2022-02-12T15 24 56 + 00 00

تساءل الكثير من الناس، “ما هو القاسم المشترك بين الأعاصير والأعاصير الحلزونية “حيث تعتبر الأعاصير من الظواهر الجوية الطبيعية التي يمكن أن تحدث في جميع البلدان والبلدان حسب الظروف المناخية، يختلف نوع الإعصار حسب عدد من العوامل، وتختلف نتيجة الإعصار حسب شدته وقوته، لكن الشيء الثابت في هذه الظاهرة أنها تؤدي إلى الكثير من التأثيرات السلبية.

لهذا السبب نقدم لكم عزيزي القارئ في هذا المقال من خلال الإجابة على السؤال المطروح على الموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى ذكر عدد من المعلومات والتفاصيل المتعلقة بالأعاصير الحلزونية، وكذلك الأعاصير وأنواعها، ما هو متعلق بهم بشكل عام.

ما هو القاسم المشترك بين الأعاصير والأعاصير

هناك العديد من الظواهر الطبيعية التي تحدث بسبب الطبيعة مثل الزلازل والبراكين والمد والجزر والعواصف والأعاصير أيضًا، والأضرار الناتجة عن كل ظاهرة مختلفة بالتأكيد.

  • الأعاصير من الظواهر الجوية الطبيعية، وهي عواصف شديدة تدور وتدور في شكل حلزوني، تتشكل فوق المحيطات والبحار، ثم تنتقل من الماء وتتجه إلى اليابسة.
  • تتمتع الأعاصير بالقدرة على توليد كميات كبيرة من الأمطار والرياح، بالإضافة إلى المساهمة في تكوين عدد من السحب الرعدية، وهي سريعة.
  • من أنواع الأعاصير، والأعاصير الدوارة، والأعاصير الحلزونية، وكلاهما يشتركان في أن الضغط الجوي داخل كل منهما منخفض، حتى يتحركان في حركة دائرية ودائرية.
  • لذلك، كلا النوعين متشابهان نسبيًا، حيث يتسبب النوعان في أضرار مختلفة، سواء كانت كبيرة أو صغيرة.

تورنادو

تحدث العديد من الظواهر الطبيعية على نطاق واسع في أجزاء مختلفة من العالم، بما في ذلك الأعاصير، أو كما يطلق عليها العواصف، لأنها من أكثر أنواع الظواهر الجوية انتشارًا وشيوعًا.

  • الأعاصير هي عدد من العواصف القوية التي تدور بشكل دائري أو حلزوني مما يزيد من سرعتها بنسبة كبيرة.
  • تتشكل الأعاصير فوق المحيطات والبحار، مما يجعلها ممتلئة بالمياه فتنتج أمطارًا، والأعاصير رياح شديدة قد تصل أحيانًا إلى الأرض، كما ينتج عنها رياح عالية السرعة قد تتجاوز 119 كيلومترًا في الساعة.
  • من المعروف عن الأعاصير أن الضغط الجوي بداخلها منخفض، ومن المعروف أيضًا أن نسبة البحار ترتفع فوق المعدل المعتاد عند حدوث الأعاصير، وتحدث الأعاصير بشكل متكرر في مواسم الصيف والخريف والشتاء.
  • تنتقل الأعاصير من الماء حتى تصل إلى الأرض، وهذا ما يجعلها خطرة لأنها تلتهم كل ما تصادفه ويزيد من سمكها وحجمها وشدتها وقوتها وسرعتها أيضًا.
  • من المعروف أن الأعاصير تتكون من عدة أجزاء وأنواع عديدة.

أجزاء الإعصار

  • يتكون الإعصار مما يلي
    • تتميز عين الإعصار، أو كما يقال، منطقة الوسط، بهدوئها.
    • جدار الإعصار، الذي يدور حول عين الإعصار، ويتكون من عواصف وأمطار غزيرة ورعد وبرق وسحب أيضًا، وهو شديد الحركة.

أنواع الأعاصير

  • من الأنواع التالية من الأعاصير
    • الدورية الأعاصير.
    • الأعاصير.
    • الأعاصير المدارية.

مستويات شدة الإعصار

تختلف شدة كل إعصار عن الآخر ويتم تصنيفها من خلال ما يعرف باسم سلم فوجيتا، وهذا التصنيف حسب كل من سرعة الإعصار ونسبة الخسائر الناتجة عنه.

  • يتم التصنيف على ستة مستويات، منها ما يلي
    • المستوى 1 (إعصار خفيف أو خفيف)
  • إنه إعصار من الدرجة الأولى، تتراوح سرعة رياحه من 133 إلى 118 كيلومترًا في الساعة.
  • وينتج عنه أضرار طفيفة مثل إتلاف بعض المحاصيل الزراعية، وحركة المنازل البسيطة، وتدمير أشياء على أسطح المنازل.
    • المستوى الثاني (متوسط ​​الإعصار)
  • وهو إعصار من الدرجة الثانية، وتتراوح سرعة رياحه من 118 إلى 180 كيلومترا في الساعة.
  • وينتج عنه أضرار متوسطة عدة، مثل قلب السيارات، وتحطيم نوافذ المنازل والمنشآت، واقتلاع الأشجار والخيام، وتكسير الأشجار الضخمة.
    • المستوى 3 (إعصار قوي)
  • إنه إعصار من الفئة الثالثة، وتتراوح سرعته من 181 إلى 210 كيلومترات في الساعة.
  • وينتج عنه أضرار جسيمة مثل اقتلاع أشجار ضخمة، وانقلاب سيارات كبيرة، وتشقق وتدمير البيوت والمنشآت المختلفة وواجهاتها.
    • المستوى 4 (إعصار شديد القوة)
  • إنه إعصار من الفئة الرابعة، تتراوح سرعة رياحه من 210 إلى 250 كيلومترًا في الساعة.
  • وينتج عنه أضرار جسيمة، مثل التدمير الكامل للمنازل، وانقطاع خطوط الكهرباء، واقتلاع كل شيء على الأرض، وإغلاق الطرق والشوارع.
    • المستوى 5 (إعصار عنيف)
  • إنه إعصار من الفئة الخامسة، وتتراوح سرعته من 251 إلى 330 كيلومترًا في الساعة.
  • وينتج عنه أضرار جسيمة مثل تدمير جميع المباني وحملها والسيارات والأشجار وما إلى ذلك في الإعصار لمسافات طويلة.
    • المستوى 6 (إعصار شديد العنف)
  • إنه إعصار من الفئة السادسة، تزيد سرعته عن 420 كيلومترًا في الساعة.
  • وينتج عنه ضرر بالغ الجسيم يفوق كل الضرر المتوقع ولكنه لم يحدث على الكرة الأرضية بعد.

كيفية قياس شدة الإعصار

توصل العلماء إلى عدة طرق تمكنهم من قياس شدة الأعاصير المختلفة. كل مستوى من مستويات الأعاصير له مقياسه الخاص الذي يختلف وفقًا لكل من القوة والنوع.

  • المقياس مقسم إلى خمسة وهي كالتالي
    • المستوى الأول (خفيف أو إعصار بسيط) من 64 إلى 83.
    • المستوى الثاني (متوسط ​​الإعصار) من 84 إلى 93.
    • المستوى الثالث (الإعصار القوي) من 96 إلى 110.
    • المستوى الرابع (الإعصار القوي للغاية) من 111 إلى 135.
    • المستوى الخامس (إعصار عنيف) ويكون أكثر من 135.

معلومات عامة عن الأعاصير

هناك العديد من المعلومات والحقائق العامة التي لا يعرفها الكثير من الناس عن الأعاصير. تساعد هذه الحقائق بشكل كبير في التعرف على الأعاصير ومعرفة الكثير عنها.

  • ومن بين تلك المعلومات والحقائق ما يلي
    • عندما تبقى الأعاصير في البحر، فإنها تكون غير ضارة وتؤدي إلى أضرار طفيفة للغاية، حتى تنتقل إلى اليابسة وتصبح ضارة جدًا وقد تصل إلى حد التدمير.
    • كلما زادت سرعة الإعصار، زادت سرعة الرياح وزاد الضرر.
    • عندما يحدث إعصار في نصف الكرة الجنوبي، فإنه يدور في اتجاه عقارب الساعة، بينما عندما يحدث في نصف الكرة الشمالي، فإنه يدور في عكس اتجاه عقارب الساعة، وهذا بسبب دوران الأرض.
    • يتغير مفهوم الأعاصير حسب المنطقة التي تحدث فيها.
    • كان أكبر إعصار شهده العالم في شمال غرب المحيط الهادئ، وكان ذلك عام 1979 م، وأطلق عليه اسم تايفون، وبلغ حجمه نحو نصف حجم الولايات المتحدة.