2022-04-09T00 16 36 + 00 00

نشرح في هذا المقال إجابة سؤال سعت دول مجلس التعاون الخليجي لجذب العمالة الوافدة إليه يُطلق اسم دول مجلس التعاون الخليجي أو مجلس التعاون لدول الخليج العربية على 6 دول عربية تطل على الخليج العربي وتحتل جزءًا كبيرًا من شبه الجزيرة العربية. يتألف المجلس من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر والكويت ودول الخليج المعروفة بجذب العمالة الوافدة. من الخارج ولتحقيق الاهداف نوضح من خلال السطور التالية.

سعت دول مجلس التعاون الخليجي إلى جذب العمالة الوافدة إليها

  • حرصت دول مجلس التعاون الخليجي على توظيف العمالة الوافدة من مختلف دول العالم ممن يمتلكون الخبرات والمهارات، من أجل تحقيق خطط التنمية.
  • تبنت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية استراتيجية تنمية اقتصادية، من أهم مكوناتها استخدام العمالة الوافدة.
  • وقد ساعد هذا التوظيف بشكل كبير على استقرار هذه البلدان لعدة سنوات، وتقوية اقتصاداتها.
  • استخدمت هذه الدول العمالة الأجنبية لأنها استثنت نسبة كبيرة من سكانها الأصليين من القوى العاملة، على الرغم من الزيادة السكانية في دول الخليج.
  • ويرجع ذلك إلى قبول العمالة الوافدة للعمل بأجور منخفضة، وفي ظروف عمل لا يتسامح معها المواطن الخليجي، والمواطن الخليجي لا يفضل العمل في القطاع الخاص بسبب تدني الأجور وظروف العمل الأكثر صرامة. القطاع العام، بالإضافة إلى عدم وجود الحماية القانونية للعاملين في هذا القطاع.
  • القوة العاملة الآسيوية هي القوة العاملة التي تهيمن على سوق العمل في دول الخليج، إذا بلغت نسبتها ما يقرب من 70٪، ويأتي العمال العرب في المرتبة الثانية بنسبة 23٪، بحسب الإحصائيات.
  • أما بالنسبة للقطاعات الأكثر جذبًا للعمالة الآسيوية ؛ هو قطاع الخدمات وخاصة النظافة والزراعة والبناء والمقاولات وتجارة الجملة والتجزئة والأمن والحراسة والصيد والنقل.
  • ومن الإيجابيات التي اكتسبتها دول الخليج من استقطاب العمالة الوافدة أنها ساهمت في تنميتها الاقتصادية والاجتماعية، وسدّت النقص في العمالة الوطنية التي تحتاجها عمليات التنمية.

مشاكل العمالة الوافدة

من أهم الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية الناتجة عن اعتماد دول الخليج على العمالة الوافدة ما يلي

  • ارتفاع معدل البطالة بين شعوب دول الخليج، بسبب استخدام العمالة الوافدة من قبل تلك الدول التي تنافس القوى العاملة الوطنية في سوق العمل.
  • استنزاف موارد دول الخليج، وتسريب كمية كبيرة من العملات الأجنبية الصعبة إلى دول أخرى، وهي بلدان منشأ العمالة الوافدة، التي تقدم مئات المليارات من الحوالات الرسمية وغير الرسمية، وهي النسبة الأعلى من التي كانت من المملكة العربية السعودية.
  • أثار بعض العمال في بعض دول الخليج اضطرابات عمالية وإضرابات وخربوا الممتلكات العامة والخاصة.
  • إن زيادة نسبة العمال الأجانب وقبولهم للعمل المتدني الأجر أعاقت برامج تنمية الموارد البشرية، وبالتالي قلة الاعتماد على مواطني الخليج، وقلة الفرص التي يمكنهم من خلالها تطوير مهاراتهم.
  • أثر الاعتماد المفرط على المربيات القادمات من الدول الآسيوية على الهوية العربية وتربية الأطفال.
  • وصول العمال الأجانب وأسرهم إلى الخدمات الصحية والتعليمية، واستخدامهم للمرافق العامة واستخدامهم لها، سواء بمقابل رمزي أو بالمجان، وحصولهم على الدعم المقدم من حكومات دول الخليج للعديد من الخدمات. كل ذلك أدى إلى زيادة الضغط على الخدمات والسلع، وزيادة الإنفاق العام، وبالتالي ارتفاع المجد في الموازين العامة لتلك البلدان.
  • اختلاف ديانات وعادات وتقاليد العمالة الوافدة من المجتمعات الخليجية وانعكاساتها عليهم وسببهم في زيادة معدلات الجريمة وخاصة جرائم التزوير والسرقة.
  • هيمنة العمالة الوافدة، وخاصة الآسيويين، على هيكل سوق العمل الخليجية في شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

من عيوب اكتظاظ العمالة الوافدة وجود مشاكل أمنية

  • نعم، البيان صحيح.

من أسباب البطالة في دول مجلس التعاون الخليجي

هناك عدد من العوامل التي أدت إلى ارتفاع معدلات البطالة بين المواطنين في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي

  • اعتماد القطاع العام والقطاع الخاص في هذه الدول على العمالة الوافدة في العديد من الوظائف، بسبب قبولهما تدني الأجور وظروف العمل التي لا تناسب المواطن الخليجي.
  • عدم قيام القطاع الحكومي بتقديم مكافآت وبدلات تتناسب مع جهود العاملين، مما يجعل المواطن الخليجي يلجأ للعمل في القطاع الخاص الذي لا يوفر فرص عمل كافية.
  • قلة فرص العمل الكافية في القطاع الحكومي، وقلة الكوادر في الفرص المتاحة، الأمر الذي ساهم بشكل رئيسي في ارتفاع معدلات البطالة بين أبناء دول الخليج.
  • قلة رواتب القطاع الحكومي لاحتياجات المواطن الخليجي في المستوى المتوسط ​​، مما أضعف الطلب على الوظائف الحكومية المتاحة.
  • قلة العمالة الوطنية المدربة لشغل العديد من الوظائف مما أدى إلى زيادة الاعتماد على العمالة الأجنبية المدربة.
  • عزوف شعوب دول مجلس التعاون الخليجي عن بعض المهن لأسباب اجتماعية مما أدى إلى الاعتماد على العمالة الأجنبية لتعويض هذا النقص.

للحد من البطالة في دول مجلس التعاون الخليجي

هناك مجموعة من الحلول التي تساعد على خفض معدلات البطالة في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي

  • استقطاب الشباب والخريجين للعمل في القطاع الحكومي، من خلال زيادة الرواتب والحوافز والمكافآت، بما يتناسب مع مستوى المواطن العادي.
  • تخفيض سن التقاعد في القطاع الحكومي، لتوفير أكبر عدد ممكن من فرص العمل للشباب.
  • سن قوانين تلزم شركات ومؤسسات القطاع الخاص بتخصيص عدد كبير من وظائفها للعمالة الوطنية، وفرض عقوبات على الشركات ذات معدلات العمالة الوافدة المرتفعة، وهو ما تم بالفعل في المملكة العربية السعودية.
  • الاستبدال التدريجي للعامل الخليجي بدلاً من العمالة الوافدة مما يساعد على توفير أكبر عدد من الوظائف للمواطنين الخليجيين.
  • تنفيذ عمليات النمو الاقتصادي وإقامة أكبر عدد من الأنشطة الإنتاجية وخاصة في القطاع الخاص لتوفير فرص عمل جديدة للمواطنين الخليجيين بأجور وظروف عمل مناسبة.
  • العمل على تقريب المزايا بين القطاعين العام والخاص لزيادة كفاءة سوق العمل.
  • وضع استراتيجية تعاونية شاملة من قبل دول مجلس التعاون الخليجي تحتوي على خطط وإجراءات يتم تنفيذها في فترة زمنية معينة لتقليل الاعتماد على العمالة الأجنبية واستبدالها بالعمالة الوطنية.
  • ربط أساليب تخطيط القوى العاملة بخطط وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية حسب الأولويات المستقبلية.
  • أن تنشئ وزارات العمل في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وكالات متخصصة تتمثل مهامها في إنتاج إحصاءات ومعلومات سوق العمل المتعلقة بالموارد البشرية، وربط هذه الأجهزة إلكترونياً، من أجل التعرف على معدلات نمو العمالة الأجنبية وتحركاتها.
  • التقليل من توطين العمالة الوافدة، بتحديد فترة زمنية لإقامتهم في الدولة.
  • التوسع في إنشاء برامج تدريب وتأهيل العمالة الوطنية في جميع المهن بحيث يتم الاعتماد على القوى العاملة الخليجية تدريجياً بدلاً من العمالة الوافدة.