في هذا المقال سنناقش ما هي العملية التي تحبس الفسفور في جلسة طويلة الأمد على الموقع، وسنتعرف على إجابة سؤال المقال الذي حير عدد كبير من الطلاب. سنتعرف في مقالتنا على العديد من المعلومات المتعلقة بدورة حياة الفوسفور والتي تهم عددًا كبيرًا من القراء.

ما هي العملية التي تحبس الفوسفور في الدورة طويلة المدى

يعتبر هذا السؤال من الأسئلة المربكة التي يفكر فيها عدد كبير من القراء، وهذا السؤال هو ما هي العملية التي تحبس الفسفور في الدورة طويلة المدى الجواب على هذا السؤال هو دفن المواد العضوية في المحيطات. يعتبر الفوسفور من المركبات التي تدخل في تكوين العديد من الخلايا الحية، وهذا ناتج عن وجود نشاط كيميائي منتشر في البيئة، ويمكن العثور على الفوسفات بحرية وبدون قيود، وهو أحد المواد. أن الإنسان يستخرجه من الأرض، وله استخدامات عديدة ومتعددة ومتنوعة وتفيد الإنسانية بشكل كبير. جسم الإنسان، وهناك نوع من الفوسفور يتواجد داخل الأسماك، والذي يوجد في البحار والمحيطات، وهو من الأنواع المفيدة جدًا لجسم الإنسان، والذي يمد الجسم بالطاقة والحيوية. والبروتين.

العمليات التي تحبس الفوسفور

هناك العديد من العمليات التي يتم فيها ضبط الفسفور، والتي تنقسم إلى أربع عمليات، وهذه العمليات هي

امتصاصه من قبل النباتات

وهي من أنواع العمليات التي يمتص من خلالها النبات الأملاح والفوسفات المذابة في الماء حيث تكون كمية الفوسفات داخل التربة أقل بكثير والسبب الرئيسي في ذلك هو أن المزارعين يستخدمون الأسمدة الزراعية في التربية مما يعمل على جعل النباتات تمتص الفوسفات غير العضوي وهذه الأسمدة تضر بالنباتات لأنها لا تذوب في الماء بسرعة وهذا يؤثر بشكل كبير على نمو النباتات.

التجوية

يتواجد الفوسفور بكثرة في الصخور، فتبدأ دورة الفسفور في القشرة الأرضية، ثم تتكاثر الأملاح وتغسل، ثم تختلط مع التربة.

امتصاص الحيوان

تمتص الحيوانات كميات من الفوسفور، وذلك من خلال النباتات، أو من خلال أكل الحيوانات التي تسعل أكل النباتات، فتكون دورة الحيوانات والنباتات مختلفة أو أسرع نوعًا ما من دورة الصخور.

إعادة الفسفور إلى النظام البيئي

عندما تموت النباتات وتموت الحيوانات، فإنها تتحلل أيضًا بكمية من النباتات الميتة في التربة والحيوانات أيضًا، وذلك من خلال عملية التحلل، والتي تحول الشكل العضوي إلى شكل غير عضوي، وهو ما يسمى إعادة التدوير. كما توجد العديد من الرواسب والصخور التي تعمل على إفراز العديد من المواد الفوسفورية مرة أخرى وهذا من أجل التجوية وبالتالي تعود الدورة مرة أخرى.

العوامل المؤثرة على توافر الفوسفور في التربة

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على توافر الفوسفور في التربة، وهي عوامل التجوية والذوبان والعديد من العوامل الأخرى، ولكن عندما نركز على العوامل التي تؤثر على وجود الفوسفور في التربة، يتم التخلص من العوامل التالية

المواد العضوية

تعتبر المادة العضوية من المواد المهمة للسيطرة على الفوسفور واحتوائه، وذلك لعدة أسباب منها تمعدن المادة العضوية مما ينتج عنه إفراز الأشكال النباتية المتوفرة والتي توجد داخل التربة، ثم تتنافس الجزيئات العضوية مع الفوسفات الممتص الموجود في التربة. ينخفض ​​سطح التربة، ومن ثم احتباس الفوسفور، وتزيد هذه العملية من توافر الفوسفور في التربة.

محتوى الطين

التربة التي يوجد فيها كمية كبيرة من الطين تتميز بنسبة كبيرة وعالية من الفوسفور، وهذه العملية تعمل على توافر الفوسفور والاحتفاظ به لأن جزيئات الطين لها مساحة، وتكون ضخمة لكل وحدة حجمها يمكنها امتصاص الفسفور بسلاسة.

معادن التربة

يعمل على التأثير المعدني في التربة، وهو في القدرة على الامتصاص، ويحتوي على نسبة عالية من الفوسفور من خلال كمية كبيرة من الامتصاص.

الرقم الهيدروجيني

يتراوح الرقم الهيدروجيني الأمثل للتربة ما بين ستة وسبعة لتوفير أكبر قدر من الفوسفور وهو أعلى من الرقم الهيدروجيني الموجود داخل التربة، وتحتوي التربة على كميات كبيرة من الفسفور، والذي يتم من خلال الحموضة، وتحتوي التربة على عند تناول كميات كبيرة من الملح، تعمل كل هذه المكونات على تكوين الكالسيوم، ويذهب الفوسفور إلى الترسيب مع الكالسيوم.

  • هناك العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر على وجود الفسفور في التربة والتي تتركز على درجة حرارة التربة والرطوبة والتهوية، والتي تعتبر من العوامل التي تؤدي إلى تحلل المادة العضوية. يساعد التحلل السريع في تكوين الفوسفور بكميات كبيرة في التربة.