لماذا سميت حروف العلة بهذا الاسم ما هي حروف العلة في اللغة العربية تعتبر اللغة العربية من أغنى اللغات في العالم، حيث تضم ثمانين ألفًا من الأصول اللغوية، وهي لغة العديد من شعوب العالم وتحتوي على 28 حرفًا، بما في ذلك الحروف الصحيحة والمعيبة. سوف نوضح من خلال سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم.

لماذا سميت حروف العلة بهذا الاسم

قبل الإجابة على السؤال عن سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، يجب أن نشير إلى معنى حرف العلة في اللغة، حيث أن حرف العلة يعني لغويًا المرض أو الضعف.

أما السؤال عن سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، فتمثل الجواب باسم الحروف. يشير اسم حروف العلة إلى ضعف تلك الحروف وعدم قدرتها على الحفاظ على شكل واحد في الكلمة. ومن ثم تم تسميتها بأحرف العلة، لأنها تتغير باستمرار وفقًا لموقعها، فقد تكون عرضة للاستبدال أو التضمين أو التضمين أو الحذف هو ما سنتحدث عنه لاحقًا في المقالة.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرنا سابقًا أن اللغة العربية تضم ثمانية وعشرين حرفًا تشتمل على حروف العلة، وهي ثلاثة أحرف وهي واو وألف ويا.

حكم نحوي لحروف العلة

بعد معرفة إجابة السؤال عن سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، ننتقل إلى عرض حروف العلة الأساسية التي ذكرناها أعلاه، وهي الواو، والألف، واليا، والحرف اللغوي هو إصدار صوت من الحلق يساهم في النطق الصحيح للكلمة.

تجدر الإشارة إلى أن أحرف العلة لا يتم التعبير عنها بشكل منفصل عن الكلمة أو الفعل الذي توجد فيه. لا يغير حرف العلة عندما يكون موجودًا في نهاية كل اسم أو فعل من نطقه فحسب، بل يغير أيضًا بناء الجملة، ولا تقبل أحرف العلة ظهور حروف العلة الأصلية عليه.

لا يمكن أن تظهر أي حركة أصلية على الحروف المتحركة الثلاثة واو، وألف، ويا ​​، مثل الضمة أو الكسرة، لكن هذه الحركات مقدرة، وربما لاحظت أننا لم نذكر الفتحة من بين الأصلية.، وذلك لأن لها حالة مميزة.

كما يظهر على حرفين متحركين ya و waw إذا كانا في نهاية الاسم أو الفعل، ولكن بخلاف ذلك يأتي قادرًا على استخدام حرف العلة، على سبيل المثال الفعل الماضي تجاه (البحث) أو الفعل المضارع تجاه (البحث عن) نلاحظ أنهما فعلان مع الآخر في الألف الناعم.

اتبع حرف العلة الأساسي

في سياق الإجابة على سؤال عن سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، نلاحظ أنه في المثال (صاع وصاع) منع ظهور علامة التعبير عن الفعل الماضي، وقد قدر بألف لين، ونفس الشيء في زمن المضارع، فالضمة قادرة على منع الألف الناعم من الظهور بمظهر المستحيل. كما أن هذه القاعدة تنطبق أيضًا على الفاعل، والموضوع، والموضوع، والمشترك، والمضاف.

لكن إذا كان الفعل المضارع هو الآخر لازم مع waw أو ya وقبله هو أداة نصب للفعل تجاه (to complain)، وهو الآخر المصاب بـ waw وقبله حرف حالة النصب للفعل، وفي اتجاه (to run)، وهي حالة النصب الأخرى مع ya وقبلها حرف حالة النصب للفعل أيضًا.

نلاحظ أن الفتحة ظهرت على كل من حروف العلة waw و ya، وذلك لأنه كان من السهل نطقها، ولكن في حالة الفعل المرضي الآخر بألف، لا يمكن نطقه، والأسماء أقيمت مثل الأفعال المرضية الأخرى مع waw أو ya وقبلها أداة حالة النصب.

في حالة فعل الأمر المنفعل الآخر تجاه (arroy) وفعل المضارع مسبوقًا بأداة جازمة تجاه (لم يروي)، نلاحظ أن نطق كلا الفعلين بالترتيب (يروي) و (لم يروي) ).

ولكن تم حذف آخر حرف متحرك (yaa) لأن الحرفين الساكنين، وهما waw و ya، لم يتقابلوا، وبالتالي تم تعويض حرف ya المحذوف بوضع كسرة أسفل الواو الذي يسبقه.

سبب تقدير الحركة في الفعل المضطرب الآخر

مع الاستمرار في عرض القاعدة النحوية حول حروف العلة، يجب أن نلقي الضوء على سبب تقدير الحركة عند التعبير عن الفعل المعيب الآخر، وهو كما يلي

  • الاستحالة إذا كان الفعل معيب آخر في الألف تجاه صاع، فلا تظهر العلامة الأصلية للفعل الماضي، وهي الفتحة، على الحرف الأخير وهو يا، فما سبب ذلك لا تظهر الجواب بسبب الاستحالة، مما يعني صعوبة نطق الحركة الأصلية فوق الحرف.
  • الوزن أما بالنسبة للشخص الآخر مع الواو أو يا، فإن سبب تقدير الحركة هو ما يعرف بالوزن، أي وجود ثقل على اللسان أثناء نطق الحركة على الحرف وبالتالي يقدر، مثل (الولد يركض بسرعة).

إذا أردنا التعبير عن الفعل (للتشغيل)، فسنقول إنه فعل رمزي حالي، وأن الإشارة المرفوعة بواسطة الظرف التقديري تمنع ظهور الوزن الثقيل.

  • عدم تقارب الحروف الساكنة إذا جاء حرف ساكن بعد حرف العلة، مثل Wow the group أو المؤنث t، نحو (يسعى) إذا وضعناها Wow the group، فقد لا نقول (يبحثون) ولكننا نحذف الألف الناعم لأن السكان لا يجتمعون ليصبحوا نحو (يسعون).

التغيرات المورفولوجية في حروف العلة

بعد معرفة سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، يجدر توضيح التغييرات الصرفية التي تحدث في حروف العلة، والتي سنقدمها لك على النحو التالي

1- العيال عن ظهر قلب

علال القلب هو أحد التغييرات الصرفية التي تحدث للحروف المتحركة في اللغة العربية، ويعني كلمة “القيلب” أن حرف العلة مإتعلم إلى حرف آخر من الحرف العربي.

هذا يعتمد على سبب وجود سبب صرفي إما قبل أو بعد الحرف أو في الحرف نفسه.

  • قلب الواو ليا قلب الواو ليا مإتعلم في بعض الحالات، مثل
  • إذا كانت قبل الواو كسرة، مثل لفظ (ميراث)، فالأصل فيها (ميراث) من الفعل (موروث)، ولكن لأن كسرة قبل الواو تتحول إلى كسرة. ليصبح الكذب حول (الميراث).
  • إذا كان قبل الواو كسرة وبعدها بألف نحو الصوم.
  • في حالة لقاء الواو باليا والواو ساكن قبل يا، ثم يتحول قلبها إلى يا، مثل (مارمي)، وأصلها غنى، لكن الواو أتى قبل يا وكان ساكنًا، لذلك كان قلبها يا.
  • قلب الياء للواو قلب يا يكتمل للواو إذا كان يا ثابتًا والواو قبله جمع، نحو (مؤكد)، أصله (مؤكد) من الفعل ( أكيد)، لكن يا جاء ساكنًا وقبلها مذكرة مركبة، فيكون قلبها واو.
  • قلب الأليف لوا أو يا قلب الألف لوا أو يا يتم في بعض الحالات وهي
  • في حال كان الفعل الآخر معيبًا في الألف، سواء أكان عاديًا أم ناعمًا، وأضيف إليه ضمير اسمي رمزي، نحو سعى أو سما، إذا أضفنا لهما اسمًا رمزيًا وجعلناه ضميرًا ناطقًا، نحو سعى، سموت، وهنا تم قلب الألف لي في الأول ولوا في الثانية.
  • كلمة المثنى أو الجمع الذي ينتهي بألف نحو (العصا) والمثنى فيه (العصيان) وهنا مإتعلم الألف لي، وكذلك عندما تصبح كلمة (ولد) (أولاد) وألف ليو. مإتعلم هنا.

2- الإخطار بالحذف

من أجل استكمال عرض سبب استدعاء حروف العلة بهذا الاسم، نستمر في الحديث عن التغييرات المورفولوجية التي تحدث في حرف العلة، نظرًا لأن حذف حرف العلة هو أحد التغييرات المورفولوجية للحرف المتحرك، حيث يكون حرف العلة محذوف من الفعل أو الاسم، وهذا ما سنبينه لكم على النحو التالي

الإشارة بالحذف في الفعل

هناك حالات عديدة لحذف حرف العلة من الأفعال، منها

  • يُحذف waw في أول فعل لازم، أو ما هو معروف في اللغة العربية كفعل توضيحي، في حالة تحويل هذا الفعل إلى مضارع أو أمر أو صيغة المصدر.

لكن هذا يتطلب تعويض waw الذي تم حذفه بوضعه في نهاية المصدر، مثل الفعل (وصل) عندما نحوله إلى الحاضر، نحذف waw وأصبح (up) أيضًا كما هو الحال في الفعل حيث أصبح (صلاة) وأصبح المصدر (رابط) تم تعويض Waw B في نهاية المصدر.

أيضا، هذا لا ينطبق على فعل مثل (الوجه)، عندما يتم تحويله إلى المضارع، فإنه يصبح (توجيه) وفي الأمر هو (wajh) وفي صيغة المصدر، لا يتم حذف الواو. لأن المصدر هو (الاتجاه).

  • يتم حذف حرف العلة من الفعل المضارع غير الكامل في الماضي أو الحاضر في حالة ارتباطه بمجموعة waw، نحو (تشغيل) عند إضافة المجموعة تصبح waw (تشغيل).
  • إذا كان الفعل معيبًا، مجوفًا، ساكنًا للآخر، ونريد تحويله إلى فعل حتمي، يتم حذف حرف العلة لمنع الحرف الساكن من الاجتماع، باتجاه (قال) يصبح (قل)

حذف الاسم من الاسم

في سياق مناقشة إجابة السؤال عن سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، يجدر الإشارة إلى حالات الاستدعاء بالحذف في الاسم، وهي كالتالي

  • يتم حذف الاسم الناقص، وهو الاسم الآخر المعيب مع ya، عندما نحوله إلى صيغة الجمع من الصوت المذكر yaa، نحو (الراعي) يصبح (الراعي).
  • الاسم اللاحق، وهو الاسم المعيب الآخر في الأليف. يتم حذف الألف عند تحويلها أيضًا إلى صيغة المذكر، نحو (الأعلى) يصبح (الأعلى).

3- العلالة بالتسكين

إن ‘Ill’ مع sukoon هو الشكل الثالث للتغييرات المورفولوجية التي تحدث للحرف المتحرك، وهو نوع من ‘أنا على أساس حذف حركة حرف العلة بسبب الثقل، أو عن طريق نقل حركة حرف العلة إلى الحرف الساكن الذي يسبقه.

بما أن الحرفين ya و waw اللذين يأتيان في نهاية الكلمة أو الفعل وما قبلهما متحركان، يتم حذف حركتهما للوزن، نحو (يتجاوز) الأصل فيه (يتخطى)، لكن هذا سيؤدي إلى الوزن وبالتالي فإن حركة الواو تنتقل إلى الحرف الذي يسبقها ويتم تهدئتها ونفس الشيء في (الحصاد).

لكن هذه القاعدة لا تنطبق على الفتحة، بمعنى أنه إذا كانت الحركة على الواو أو يا حفرة، فإنها تظل كما هي ولا تحذف، وذلك لسهولة نطقها نحو (ارتفاع). أو (لحصد).

إذا جاء yaa أو waw بعد حرف ساكن، فلا يتم حذف الضمة الموجودة على الواو أو الكسرة على يا، نحو جرو، دلو، ويجب أيضًا ملاحظة أنه إذا كان الواو أو الياء هما حروف العلة و تقع في عين الكلمة ويسبقها حرف ساكن صالح.

في هذه الحالة، يتم حذفهم وتحويل حركتهم إلى الحرف الساكن الصحيح أمامهم، نحو (الوقوف) الذي أصله (الوقوف).

الفرق بين حروف العلة و التنغيم

بعد معرفة كل ما يدور حول السؤال عن سبب تسمية حروف العلة بهذا الاسم، يجب أن نلقي الضوء على الفرق بين حروف العلة وحروف التنغيم. على الرغم من وجود أوجه تشابه بينهما، إلا أن هناك بعض الاختلافات بينهما، مثل

  • لا يوجد شرط لحركة حروف العلة، مثل دعوة، واد، واليأس، في حين أن أحرف المد والجزر لها شروط في حركتها، على سبيل المثال الحرف الساكن Alif يسبقه حرف مفتوح، والحرف الساكن يسبقه حرف مركب، الحرف الساكن يسبقه حرف مكسور.
  • لا تنطبق حروف العلة على أحكام التمديد في التنغيم، حيث تُقرأ على أنها الأحرف الصحيحة ولا يكتمل الامتداد فيها أبدًا، نحو قريش، بينما حروف الامتداد لها أحكام خاصة بالتمديد، نحو القادم. من الهمزة أو حرف مشدد بعده مثل الزائدة الدودية، السماء.