اليوم نتحدث عن موضوع مهم جدا وهو نسخ مؤلفات الفرد السابقة دون ذكرها لذلك سنقدم لكم من خلاله كل المعلومات المتعلقة به حيث يوجد الكثير من الأفراد الجاهلين بهذا الموضوع، و تبدأ في أخذ محتويات الآخرين دون حق.

يندرج النسخ في مجال السرقة العلمية والأدبية والفكرية. معناه أن شخصاً ما يسمح بجهود الآخرين، وينسخ المحتويات أو ينقل ما كتبه الآخر، سواء جزئياً أو كلياً، دون أخذ أي إذن أو إقرار بهذا الأمر، وهذا يعتبر تزوير، لأنك تعطي الانطباع عن ذلك. من حولك أنك كتبت ما كتبه الآخرون، وهذا يعتبر من أساليب الغش والاحتيال والخداع، ومن هنا أخبرنا بشيء من التفصيل عن أنواع السرقة الأدبية، فقط تابعنا.

نسخ من مؤلفات الفرد السابقة دون ذكرها

سرقة أدبية

  • هي ليست جريمة قانونية في حد ذاتها، لكنها جريمة أخلاقية، أي أن يأخذ الإنسان نصًا أو بحثًا وينسبه إلى نفسه دون ذكر صاحب المصدر الأساسي، وهذا ما يتعرض له كثير من المواطنين، خاصة مع ظهور التكنولوجيا الحديثة وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي.
  • كما أنها تعتبر جريمة أخلاقية في حال قيام أفراد آخرين بمساعدة المحتال في الحصول على المحتوى، ونسبه إليه ظلماً، وهنا السرقة مخالفة للعقود.
  • يعني انتهاك شخص ما للحقوق المعنوية للآخرين، وحيازته غير المشروعة للأشياء، ويشير أيضًا إلى نشر وسرقة أفكار أو عبارات أو أبحاث كتبها أشخاص آخرون.
  • المنتحل يخدع من حوله بأنه صاحب العمل الأصلي، ومازال الانتحال يواجه العديد من المشاكل بسبب غموض القوانين والتعاريف.
  • بشكل عام السرقة الأدبية تعتبر غشًا واحتيالًا، وهناك العديد من العقوبات والغرامات التي يتم تطبيقها على الأشخاص، وإذا كان يعمل في الجامعة كأستاذ أو طبيب، وهنا قد يتم فصله من عمله، فهذه مخالفة صريحة. حقوق النشر والتوزيع والتكلفة.
  • من المهم التمييز بين السرقة الأدبية التي ليس لها عقوبات قانونية ولكن العقوبة تكون من خلال مختلف المؤسسات والشركات التجارية والمهنية وغيرها.
  • فيما يتعلق بانتهاك حقوق النشر، هناك عدد من العقوبات والقوانين التي تحد من ذلك، وأحيانًا يمكن أن تصل إلى المحكمة.

تعريف السرقة الأدبية

على الرغم من عدم وجود تعريف محدد عالميًا للسرقة الأدبية، إلا أن هناك عددًا من المفاهيم والمعاني المختلفة التي تُظهر عددًا من الخصائص المشتركة والمشتركة، بما في ذلك ما يلي

  • هناك تعريف قدمه الدكتور تيدي فيشمان وهو أن السرقة الأدبية تحدث في حالة استخدام المنتجات والأفكار والكلمات التي تنتمي إلى مصدر معين أو فرد، ويتم استخدامها دون الرجوع إلى المصدر الرئيسي الذي من خلاله يتم الحصول على مادة أو محتوى، وذلك في حالة استخدامها لإنتاج عمل يساهم في منفعة عامة، أو مادة، أو غير ذلك.
  • في تعريف آخر لكلية أكسفورد في جامعة إيموري، تقول أن السرقة الأدبية تعني استخدام صياغة الكاتب وأفكاره دون نسبها إليه، أو الاعتراف بأنه مصدرها الأصلي.
  • بالإضافة إلى ذلك، تم تعريفه من قبل الدكتور بيلا جيب على أنه يشير إلى استخدام المفاهيم والتراكيب والأفكار والكلمات، دون الرجوع إلى المصدر الأساسي، أو الاعتراف بشكل مناسب بدوره وما قام به، وبالتالي فمن المفترض عدم عرض أي عمل جديد أو مختلف عن الأعمال الأخرى التي تم أخذها منا ونسخها، والعمل الجديد ليس أصليًا.

هناك مجموعة من التعريفات أطلقتها الجامعات والمؤسسات المختلفة المرتبطة بالتعليم العالي، ومنها ما يلي –

  • وجدنا أن برينستون تقول أن الانتحال يشير إلى الاستخدام المتعمد للغة الشخص أو الأعمال الأصلية أو الأفكار أو غيرها دون أي اعتراف بالمصدر الأساسي.
  • يُعرّف yala الانتحال على أنه استخدام لأفكار وأفعال الآخرين دون إسناد، والذي يتضمن استخدام المصدر دون إذن أو اقتباس ودون أي إعادة صياغة، بحيث يكون المحتوى مطابقًا للمحتوى الأصلي.
  • قالت جامعة ستانفورد أن الانتحال هو استخدام أعمال مختلفة دون إذن أو إذن أو اعتراف بالمؤلف الأصلي أو ذكر المؤلف أو المصدر، وهذا ينطبق على الصيغ أو البرامج أو الأفكار أو الاستراتيجيات أو البحث أو الأعمال الأدبية أو أشكال أخرى مختلفة.

الانتحال القانوني

  • على الرغم من الآثار السلبية الناتجة عن الانتحال، فإن مفهومه غير موجود من الناحية القانونية.
  • هناك بعض الناس الذين يحتالون على البحوث والكتب الأخرى. حتى يتمكنوا من الحصول على درجة معينة، وبالتالي قد تندرج هذه المسألة ضمن فئة الاحتيال في المجال القانوني، ولكن السرقة الأدبية لم يرد ذكرها في أي من التشريعات المختلفة سواء كانت مدنية أو جنائية أو غير ذلك، فهي تدخل ضمن غير العادل. أو المنافسة غير العادلة.
  • كما يتم إدراجه على أنه انتهاك للحقوق الأصلية للكتاب، حيث يأخذ المحتوى ويضيفه إلى العمل أو البحث دون مراعاة حقوق الملكية الفكرية.
  • وهكذا يطالب الناس في كل وقت بأهمية إسناد كل عمل إلى صاحبه الأصلي، حتى لا تضيع الحقوق.
  • السرقة الأدبية تعني أيضًا أن بعض الناس يزعمون أنهم يمتلكون كتبًا ليست من حقهم، كما هو مكتوب من قبل أشخاص آخرين، وتشير أيضًا إلى أن أعمال الآخرين تُنسب إلى الانتحال، وبالتالي فهي إهانة تقع على عاتقهم. من هذا الشخص الذي يسرق المحتوى والمستمعين والمعلمين والأطباء.

الانتحال في المجتمع الأكاديمي

  • هناك بعض الأساتذة والطلاب الباحثين الذين يسرقون الأبحاث أو المواد العلمية ظلماً، وهذا ما يسمى بالغش الأكاديمي.
  • لذلك بدأت العديد من المؤسسات العلمية والتعليمية المختلفة باستخدام برامج تكشف نسبة الاستشهاد، وتوضح أيضًا فكرة سرقة البحث والمحتوى من عدمه. بدأت الجامعات تهتم بالأمانة الأكاديمية فيما يقدم سواء من خلال الطلاب والأساتذة والأطباء.
  • اهتمت الجامعات بشدة بحل مشكلة الانتحال من خلال تقديم التوجيهات والتعليمات اللازمة، ومن هنا بدأت بتقديم مناهج تتحدث بوضوح عن ميثاق الشرف، مع توفير مناهج علمية تساعد في كتابة البحوث الجيدة والمواد العلمية بشكل عام.
  • قد يحدث الانتحال. بسبب الاستخدام الخاطئ للموارد سواء في المدرسة أو الجامعة أو أثناء العمل.
  • لكن البعض يحاول الآن الهروب من برامج كشف السرقة عن طريق استبدال بعض الكلمات في النص بكلمات أخرى معادلة، وبالتالي يحدث ما يسمى بخداع البرنامج.
  • أما المرحلة القصوى التي يصل إليها الانتحال فهي من خلال الشخص الذي يدفع المال مقابل قيام أفراد آخرين بالعمل المنوط به.
  • على الرغم من انتشار الانتحال على مدى القرون والقرون الماضية، ولكن مع التكنولوجيا الحديثة والتطور الكبير الذي شهده العصر، ومع ظهور الإنترنت، بدأ المحتوى والنصوص ينتشر في كل مكان، مما سهل الاقتباس والنسخ المختلفة يعمل دون أن ينسبها لأصحابها.
  • لكن هذا لا يمنع من الوصول إلى هذا المستوى من الانتحال والسماح به، سيجعل الأعمال تفقد نزاهتها ومصداقيتها، وستجعل النظام التعليمي أكثر ضعفاً وسيتسم بالفشل، وبالتالي سنجد الخطر الذي يواجهنا من كل اتجاه.
  • وبذلك يساهم هذا الأمر في إعادة ة البحوث والمواد العلمية، كما يتم تقديم أوراق بحثية لاحقًا تتميز بالمصداقية والأمانة وليست مزورة أو مأخوذة من أعمال أخرى دون الرجوع إليها.

الأشكال الأساسية للانتحال في المجتمع الأكاديمي

هناك عشر صور مختلفة للانتحال تم وضعها بواسطة The Reality and Solution of College Plagiarism على وجه التحديد في قسم المعلومات الصحية، ومقره جامعة إلينوي في شيكاغو، وهي كالتالي –

  • نسخ من مجموعة مقتطفات من أعمال سابقة دون تضمين المصادر و الرئيسية.
  • تسليم عمل ومحتويات شخص آخر على أنه عمله.
  • نسبة المصنف إلى صاحبه الأصلي ولكن بشكل غير دقيق.
  • يعمل المزج المنسوب وغير المنسوب مع نص واحد.
  • يذكر الشخص بعض المصادر في بعض الفقرات فقط، بينما لم يذكر الباقي.
  • الاستشهاد بالمحتوى والمواد العلمية المختلفة دون ذكر المصدر الرئيسي.
  • إعادة كتابة أعمال الآخرين دون الإقرار بهم أو أخذ إذنهم أو كتابة المصدر.
  • دمج شركات مختلفة واستخدام أكثر من مصدر دون الانتماء لأي إنسان.
  • نسبة المصنفات لأصحابها مع عدم إعادة صياغة الكلمات أو استبدالها بكلمات مماثلة.
  • الاعتماد على عمل من حولنا دون تقديم إضافة أو أي شيء جديد.

عائدات استخدام المصادر المجانية

  • تشير الموارد المجانية بشكل عام إلى الحفاظ على الملكية الفكرية وحمايتها، ولكن المعلومات ليست محتكرة، بل تنتشر وتوزع في جميع الأماكن.
  • ظهرت في الآونة الأخيرة مصادر مجانية يمكن للمرء أن يأخذ منها المعلومات بسهولة دون أي رقابة، ولكن هناك من يلتزم بالمهنية والأمانة العلمية ويضع المصادر التي حصل منها على المعلومات المختلفة، وهناك آخرون لا يفعلون ذلك، ولكن في كلتا الحالتين ما دامت المصادر متاحة للجمهور هنا، فإنها تقلل من فكرة الانتحال لأن هناك إذنًا واضحًا من صاحب العمل الأصلي لإتاحة العمل للآخرين، ولكن هذا لا يعني أن الأعمال يتم نسخها بالكامل دون نسبتها إلى المالك الذي جعلها متاحة للجميع.

لذلك إذا نظرنا إلى المصادر المجانية سنجد أن لها فوائد وفوائد عديدة، وهي كالتالي –

  • سرعة عالية في العثور على المعلومات.
  • إنه متوفر بعدد من اللغات المختلفة، ونجد أيضًا أنه مدعوم لبرامج مختلفة.
  • الوصول إلى الكتب والمؤلفين بسهولة.
  • يمكن تعديل المادة العلمية ومشاركتها مع أفراد آخرين وتوزيع تلك النسخ الجديدة ويتم التعديل حسب احتياجات الإنسان.
  • يوفر أمانًا رائعًا ولديه القليل من الأعطال الفنية، ويمكن توفير المصادر للعرض والتعديل، على عكس المصادر المفتوحة التي تسمح بعرض المحتوى، ولكن دون وضع أي إضافات أو تعديلات عليه.
  • لا يحتوي على أي برامج تجسس، وإلى حد كبير لا يحتوي على أي فيروسات، ويكشف أي خطأ بسهولة، ويوفر الحل بسرعة.

تدابير للحد من الانتحال

  • التخطيط المنظم والدقيق للبحث ضروري ؛ لذلك يأتي بشكل جيد.
  • ثم نبدأ في تلخيص البحث من خلال إعداد أوراق بحثية تلخص الملاحظات، وكتابة المصادر التي ستستخدم قبل البدء في الكتابة، وبذلك يمكن للفرد أن يميز ويتعرف على الأفكار، ويعمل عليها بكل سهولة.
  • من الضروري ذكر المصادر عند الشك في المعلومات في حالة اختلاط أفكارك وآرائك بالمصدر الآخر.
  • عليك إعادة صياغة الأفكار والمحتوى وكتابتها بأسلوبك الشخصي، وهذا ليس بتغيير بضع كلمات بسيطة فقط، ولكن يجب تغيير البنية الكاملة للجمل والكلمات وكتابتها بشكل مختلف.

أنواع السرقات العلمية

مزج

دمج وخلط مجموعة من المقاطع النصية المختلفة دون ذكر أي من مصادرها.

ينسخ

هنا يقوم الشخص بنسخ الكثير من الأجزاء بمساعدة مصادر معينة دون تحديدها.

استنساخ

هنا يأخذ الشخص عمل الآخرين بالكامل، ويتم تقديمه على أنه عمل المحتال.

مزج

خلط مجموعة من المصادر المختلفة دون ذكرها ووضعها تحت بعضها البعض.

الاستبدال

يتم من خلاله نسخ بعض الكلمات والعبارات الموجودة في النص الأصلي، مع تغيير بعض الكلمات البسيطة، ويتم الاحتفاظ بالمعلومات الأساسية دون تغيير، دون الإشارة إلى المصدر الحقيقي لهذه المعلومات.

تكرار

يعني نسخ المحتوى أكثر من مرة دون ذكر المصادر الحقيقية أو الرجوع إليها.

يتم تقديم عمل الآخرين بالكامل على أنه عمل الفرد

وهي من الأسئلة الموجودة في مادة الحاسب الآلي التي يدرسها الطلاب في المدارس السعودية، وهي من الموضوعات المهمة التي تساعد الطلاب في الدراسة العلمية والعملية، ونجد أن العديد من الطلاب يبحثون عن حل للسؤال. .

الجواب هو الاستنساخ.