكوميديا ​​وظهر فيه بقوة، حيث كان أكوامان من عالم دي سي كوميكس يستطيع السيطرة عليه ويأمره بمهاجمة أي شخص.

يتحكم Aquaman في وحش رهيب

7- بعض العلماء لديهم أدلة على وجودها من واقع وجود عظام حيوانات ضخمة في البحار اختفت نتيجة وجود كائنات ضخمة الحجم التهمتها، وهذا ينطبق على الكراكن. .

8- كان أول وصف للكركن أنه مخلوق كبير يشبه السلطعون.

9- لا توجد سفينة بحجم هذا الوحش حتى الآن حسب وصف البحارة. بل هي أشبه بجزيرة صغيرة في وسط المحيط بسبب حجمها الضخم.

10- هناك خلط بين كراكن الأساطير و Ctulu، وحش Lovecraft الرهيب، الذي وصفه في قصص الرعب التي قدمها.

كاتولو

شاهد مقطع فيديو لمخلوق ضخم فسره البعض على أنه Kraken الأسطوري الرهيب