يعتبر شعر إيليا أبو ماضي من أبرز القصائد التي كتبها شعراء الشتات، لأن إيليا أبو ماضي من أعظم شعراء الشتات. لبنان إلى قارة أمريكا الشمالية، واستمر في العطاء حتى وفاته عام 1957 م، لذا .. فلنستعرض لكم أفضل قصائد إيليا أبو ماضي.

شعر ايليا ابو ماضي عن الوطن

اتسمت قصائد إيليا أبو ماضي في بداياتها بالتفاؤل والحنين الدافئ للوطن، لأنه استقبل المهاجرين، وكان قلبه مليئًا بمشاعر الاغتراب.

قال السماء قاتمة

قلت ابتسموا يكفيكم في السماء عبوس!

قال انتهى الصبا!

فقلت له ابتسم، فلن يعود الندم إلى الصبا العجوز

قال ما كان جنتي في شهوتي

أصبحت لنفسي في الحب الجحيم

لقد خنت عهدي بعد أن امتلكتها

قلبي كيف يمكنني أن أتحمل الابتسام

قلت ابتسم وكن سعيدًا إذا قارنته

كنت ستقضي كل حياتك في الألم

قال التجارة في صراع كبير

مثل مسافر كاد يموت بالعطش

أو غادة المحتاجة التي تقطعت بها السبل

الدم، وبصق كلما تلهث من أجل الدم!

قلت ابتسمي ما سبب مرضها

وشفائها، ربما لو ابتسمت

هل هناك شخص آخر مجرم وأنت تنام فيه

وكأنك أصبحت المجرم

قال الناس حولي رفعوا صرخاتهم

هل أنا مأسور والأعداء من حولي في الحمى

قلت ابتسموا، لم يطلبوا منك الافتراء عليهم

إذا لم تكن لهم، نعم والأعظم!

قال ظهرت الفصول كأعلامهم

وقد كشفت لي بالملابس والدمى

وبالنسبة لأحبائهم، هناك التزام ضروري

لكن كفي ليس عنده درهم

قلت ابتسمي، يكفيك أنك ما زلت

حي ولست من الأحباء المعوزين!

قال الليالي أصابتني حصوات

قلت ابتسموا حتى لو ابتلعت مريمية

ربما شخص آخر، إذا رآك تغني،

ضع الكآبة جانبا وغني

الأتراك يفسدون الدراهم

أم تخسر مع اللطف كغنائم

اضحك من النيازك تضحك وسماء الليل

هشة، ولهذا نحب النجوم

قال البهجة لا تسعد الإنسان

يأتي إلى العالم ويذهب

قلت ابتسم ما دام بينك وبين الجواب

شبر واحد، لن تبتسم بعد الآن

انا قصيدة للشاعر ايليا ابو ماضي

الحرية والمذهب، كل عقيدة حرة

لم أكن مغريا ولا متعصبا

أنا غاضب من كريم أنوش

بدونه، ألوم أولئك الذين ليسوا غاضبين

وأنا أحب كل مؤدب حتى لو كان

خصمي وارحم كل غير مهذب

قلبي يرفض أن يميل إلى الأذى

حب الأذى هو طبيعة العقرب

اسمح لي بالرد مساء الخير

إذا هبطت مع مخلّب البرق

حسب الجاني وشعوره ومقاله

في سره ليتني لم أخطئ

أنا لا أتعرض للغش بالملابس والحلي

كم عدد أطوال الجرب المريض

عيناك في ثيابه في الجنة

ويديك من أخلاقه في سبسب

وإذا رأيت ذلك، فأنت ترى بشكل أفضل

وإذا تحدثت معه، فسوف تكشف عن ولد

إذا نزلت البلاء على صديقي،

دافعت عنه بقبضاتي ومخالب

شددت ساعده الضعيف مع ساعدي

غطيت كتفي العاري بكتفي العاري

وأرى عيوبه وكأنني لا أرى

وأرى مزاياه حتى لو لم تكتب

ألوم نفسي إذا أخطأت

وإذا أساء إلي، فلن أتعب

قريب من صديقي، وإذا ابتعدت

في عاطفته الشديدة، لم أقترب

أنا من ضميري أعيش في حصن

أمشي من خلالي في موكب

وإذا رآني أحمق بدونه،

كما ترون في الماء ظل الكوكب

قصيدة “لا تسألني عن السماء، ليس لدي”

لا تسألني عن السماء فأنا لا أملك

باستثناء الصفات والأسماء

إنه شيء وشيء وأحيانًا

كل شيء هباء ولشعب باطل

هكذا سماء الراعي كما يشاء

مروج خضراء واسعة

تيبر ترتدي مئزر ووشاح

عندما تتألق وتختفي، ذكائك

لا يجف العش أبدًا في النضارة

فقاعة فيه ولا يغير الماء

والأم هي التي قاطعت

أنت تبنيها، وقد ضل عنها العزاء

مكان حيث لن يلحق بهم أي شك

لا، الشاب لا يرى الفاني

هكذا يولد الأمل من اليأس

إذا مات في إتعلم الرجاء،

وهي مع الفقراء أرض خلف

وجدت ما هي الرغبة الفقيرة

لا يخاف من الغني ولا قبره

شرسة واستهزاء

وهي مع المظلومين أرض مثل هذه

أرض سادت فيها الأخوة

العدل يجمع شعبه بأمر

كما الخيوط تتجمع الرداء

لا ضعيف مستعبد لا قوي

طاغية، لكنهم جميعًا أكفاء

كل شيء لكل شخص قانوني

كل شيء فيه كما شاء الجميع

ومع الخليع، الأرض التي تمس

حور فيه وتدفق الرمل

كل ما تشتهيه الروح جائز

لا استياء، لا تلعثم، لا كدمات

أعظم ما يقوله الإنسان

هذه إثم، وهذا فاحشة

لا يوجد حد بين الخير والشر

كما أراد الأنبياء

وإذا لم يكن هناك عفة وفسق

لم يكن هناك حشمة ولا حياء

كل قلب له السماء التي يحبها

وإن شئت، كل قلب هو سماوي

الصور في أرواحنا كائنات

ترتديه الأفعال والأشياء

رب الشيء مثل جوهر واحد

عدت بالمقاصد والأهواء

كل ما تجهله

أن تكون كما يحلو لك

قصيدة “استرجع حديثك معي يا رجل”

خذ كلمتك لي يا رجل

ويقولون كما قال الأنبياء والمرسلين

ما أثارني راون احتدم بفرح

ما أجمل الرسل في عيني وما نقلوه

فجمع رواياتهم واملأ أذني بها.

حتى تراني مثل سكير

دع المثل ينمق وأنت تحمله

لا تتم زيارة العطل في المليحة

لذلك يسمع الجميع عندما تقول للسلف فم

وكل كلمة يقولونها تنتهي بالعسل.

لا تعطيني السلام إلا عند ذكرها

أو ذكر قائدهم أو ما فعلوه

هم التسبيح الذين يحيي كرمهم الارض

إذا هجرتها قطرات المطر،

إنها المصابيح التي توجه العين بها

عندما يهدأ الظلام وتحير مقل العيون

إنهم الغزاة، أبناء المطاردة، غزاة لهم

ويضرب طغيانهم مثالاً.

قوم يأوي الضعفاء الذين يلجأون إليهم

محاط بالجنود وذابل العسل

فماذا يصيب الذين طهروهم

ولا يدوم أي أمل لمن يعاديهم

سيعرف المقعدون ما إذا كانوا قد هزوا سيوفهم

أي دم ينضب على الأرض

والغرانج له رأي صارم.

ينزلق من الحدث المأساوي

الصدر والأبطال ينحسرون

تحت الأواني الفخارية لا يبدو لها القبلات

والاسم هو الحفرة والقطع طائرة

على كلا الجانبين، يتم توصيل الطعن

سعد آل سعود لسؤال نظر إليه

لكن في ميادين القتال، زحل

مختارات من قصائد إيليا أبو ماضي

طفل يبكي وهو يترك أمه

ما هي حيلة المصاب الذي لا يبكي

فأقام البيت كأنه

لمغادرة هذا المنزل في الصحراء

**

ليس الضال من يقلي دراهمه

من أنفق الدين بما حفظ

ليس الأعمى هو الذي أصبح بلا بصر

أرى المكفوفين

**

لا تطلب المحبة من الأحمق

لا يحب المرء أن يفهم

ويرافقوا أبناء الغباء وكأنهم

مريض لأن الجهل كالعمى

**

والمحبة مثل اللص الذي لا يعرف وقته

ولكن كلص نادرا ما يخفيه

وليلة صيفية مقمرة

لا تتعب العين من النجوم المزهرة

التقيا، واشتكى الجد منها، فارتباكها.

ثم استمرت، وأصبحت مثل السحر

عن الشاعر ايليا ابو ماضي

إيليا أبو ماضي شاعر لبناني من الشتات. كما أنه عضو مؤسس لجمعية قلم. اتسمت أشعاره بالتفاؤل وحب الوطن والحنين إليه.

ولد إيليا أبو ماضي في قرية “المهيدة” بلبنان، ومنها انتقل إلى الإسكندرية في سن الحادية عشرة، ثم هاجر بعدها إلى الولايات المتحدة حتى توفي هناك عام 1957 م.

في النهاية … وبعد أن انتهينا من الحديث عن شعر إيليا أبو ماضي عن وطنه، وقصائده المتنوعة والمتنوعة، وكذلك بعض الاقتباسات من أشعاره، نتمنى أن نكون قد أفدناك بمقالنا، وذلك لقد أثرنا معلوماتك ومخرجاتك الأدبية عن أحد أهم شعراء العصر الحديث وهو إيليا أبو ماضي.