2022-11-15 T18 35 03 + 00 00

التاريخ العربي القديم مليء بالرواة والقصص التي اعتاد العرب على تقليدها للأطفال الصغار لتعليمهم أهم المبادئ والسلوك الحسن مثل الصدق والأمانة والشجاعة. الخيال والإبداع الفني، لذلك نناقش في مقال اليوم قصة ماكر الثعلب والماعز عبر الموقع، من خلال الأسطر التالية.

قصة الثعلب الماكر والماعز

في هذه الفقرة نعرض لكم قصة الثعلب الماكر والماعز بالتفصيل أدناه.

  • ذات مرة، كانت هناك بلدة تطل على بحيرة شاسعة يسبح فيها البط والإوز، وتحوم الطيور فوقها، وتغرد الطيور على أشجارها. كان بجانبه كوخ صغير تعيش فيه الأم الماعز وثلاثة من الماعز الصغار.
  • تستيقظ الأم في الصباح وتبدأ في إعداد الطعام ثم تستيقظ الصغار لبدء يوم جديد بسعادة وحيوية.
  • ذات يوم، عندما تجد الأم أن المنزل خالٍ من الطعام، سيتعين عليها الخروج إلى الغابة لجلب الفواكه والخضروات للصغار.
  • بدأت الماعز الأم بالتحضير لرحلتهم بحثًا عن الطعام، لكنهم حذروا الماعز من الخروج من باب الكوخ.
  • قالت الأم يا أولادي انتبهوا لأنفسكم، ففي الخارج يوجد ثعلب ماكر إذا دخل البيت يلتهمكم.
  • ردت الماعز الثلاثة بصوت واحد لا تقلقي يا أمي، لن نفتح الباب لأي شخص.
  • خرجت الأم بعد أن قبلت أطفالها ووقفت في النافذة لتودعهم، ثم بدأ الجميع يلعبون داخل المنزل.
  • وسط أصوات الضحك واللعب التي كانت تخرج من المنزل، لاحظ الأطفال طرقا على الباب.
  • قال أحد الماعز من الخارج، لرد الثعلب بصوت ماكر أنا أمك، جئت بالطعام، فلنفتح الباب.
  • نظر الماعز إلى بعضهم البعض ثم قال أحدهم إنه لا يجب أن نفتح لأن أمي قالت إن الثعلب في الخارج.
  • حاول الثعلب مرارًا وتكرارًا تغيير نبرة الصوت لخداع الصغار، وبمجرد أن نجح في ذلك واضطر إلى دخول المنزل.
  • التهم الثعلب كل الماعز باستثناء واحد تمكن من الاختباء بنجاح.
  • جاءت الأم لتجد المنزل مشتتًا بدون الصغار، ثم سمعت صوت بكاء قادم من تحت الطاولة في الغرفة.
  • توجهت الأم نحو الصوت لتجد أصغر الماعز مختبئة، وبصوت مليء بالبكاء والخوف قالت الثعلب الماكر هاجمنا وأكل إخواني أمي.
  • ذهبت الأم لتجد الثعلب، ثم قامت بشق بطنه لإخراج صغارها، ووضع حجارة ثقيلة مكانها.
  • استيقظ الثعلب ليشرب من البحيرة، ولكن بسبب ثقل معدته، سقط في البحيرة وغرق فيها.
  • تنتهي القصة بإنقاذ الأم لصغيرها والثعلب غرقًا بسبب الخداع والدهاء.

قصة الثعلب والسلحفاة

يعتبر الثعلب من أكثر الحيوانات تكرارا في القصص والروايات لأنه يتميز بالدهاء والخداع، وهما من الصفات السيئة التي يجب تجنبها. لذلك تُروى هذه القصص للشباب ليعلمهم أن الكذب صفة خفية، ويجب على المرء أن يكون صادقًا وجديرًا بالثقة.

  • داخل الجزيرة، تعيش مجموعة من الحيوانات معًا في سلام، وكان معهم ثعلب معروف بكونه شريرًا ومخادعًا.
  • في يوم كانت فيه الشمس مشرقة، كانت سلحفاة بحرية تمشي على رمال الجزيرة، وفجأة اعترض الثعلب طريقها وبدأ يهاجمها قائلاً أنا سلحفاة جائعة، سوف آكل لحمك وعظامك.
  • اختبأت السلحفاة داخل القوقعة على ظهرها، فأجاب الثعلب “سأنتظرك بالخارج، وستخرج من القوقعة في وقت ما”.
  • فكرت السلحفاة كثيرًا ولم تجد حلاً لتوسل الثعلب أن يتركها لصغارها.
  • أخمدت السلحفاة رأسها قائلة أيها الثعلب، دعني أذهب إلى صغاري، وأعدك بأنني سأعود إليك لأكلني.
  • رد الثعلب ساخرًا إنك تحاول أن تكون ماكرًا، أيتها السلحفاة، لكني أنا الثعلب الماكر.
  • وافقت السلحفاة، وجلس الثعلب على القشرة، وسار الاثنان مسافة طويلة إلى شاطئ البحر.
  • دخلت السلحفاة البحر واستمرت في السباحة حتى وصلت إلى المنتصف. نظر الثعلب حوله ولم يجد أي أثر للشاطئ.
  • قال الثعلب أين صغارك يا سلحفاة فقالت له سوف تجدهم في قاع البحر أيها الثعلب الماكر.
  • تركت سلحفاة البحر الثعلب في البحر يحاول النجاة من الحيوانات وعادت إلى الشاطئ مرة أخرى.
  • نرى أن السلحفاة وضعت خطة ذكية للهروب من خداع الثعلب، ونجحت في النهاية في إنقاذ حياتها.

قصة الثعلب الماكر والخراف السبعة

قصة الثعلب مع الغنم من أهم القصص التي ورثها العرب، حيث يتعلم الشباب منها أن الكذب لا ينقذ صاحبه، بل يجعله يقع في شر أفعاله، وفي النهاية الكذاب. يخسر، لذلك نناقش في هذه الفقرة قصة الثعلب الماكر والخراف السبعة بالتفصيل أدناه.

  • إحدى المزارع، داخل كوخ صغير، سبعة أغنام، الأب، الأم، الأبناء، ذكورا وإناثا، وهم يعيشون معا بسعادة ومرحة.
  • في أحد الأيام، خرج الأب والأم مع المزارع خارج المزرعة وتركوا الصغار معًا في الكوخ.
  • بدأ الأطفال باللعب والاستمتاع، وفجأة سمعوا صوتًا بالخارج ينادي يقول جئنا إليكم يا أطفال للطعام. تعال، افتح والديك.
  • تذكر الخراف، فقد شدد عليها الآباء على عدم فتح باب الكوخ لأحد، لأنه يوجد خارج المزرعة ثعلب ماكر.
  • تراجعت الخراف من أمام الباب قائلة لن نفتح لك أيها الثعلب ارحل عنا.
  • أدرك الثعلب أن حيلته لن تنجح، لذلك لجأ إلى حيلة أخرى وهي وضع كمية من الدقيق على الذيل حتى تتمكن الخروف من رؤيتها وفتح الباب.
  • عاد الثعلب مرة أخرى ووقف عند الباب قائلًا لقد عاد أطفالي ووالدك وأمك مرة أخرى وأظهروا لك الذيل، وعندما رأى الصغار لون الذيل أبيض ظنوا أن والديهم قد عادوا، لذلك هم فتحت لهم الباب.
  • فوجئت الأغنام بهجوم الثعلب وبدأت تلتهمها واحدة تلو الأخرى، باستثناء الخروف الصغير الذي تمكن من الاختباء داخل ساعة قديمة.
  • عاد الآباء مرة أخرى ليجدوا أن الثعلب قد أكل كل الخراف ما عدا الأصغر، فذهبوا إلى بيت الثعلب لينتقموا منه.
  • يلاحظ الآباء أن معدة الثعلب تتحرك، لذا فإن الصغار لا يزالون على قيد الحياة ويمكن إنقاذهم.
  • قام الأب والأم بقطع بطن الثعلب وهو نائم وأخرجا الأطفال ووضعوا بداخله صخرة كبيرة.
  • استيقظ الثعلب متعبًا جدًا وحاول الوقوف للذهاب إلى الطبيب، لكنه لم يستطع وأدرك أن هذه الحالة كانت بسبب أكل الخراف.
  • ندم الثعلب على ما فعله بالخراف، ولكن مع الأسف لخداعه وأكاذيبه، لم يصدقه أهل المزرعة أنه مريض، ظانين أنه كان يخدعهم، فغادروا حتى مات.
  • نتعلم من القصة أن كل مخادع له نهاية مأساوية، لذا تجنب الكذب والصدق.

اقرأ القصص المفيدة

في هذه الفقرة، نناقش القصص المفيدة بالتفصيل في الأسطر التالية.

  • واتفق الخبراء بالإجماع على أن القصص والروايات تفيد العقل وتنمي مهارات وخيال الشباب، فهي من أساسيات التعلم والتعليم الحديث في الوقت الحاضر.
  • توجد فوائد قراءة القصص في عدة أقسام، وهي كالتالي.
  • تنمية الخيال الإبداعي ​​تأتي فوائد القصص والروايات للشباب في تقوية القوة الإبداعية والخيال.
  • تقوية العقل تساعد القصص في تقوية العقل وتنشيط خلايا الدماغ بمجرد الانتباه إلى الراوي عند القراءة، وهو تدريب ينمي مهارات العقل.
  • تعديل السلوك يصرح عالم النفس أن الروايات لها فائدة مهمة في تعديل سلوك الشباب، حيث يتعلمون أن الكذب يدمر صاحبه، والصدق هو شريان الحياة وبالتالي يتجنب الخداع والكذب ويحسن سلوكه للأفضل.
  • تحفيز الذاكرة والتركيز يعمل الرواة والقصص على تحسين ذاكرة الطفل لأنه يصبح أكثر تركيزًا عند الاستماع إلى القصص المسلية.
  • تقوية اللغة من الضروري أن يروي الآباء قصص أطفالهم لمساعدتهم على تطوير اللغة، حيث يبدأ العقل في تخزين كلمات ومفردات جديدة وهذا يؤدي إلى تحسين مهارة التحدث والنطق.
  • تقوية العاطفة والشعور يشير الخبراء إلى أن قراءة الروايات والقصص للأطفال يزيد من قوة العاطفة وتأثيرها على الراوي والشخصيات الموجودة فيه، وهذا يجعلهم أعضاء عاديين في المجتمع.

يمكنك أيضًا قراءة المزيد من المقالات