شعر بدوي عن الأب يوضح دور الأب في الحياة، فهو يمثل الصديق الذي لا يتوقع أي اهتمام من أبنائه، والأخ الذي يعطي النصيحة دون خوف أو تردد، فنقدمها لك عبر الموقع.

تأتي حنان الأب وشجاعته لتخطي الأيام الصعبة والعقبات التي تواجهها. يجني الرزق لإسعادهم ويعلمهم الصبر وكل الصفات الحسنة التي تساعدهم على حل المشاكل والأخطاء بالطريقة المناسبة.

مكانة الأب في الأسرة

قبل أن نذكر الشعر البدوي عن الأب، فالأب هو مثال الصبر، وعمود الأسرة، ومن يعتني بشؤون البيت، ويدافع عن أبنائه من أي مكروه.

دور الوالدين في المجتمع

على الرغم من أن الأم تتحمل مسؤولية الأسرة، إلا أن دور الأب أساسي في بناء مجتمعات راقية، حيث لا تكتمل رعاية الأطفال وبناء شخصيتهم حتى يتوفر ما يشاء بشكل متوازن.

الشعر البدوي عن الأب

يوضح شعر بدوي عن الأب العديد من الصور التي يود الكثيرون معرفتها لوصف دور الأب وأهمية حضوره بين أبنائه معنوياً ومادياً

يا فتى أكتب فيك شعر ** أبيات تجعلك أجمل وأحلى قصيدة.

نرجو أن تكون المسافات قريبة مني ** بالنسبة لك تصبح المسافة أسهل إذا كانت بعيدة.

لا تتغيب عني فاجعل غيابك طويلا ** وسنراك كل يوم ولسنوات طويلة.

ضع في اعتبارك صفاتك العزيزة ** كل خطوة فيك صحيحة ورأيك صائب.

غيابك يزيد من حب الدروس، وأنتظر ** كل يوم أخبار جديدة منك.

غالي بن غالي بدون لفات ** بارك الله فيك بالحب والسعادة.

من فضلك لا تبتعد وتزيل كل الزلات ** من العزيز إلى من أحب، المر وأكثر.

أهم قصائد مدح الأب

تتعدد قصائد مدح الأب والتي تنتمي لقائمة شعر بدوي عن الأب، وسنشرح أهمها من خلال الأسطر التالية

الحمد ليس مني، أريد أن أمدح إنساناً ** أجيب من إزاحة قصيدتي المقلية.

ويرضيه بكثرة القوافي والألحان ** لو كان البعض يرضيهم ليروا.

ليس له قدر ولا ماعز ولا سلطان ** في إتعلمنا منذ البدايات.

أبي وأنك مررت باسمه ولا هان ** رسائلي لا تنصفه بالقصائد.

لأنها رائعة ولا يمكن لأي دليل إثباتها ** ولأنها رائعة ولا يمكن لأي شهود إظهارها.

ولأنه كريم ولا عيب فيه ** ولأنه فريد بين الرجال.

ولأنه أبي وتاجي ولقب ** مجدي على مر السنين.

لم يذكرها أحد في كل ديوان ** الذي قيل أن على الناس دفع أكثر.

ياما بنوا للخير من صلاحه ** وصار لهم الأصغر لأنه شهوات قلبه.

وطن لمن اشتكى من مضي الوقت ** مزبن خويه في الليالي العسيرة.

وفقني الله لرد الجميل ** وأعطيه له من سائر سني.

أشعار في حب الوالدين

فالأب هو الرباط لجميع أفراد الأسرة، وهو مكلف بالحماية والدفاع عن جميع الأفراد، لذلك نجد أن هناك معانٍ كثيرة تفسر هذا الأمر وهي كالتالي

والله لو كنت قد أعطيت الإذن طوال الحياة لإرضائك ** لما رد ربع حقك.

وأنت على حق، الأمر ليس سهلاً، أوه، أوه، أوه، تاج رأسي، أوه، ربما حياتي هي فديتك.

يا ثروتي، أقسم بالله أنك إذا رأيت عيني ** ستعيش خمسة وعشرين عامًا.

لم أتردد في إعطائك يا شبيهة بالمطر ** لا من ساقه غار المازون.

أرجوكم أن لا يخيبكم الله من فضلكم.

ومع الحق وأنت تعلم ** ما يقويني أنت وحدك، والسبب واضح.

على من يدرك ويفهم الشعر ** حتى لو امتدحت هذا الشعر وذاك.

أنت حق فوق دندنات القصائد والألحان ** اغفر واستغفر الله.

لكني أشعر أنك ملاك لمدة ساعة تجلس وتتحدث، يمتلئ صدري بالصمت.

أشعر بالاطمئنان والاستحواذ على العالم من خلال جلوسي معك ** وإذا قمت، فسوف تنكسر.

كل العيون أقسم بالله لو كان لي الكثير من الصدقات ** فأنا أحسن ما لديكم وماذا سأكون .

أشعار بدوية في منصب الأب

لا يختلف أحد على مكانة الأب بين الأبناء في الأسرة، وقد تجلى هذا الأمر من خلال القصائد البدوية التي توضح هذه الصورة وهي كالتالي

ولست من الذي لا يفسد لبنه بالريبة ** أنا من الذي لا يتنجس لبنه.

شأني هو حب الحروف وهو أكثر ** من تقبل الحبيب.

أنا في حالة حب، لا تبدأ بالتحيات، أرواح الناس في حضوري رحبة.

وإن كانت زينتي فتنة على مصائب ** أحاط وجهي بالنار ولهبها.

أبيعها وأشتري لها سمعتها الطيبة ** اسم ينوم الصروح الذهبية.

وإذا كان لدي (هلا) شيء أصعب ** عندي أجداد، أصبت بالمرض.

دموع القبايل في قانا مساكب ** كن مقابر ليأتي بنا قريبه.

صبغت لك راحتي المجد ** ورفعت رأسي إلى النجوم الصعبة.

والله أملاك بالضيقات ** والله هداك بالخير والبلاء.

فخرج فخامته لم يحكم على الشوارب ** فتاة وكان فارس من أهل الخير.

يا شيخ، ابتهج أن تدور العجلات ** ابنتك إلا منه عواء الذئب ذئبه.

أجمل أبيات الشعر البدوي عن الأب

هناك أكثر من قصيدة يمكن أن تنضم إلى مجموعات الشعر البدوي عن الأب، والتي سنشرحها من خلال الآيات التالية

ماذا ستكون الحياة بدون اجتهادي ** في نفوسك ما يكون لطفك.

والرحمة بدونك ماذا ستكون أوه نعم، يكفي إعادتهم إلى كوخك.

يكفي أنكم ابتلعتوا الليالي والبلادة ** يا إلهي يا نور عيناي، عمري صغير.

هناك، والله، إنه أبرد شيء في العالم.

اللهم اجعل روحي تفديها لخطواتك ** ضعني بينك وبين الزمان.

وأعظم النداءات تصيبه يا جار كبدي ** سأذبح ولن أعصيك.

بعد ما قالوه وقالوا وهم يفعلون ** العمر والروح وما امتلكه.

إنها كلها فدية، وأنا أعلم أنها ربع حقك ** وحقك ليس سهلاً.

يا فتى خلقك من أجل البقاء والمكاسب ** حياتي بدونك حبيبي.

ماذا يفعل والدي يا بني تسأل عن شفتيك ** المراقبون يخرجون للملاحين.

الغريب لماذا المرض لا يعرف الزينة ** والعيب لا يعلم ان عندك هيبة من المخلوقات !!

أسألك ما الذي غزا وجهك الشيب ** والقلب جاهل والعينان رمادية.

كيف حالك، تحياتي، لا تنوي الموت غريبًا ** تخاف علينا في الليالي الكئيبة.

خذ دليلك وضعه في مسند الجيب ** وأعطيني شماغك مع وشاح واحتمي.

ونذهب إلى أرض فيها عشب ورائحة ** وتسمع كلامك يا عزيزي احتفل بها أيها الفتى.

ابنتك انا لا اتحدث عن التجارب ** كل واحد يشعل لهيب سمعته في جيبه.

يا فتى، أنا من رقعة الأنقاض ** التي تجلب خيبة أمل النبلاء.

إيليا أبو ماضي رثاء على الأب

كل الأفراد يذكرون الآباء سواء في حياتهم أو موتهم، ولذلك وجدنا أن الشاعر إيليا أبو ماضي قد نظم أهم الآيات في رثاء الأب، ويحتوي على العديد من الصور التي توضح آلام وفقدانه، وهي كالتالي

طوى بعض روحي كما طوى الأرض فوقي ** والجزء الثاني فاض به جفوني.

لقد خانني أبي فيك، وقوضت ** أحلامي مثل بيت التين.

وكانت رياضيتي حاضرة للغاية، وأكلت، وأفسح ازدهارها الطريق للذعر المعذب.

وامتلأ دناني فرحا ** ففجرت يد عمياء الخمر وشحم الخنزير.

ما هو إلا طعم الموت في فمي ** ولا شيء إلا صوت النوح في أذني.

لا خير في عيني ونادرًا ما أفتحهما ** من قبل إلا حسن.

وليس هناك اشكال اخرى من بعدك ** لكنها شوهتها يد الحزن.

عنك ذبيحة الضريح وعقيقته ** قلبي في نار وعيني في زنزانة.

بحثت عن الحزن في دموعي وانتهت بدمي ** كنت أحسب الحزن كشكل من أشكال الجبن.

لذلك أستنكر كيف أصبحت شاشتي مثل التنديد في الارتجاف العاصف للتجاعيد.

يقول المعزى بكاء الغلام لا ينفع، وكلام المعزي لا ينفع ولا يغني.

كنت أحسب في روحي بالحيرة عند النظر ** إلى ما وراء البحر اقتربت وابتعدت.

كالجناح الذي اشتعلت السيل من عشه ** حلق في مرعب يحوم على القاطرة.

كان فمها لو كنت بين الناس ** عندما نظرت إلى الناس كانت تسألهم عني.

يا أيتها اليتيم طوى لي الأرض بساطها ** كنت مع من يبكي في ساعة الدفن.

ربما أعطي هذه الأبوة حقها ** حتى لو لم تُدفع بالمقياس أو الوزن.

كان أعظم مجدي أنك كنت أبي ** وكان أعظم شرف لي أن تقول يا بني.

قل لي إنني سأهدئ من بلائي ** فيزداد شوقي كلما قلت إن كنت كذلك.

حتى توديع الوالدين حرام على الولد ** ما هو عمر هذا أقصى ظلم وظلم.

ضوابط لإتمام دور الأب

من خلال موضوعنا في الشعر البدوي عن الأب، لا بد من ذكر بعض الضوابط المهمة في استكمال دور الأب، وهي كالتالي

  • – ضرورة تكامل الأسرة مع السلطة، والمثل الأعلى، واللباس، والسكن، والنفقات.
  • تقديم النصيحة للأطفال الذين يتعاملون بشكل صحيح معهم وباستخدام الأساليب المختلفة من خلال الحزم والخطورة واللطف والليونة في الأمور الأخرى.
  • يجب أن يصبح الأب نموذجًا يحتذى به لجميع الأبناء ويلتزم بالسلوك الجيد مع الأوامر والسلوكيات المناسبة لجميع المواقف المتنوعة.
  • يرجى النظر في تنمية قدرات جميع الأطفال بالتشجيع والحماس
  • تقع على عاتق الآباء مسؤولية تعليم أبنائهم القيم والمثل العليا مثل احترام كبار السن والعطف مع الشباب وغيرها من الأمور التي تضمن وجود إنسان عادي في المجتمع.