يمكن اكتشاف علامات وجود المياه الجوفية بعدة طرق. هناك طرق حديثة تكشف لنا وجود الماء تحت الأرض. كما يمكن التعرف على أنواعها وعلامات وجودها وطرق الحصول عليها.

علامات وجود المياه الجوفية

تعتبر المياه الجوفية من أهم مصادر المياه التي أعطانا الله إياها لري العشب والنباتات والشرب.

كما تم اكتشافه من قبل قدماء المصريين منذ القدم، وبدأوا الاعتماد عليه بحفر الآبار، ولكن مع مرور الوقت وتغير العصور والعلم اكتشف العلماء علامات تدل على وجود المياه الجوفية تحت الأرض، ومنها ما سنذكره. من خلال الفقرات التالية.

1- الحفر الكهربائي من علامات وجود الماء

يمكن الكشف عن المياه الجوفية بربطها بالمقاومة الكهربائية. عندما تنخفض المقاومة الكهربائية، تزداد كمية المياه الجوفية بطريقة عكسية.

أيضا، يمكن للمستكشفين العثور على آبار المياه بشكل أسرع وأكثر دقة من ذي قبل والحفر العشوائي.

2- التنقيب بالعصا ودوره في الكشف عن المياه الجوفية

يمكن الكشف عن وجود المياه الجوفية تحت الأرض من خلال استخدام جذع الشجرة، وذلك بزراعته في الأرض ثم إدخاله في الأسفل، مما يدل على وجود المياه الجوفية من عدمه، ويفضل أن تأخذ الشجرة شكل الحرف Y.

3- الإناء النحاسي من علامات وجود الماء

عندما نبحث ونستكشف وجود المياه الجوفية، يمكننا استخدام وعاء نحاسي أو خزفي ولفه بقطعة قماش صوفية تحتوي على شمع ذائب بداخله.

ثم نترك القدر في الحفرة ليوم كامل مإتعلمًا أو مإتعلمًا، ونخرجه في اليوم التالي. إذا وجدنا قطعة قماش مبللة أو مبللة، فهذه علامة على وجود مياه جوفية.

4- الزيت والاسفنج طريقة فعالة للكشف عن وجود المياه الجوفية

للكشف عن وجود المياه الجوفية بين الصخور والحفريات الأرضية، نحتاج إلى وضع قطعة إسفنج عليها قطرات زيت، ولفها بقطعة قماش وتركها داخل الحفرة.

كما يجب تركها ليوم كامل ونلاحظ في اليوم التالي إذا وجدنا ماء على الإسفنج فهذه علامة على وجود مياه جوفية تحت هذه الأرض ومكان للاستكشاف، وهي من بين علامات الوجود من المياه الجوفية.

5- الأوساخ الرطبة علامة على وجود المياه الجوفية

هذه الطريقة من الأساليب القديمة، لكن العلماء يستخدمونها حتى يومنا هذا. إذا وجدنا تربة رطبة أو رطبة في المنطقة المرغوبة، أو كانت هناك رائحة مثل رائحة الطين، فهذه علامة على وجود المياه الجوفية.

6- الأطباق المائلة ودورها في الكشف عن وجود المياه الجوفية

يمكن استخدام الاطباق كبيرة الحجم ونقوم بتحميلها في الحفرة المرغوبة للكشف عن وجود المياه الجوفية ونتركها ليوم كامل. إذا وجدنا بعض قطرات الماء على الطبق فهذا دليل قاطع على وجود الماء تحت هذه الأرض.

7- الضباب والنباتات وكيفية اكتشاف المياه الجوفية

عندما نلاحظ ضبابًا في الهواء في وقت مع أوراق الأشجار في اتجاه الضباب فهذا يدل على عدم وجود مياه جوفية تحت هذه الأرض، ولكن إذا اتجهت نحو الطيار المعاكس فهذا دليل على وجود ماء.

بالإضافة إلى أنواع معينة من النباتات، إذا وجدت على سطح الأرض فهي دليل على وجود المياه الجوفية في أعماق الأرض، مثل القصب والبابونج، وتعتبر من أسهل وعلامات من وجود المياه الجوفية دون استخدام أي أداة أخرى أو حفر أو استكشاف.

8- الأودية الكبيرة وكيفية الكشف عن وجود المياه الجوفية

إذا وجدنا أودية كبيرة أثناء الكشف عن المياه الجوفية، فهناك نسبة كبيرة من المياه الجوفية التي تترسب بسبب مرور الأنهار، إذا كانت دائمة أو موسمية، ولكن إذا كان حجم الوادي صغيرًا، فهذه الأرض ليست كذلك. تحتوي على مياه جوفية ويصعب العثور عليها.

هناك طرق أخرى للبحث عن المياه الجوفية وهي

  • وجود كميات كبيرة من المياه الجوفية بالقرب من سطح الأرض.
  • وجود كثبان رملية على شاطئ البحر دليل على وجود المياه الجوفية.

ما هي المياه الجوفية

بعد أن علمنا بعلامات وجود المياه الجوفية، سنناقش بالتفصيل المياه الجوفية وكيف تتراكم. هي المياه التي يتم تخزينها في الأرض داخل فراغات الصخور والتربة وتُعرف باسم طبقات المياه الجوفية.

يقع داخل حوض أو خزان مائي، ويعتبر جزءًا من المياه الموجودة في الأرض ويتسرب إلى الأرض مع هطول الأمطار في الشتاء، ثم يتراكم ويتراكم في منطقة ثم طبقات الخزان الجوفي و يتم تجميع منسوب المياه في مناطق مليئة بالمياه، مشبعة وغير مشبعة، بالإضافة إلى منطقة الفادوز مفصولة، وهي منطقة تتميز برطوبة أرضها، وتمر المياه من خلالها، وتمتلئ فراغاتها بالماء.

ثم يتحرك أفقيًا اعتمادًا على ضغط الماء من الجزء العلوي من المنحدر على الأقل وأحيانًا أثناء الحركة الأفقية يخرج الماء من موقعه داخل الحوض على المحيطات.

أنواع المياه الجوفية

وبينما نستعرض علامات وجود المياه الجوفية، نقدم هنا أهم أنواع المياه الجوفية، حيث تتميز بأنواعها المتعددة وتنقسم إلى ثلاثة أنواع

  • الينابيع تتشكل نتيجة كمية كبيرة من مياه الأمطار، وتتراكم في الأرض عند الصخور الكلسية، وهي من أبرز أنواع المياه الجوفية التي تخرج من المضخات.
  • الآبار هي مزيج من أنواع المياه ذات درجة الحرارة العالية والخروج من خلال الضغط الهيدروستاتيكي وتقع في عمق الأرض على مساحة شاسعة.
  • العيون المياه الجوفية داخل العيون ذات أهمية اقتصادية كبيرة وهي من أعلى أنواع المياه بالنسبة لدرجة حرارة الأرض. كما أنه يستخدم في علاج أمراض مثل الأمراض الجلدية.

عوامل تكوين المياه الجوفية

هناك عاملان مسؤولان عن تكوين المياه الجوفية الجوفية وهما

1- أنواع الصخور

في إطار عرضنا لعلامات وجود المياه الجوفية، سنعرض أنواع الصخور بالتفصيل، نوع الصخور يؤثر على تراكم المياه الجوفية تحتها أم لا.

تختلف الصخور عن بعضها البعض. توجد صخور تتكون من جرانيت صلب، وصخور رسوبية، وصخور رملية، والعديد من الأسماء الأخرى.

لكن يصعب على المياه الجوفية أن تتشكل تحت صخور الجرانيت بسبب تأثير الجاذبية على الماء.

كما أن هناك اختلاف في حجم الفراغات بين الصخور، ويمكن أن يختلف حجم الشقوق والفراغات باختلاف الصخور مما يؤدي إلى وجود مساحات كبيرة تحتوي على المياه الجوفية وتتراكم بداخلها.

وهذا يزيد من حجم كمية التخزين، ويتحرك الماء أفقيًا ويقتصر داخل الطبقات المسامية ويخرج عند وجود منفذ لها، مثل وجود الأنهار.

2- نوع التربة

يعتمد وجود الماء أو الاحتفاظ به أو امتصاصه أيضًا على التربة، ويختلف وفقًا لسطح التربة. فإذا نقصت التربة يؤدي إلى إتعلم منسوب المياه الجوفية وتسبب فيضانات، خاصة إذا انخفض مستوى التربة في الشتاء وأوائل الربيع مما يتسبب في تراكم الأمطار والجليد على سطح الأرض.

الجاذبية

تتسرب المياه الجوفية وتتشكل داخل طبقات الأرض بسبب جاذبية الأرض.

مستويات المياه الجوفية

بالحديث عن علامات وجود المياه الجوفية، نقدم لكم مستويات المياه الجوفية وطبقاتها. تتم عملية استخراج المياه الجوفية من ثلاث طبقات

  • طبقة مشبعة بشكل دائم.
  • طبقة غير مشبعة.
  • طبقة غير مشبعة.

تقع المياه الجوفية على مسافة بعيدة من المناطق الصلبة والجافة وقريبة من الأنهار والأمطار والوديان والبحار، وتسمى هذه المسافة منسوب المياه الجوفية.

أهمية المياه الجوفية

وهي من أهم المصادر الطبيعية للمياه العذبة، وتوجد في 30٪ من المياه العذبة بالعالم، والنسبة المتبقية على شكل جليد، 69٪ و 1٪ توجد في البحيرات والأنهار، و ثلث الاستهلاك البشري من المياه الجوفية والمياه العذبة.

كما أن لها دورًا مهمًا في ري النباتات والمحاصيل، والاقتصاد، وفي استقرار مستوى البحيرات والأنهار، وتدفقها إلى الأراضي الخصبة صيفًا. يتم تضمينه أيضًا في صناعة المواد الغذائية.

كما أنها مهمة للبيئة والحياة البرية والنباتات التي تتغذى عليها الحيوانات، وللحفاظ على مستوى الملاحة عبر الأنهار والمياه الداخلية.

يتغلغل الماء ويتراكم في أعماق الأرض مما يحميها من التلوث ويحافظ على جودتها. لذلك يستخدمه المستكشفون مباشرة دون الحاجة إلى معالجته واستخراجه، مما يجعله يخضع لمراحل تكرير وتنقية. لذلك، يجب الحفاظ على المياه الجوفية لأنها مورد طبيعي مهم.

أسباب تلوث المياه الجوفية

في إطار عرضنا لعلامات وجود المياه الجوفية، نقدم أسباب تلوث المياه الجوفية. هناك سببان لتعرض المياه الجوفية للتلوث والنضوب، وهما

  • أسباب بشرية تتراكم رواسب التلوث على المياه الجوفية ببطء وتدريجيا، وتزداد كمية التلوث على سطح المياه من عدة مصادر وهي
  • المخلفات الصناعية الناتجة عن انتاج المصانع مثل المنظفات والبترول والكيماويات الخطرة.
  • الأنشطة الزراعية وهي أنشطة مثل المبيدات والأسمدة الكيماوية التي تستخدم في الأراضي. تتسرب كل هذه الأنشطة مع الماء وتتغلغل في طبقات الأرض لتصل إلى المياه الجوفية وترسب على سطحها.
  • النفايات البشرية تمر البكتيريا والملوثات عبر مدافن القمامة وأنظمة الصرف الصحي إلى آبار المياه الجوفية.
  • أسباب طبيعية تتعرض المياه الجوفية للتلوث الطبيعي الناتج عن تآكل وذوبان الصخور بمرور الوقت مما يغير الخواص الكيميائية للماء ويزيد نسبة المعادن الذائبة في الماء مثل المنغنيز والحديد والكبريتات.

هذا بالإضافة إلى تغير لون ومذاق الماء، وفي ذلك الوقت تعتبر المياه غير صالحة للشرب أو للاستخدام، والدليل على ذلك وجود بقع صدأ على السيراميك والحديد في الحمامات، مما يشير إلى إتعلم وجود البريق في المياه الجوفية، خاصة في منطقة بلو ريدج (بلو ريدج) وبيدمونت بيدمونت).

تغذية المياه الجوفية

للإجابة على السؤال الأكثر شيوعًا مؤخرًا، وهو ما إذا كانت هناك علامات على وجود مياه جوفية، نقدم إجابة لكيفية إعادة تغذية المياه الجوفية. هناك طريقتان لإعادة شحن المياه الجوفية وتفريغها بطريقتين

1- تغذية المياه الصناعية وتصريفها

تتم عملية تفريغ المياه الجوفية عن طريق ضخها من طبقات المياه الجوفية لتلبية احتياجات الإنسان وتغذية أحواض المياه بطرق غير طبيعية للحفاظ على الموارد المائية بالظروف الهيدرولوجية والجيولوجية. عندما ينخفض ​​منسوب المياه بعشرات الأميال والأمتار، تختفي الآبار الجوفية وتجف.

2- التغذية الطبيعية وتصريف المياه

يختلف منسوب المياه الجوفية من موسم إلى آخر، فهي تنخفض وتجف في الصيف وتزداد مع نهاية فصل الشتاء ومواسم الأمطار لأن الأمطار هي المصدر الرئيسي والرئيسي للمياه الجوفية.

تعتبر المناطق التي يرتفع فيها منسوب المياه الجوفية مناطق قريبة من قمم الجبال مقارنة بالمناطق المجاورة

أما تصريف المياه فيعتمد على مدى عمقها. إذا كان في الأماكن المنخفضة والوديان، فإنه يتم تصريفه بسهولة وبشكل طبيعي، ولكن إذا كان عميقًا، يتم تصريفه في المحيط.

طرق تحديد مواقع المياه الجوفية

هناك أكثر من طريقة تساعد العلماء والمستكشفين في الوصول إلى المياه الجوفية وتحديد موقعها بدقة وهي

1- الطرق اللاسلكية للكشف عن المياه الجوفية

تحتوي الأرض على فجوات وحفر تتأثر بموجات الراديو، والتي تتدفق إلى الأرض، لتكشف عن وجود المياه الجوفية.

يحتاج العلماء أيضًا إلى الكثير من المعلومات حول نوع وتكوين الصخور والأرض للكشف عنها، وتسمى هذه العملية بالآبار الارتوازية، وتتم هذه العملية في المناطق التي توجد فيها نسبة ضئيلة من المياه الجوفية، أي المناطق الصحراوية.

2- الإشعاع والتأثير الكهربائي للماء

يتم تحديد موقع المياه الجوفية باستخدام العديد من الأجهزة مثل موازين الحرارة وعدادات جيجر، بالإضافة إلى العديد من الأجهزة الأخرى التي تعتمد على قياس نسبة الأملاح الذائبة في الصخور والمياه.