2022-11-21T00 12 19 + 00 00

مقارنة قوة الزلزال وشدة الزلزال هو سؤال مدرج في المناهج العلمية في العديد من المستويات الأكاديمية، مما يدفع الطلاب وأولياء الأمور للبحث عن إجابة صحيحة له، إلى جانب الباحثين عن الثقافة و المعلومات التي تثري تفكيرهم، ومن المعروف أن الزلازل تعتبر حوادث خطيرة. التي قد تتعرض لها مدينة أو بلد، ومن الجدير بالذكر أن بعض الدول أكثر عرضة من غيرها لمخاطر الزلازل. تعرف على الفرق بين قوة الزلزال وشدته وما هو الجهاز المستخدم لقياس قوته.

قارن بين قوة الزلزال وشدة الزلزال

ينتج عنه خسائر كبيرة في الأرواح والمباني، والتي يمكن تعريفها بأنها اهتزاز أرضي مفاجئ ناتج عن الحركة المستمرة للصفائح التكتونية، مما يؤدي إلى تراكم الضغط فوق طبقات الصخور على جانبي الشقوق. التي تقع بين تلك الصفائح وبالتالي يحدث الانزلاق والكسر في الكتل الصخرية التي تتراكم فيما بعد فوق بعضها، يليها إطلاق مفاجئ للطاقة المخزنة في قشرة الأرض التي تنبعث منها موجات تنبعث منها طاقة زلزالية تنتشر بين صخور الأرض حتى يصل إلى السطح، وهو السبب الرئيسي للاهتزازات الأرضية الزلزالية التي تحدث.

فيما يتعلق بمسألة مقارنة قوة وشدة الزلزال، في الواقع يتم الاعتماد على الاثنين واستخدامهما، حيث تقاس القوة بكمية القوة المنطلقة، بينما تقاس الشدة بمدى التدمير و الخسائر التي حدثت.

ما هي شدة الزلزال الذي تم قياسه

  • تعرف قوة الزلزال بأنها تحرير القوة أثناء حدوث الزلازل الزلزالية، وما يقاس بمقياس ريختر ويسمى أيضًا مقياس ريختر نسبة إلى المخترع والعالم الأمريكي (تشارلز فرانسيس ريختر) وكان ذلك في العام. (1935 م).
  • بينما تُعرّف شدة الزلزال بأنها مقدار الضرر المادي والبشري الناتج عن وقوع الزلزال، حيث تعتمد على كيفية قياس شدة الزلزال ليست هي نفسها قوتها على جهاز m أو مقياس. مثل ريختر، لكنها تعتمد على التقييم البشري للآثار والخسائر الكارثية.
  • ولكن هناك مقياس من اثنتي عشرة درجة يتم من خلاله تصنيف شدة الزلزال. تم تطويره من قبل العالم الإيطالي (Marcalli)، حيث تم إجراء تحسينات وتعديلات بواسطة علماء آخرين.

كيف يعمل مقياس ريختر

  • حجم الزلزال هو ما يعبر عن كمية الطاقة المنبعثة أثناء حدوثه، والتي تستخدم كمقياس ريختر لقياس قوتها، والتي تعتمد على قياس اتساع الموجة الزلزالية الناتجة عن حدوث حركة الأرض التي سجلها جهاز قياس الزلازل. يسمى مقياس وود أندرسون، ويقيس هذا الجهاز الزلزال الذي يحدث على مسافة مائة كيلومتر من مركز حدوثه.
  • يعتمد الزلزال في حجمه وقوته على عمق وطول الصدع الذي يحدث نتيجة التصدع في القشرة الصخرية الأرضية مما ينتج عنه انزلاق بعض أجزاء الصخور فوق بعضها البعض، مما يعني أن الريختر مقياس يحسب قوة الزلزال وكذلك كمية الطاقة المنبعثة منه وفقا للمعلومات التي تم جمعها من خلال جهاز قياس الزلازل.
  • قام العالم الأمريكي ريشر باختراعه عندما كان يحقق في الزلزال الذي حدث في كاليفورنيا، حيث استخدم مقاييس الزلازل التي تضخم حركة الكرة الأرضية ألفين وثمانمائة مرة ثم حدد قيمة الصفر باعتبارها قوة الزلزال تساوي على مسافة من مركز سطحه حتى مائة كيلومتر.
  • حيث أنه ليس من السهل ملاحظة بعض الانحرافات الصغيرة، لذلك يتم تضخيمها بواسطة أجهزة قياس الزلازل الحديثة وتحديد الحجم المناسب، مما يعني أن الحركة بمقدار مليمتر واحد، أو ألف مرة حركة الزلزال الصفري تسبب زلزالًا بمقدار ثلاث درجات، و وهكذا فإن وقوع زلزال بمقدار ثماني درجات على مسافة مائة كيلومتر سيؤدي إلى انحراف الرقم القياسي بنحو مائة ألف مليمتر.
  • نظرًا لأنه من الصعب جدًا قياس هذه الانحرافات الكبيرة جدًا، فإن الحل هو أخذ قراءات من مواقع تسجيل زلزالية بعيدة جدًا. يمكن ترجمة الزلازل التي بلغت قوتها ثمانية درجات إلى 1/2800 من مائة ألف مليمتر، وهو ما يعادل حوالي بوصة ونصف من الاهتزاز ذهابًا وإيابًا على بعد مائة كيلومتر.

أين مركز الزلزال

  • يقع مركز الزلزال في أعمق نقطة في باطن الأرض، وعند هذه النقطة تحدث بعض حركة الصفائح التكتونية.
  • الزلزال من أشهر الظواهر الطبيعية التي تحدث في جميع دول العالم نتيجة التغيرات التي يمر بها سطح الأرض.
  • تحدث بعض الاهتزازات في الصفائح التكتونية الموجودة في باطن الأرض.
  • أدت الزلازل العنيفة إلى مقتل بعض الأشخاص، فضلاً عن تدمير جميع المباني والمنشآت.
  • مقياس ريختر من أهم المقاييس المستخدمة في حساب شدة الزلزال. منذ اختراع مقياس ريختر، انخفض عدد الوفيات بسبب الزلازل بسبب اتخاذ معظم الاحتياطات قبل وصولها.

ما هو الزلزال

  • الزلزال هو زلزال عندما تسقط قطعتان من القشرة الأرضية.
  • مما ينتج عنه رعشات شديدة تؤدي إلى الشعور بالذبذبات التي تتفاوت في شدتها وتؤدي إلى بعض الآثار المدمرة والمدمرة إذا كانت قوية.