2022-09-26 T23 50 38 + 00 00

في هذا المقال، لديك نشرة عن السلوك الإيجابي. يحتاج المجتمع إلى النهوض والنمو إلى الأخلاق الحميدة والسلوكيات الإيجابية. يجب أن يكون لكل فرد في المجتمع سلوك إيجابي لأن هذا يفيده ويفيد مجتمعه. السلوك الإيجابي من أجل توحيد أفراد المجتمع، وفي هذه المقالة على الموقع نقدم كتيبًا عن السلوك الإيجابي وتعريفه وأهدافه وأنواعه وطرق تعزيزه واكتسابه، فتابعنا.

حدد السلوك الإيجابي

  • يعني الدفاع عن الحقوق الشخصية والتعبير عن المشاعر والأفكار والآراء بوضوح وصراحة مع مراعاة عدم التعدي على حقوق الآخرين. يتمتع الشخص الإيجابي بالثقة بالنفس ويتعامل مع الآخرين دون الشعور بالذنب أو القلق. أن يتحمل مسؤولية اختياراته وأفعاله وقراراته حتى يتمكن من تحديد ما يحتاج إليه ويطلبه بطريقة مباشرة وصريحة. نفسه.
  • غالبًا ما يوضح الأشخاص ذوو السلوك الإيجابي الطريقة التي يفضلون بها معاملة الآخرين، وما يفهمه الآخرون هو نتيجة السلوك الإيجابي.
  • ما يفهمه الآخرون هو نتيجة اتباع الفرد لسلوك إيجابي يحتوي على تعبيرات ينقلها سلوك هذا الفرد إلى الآخرين.

أنواع السلوك الإيجابي

عندما يتبع الشخص سلوكًا إيجابيًا، يكون هذا السلوك إما فطريًا أو مكتسبًا، من خلال ما يلي

  • السلوك الإيجابي الفطري هو السلوك الذي ينتجه الشخص تلقائيًا في المواقف التي تحدث فجأة، مثل الضحك عند سماع نكتة أو محاولة إنقاذ شخص من الخطر.
  • السلوك الإيجابي المكتسب وهو ما يعتاد الإنسان على فعله نتيجة ما تعلمه من شخص أثر عليه، مثل الوالدين أو المعلم، أو من خلال السلوكيات التي رآها وتأثر بها ورآها فيها. ما يجب أن يكتسبه إيجابياً، مثل مساعدة المحتاج أو احترام كبار السن أو اللطف مع الفقراء. .

أهداف السلوك الإيجابي

  • الهدف من السلوكيات الإيجابية هو التواصل الفعال مع الآخرين والفهم الجيد.
  • السلوكيات الإيجابية لها سمات لفظية وغير لفظية، بما في ذلك الاستماع الجيد للآخرين والاتصال المباشر بالعين.
  • استخدم نبرة صوت هادئة وواثقة.
  • يحافظ على توازن واستقامة الجسم.
  • استخدم عبارات معبرة عن الذات مثل أريد، أنا أفضل، لست أفضل.
  • احرص على مطابقة نغمات الصوت مع الموقف.
  • استخدم عبارات مؤكدة لإظهار الاهتمام.
  • استخدام عبارات مشاركة الآخرين في المناقشة مثل ما رأيك في هذا الموضوع
  • إن تبني هذا النوع من السلوك يقلل من انتشار العنف داخل كل مجتمع.
  • من يتبنى السلوك الإيجابي في حياته لديه مشاعر إيجابية طوال الوقت، وذلك لقوة الارتباط بين المشاعر والسلوك.
  • إن تبني السلوك الإيجابي يساعد في تقليل الإصابة بالأمراض على المستوى النفسي والاجتماعي والجسدي.

كيفية بناء السلوك الإيجابي

  • احرص على تبني معتقدات إيجابية حول الحدث في إطار إيجابي. المعتقدات والقواعد في الحياة والعمل معها هي التي تحدد ردود الفعل على الأحداث المختلفة، والتي تحدد السلوك أيضًا. لذلك يجب على الشخص أن يتبنى معتقدات قوية حتى يتحول سلوكه إلى سلوك إيجابي بغض النظر عن السلوكيات السلبية المحيطة به.
  • ابتعد عن وسائل الإعلام السلبية وتجنب الغضب. الإعلام مليء بالقتال والكراهية والإحباط والمشاعر السلبية، والتدفق الكبير للمشاعر السلبية يقضي على قدرة الشخص على التصرف بإيجابية، فضلا عن مجموعة متنوعة من مشاعر الاكتئاب والبؤس والاستياء. لذلك يجب مراقبة وسائل الإعلام التي تنمي السلوك الإيجابي لدى الفرد وتغذي عقله بالأفكار الجيدة.
  • كثرة استخدام الكلمات الإيجابية، فالكلمات التي ينطق بها الإنسان هي انعكاس لما يدور في عقله، وكذلك برمجة عقله، مما يحول تلك الكلمات إلى حقيقة. والفشل.
  • يجب أن يتذكر الشخص أنه الشخص الذي يتحكم في أفعاله. ينبع سلوك الشخص من قرار يتخذه بنفسه ويقرر التصرف وفقًا له في موقف معين. إنه الشخص الذي يقرر التصرف بطريقة معينة وهو يتحكم في مشاعره تجاه هذا السلوك.
  • إنشاء مكتبة مليئة بالمعتقدات الإيجابية. في بداية الصباح، يجب أن يتأكد المرء من قضاء ربع ساعة في الاستماع أو المشاهدة أو قراءة شيء محفز وملهم، حيث يساهم ذلك في تغذية العقل بالمشاعر الإيجابية المبرمجة في المواقف إلى سلوكيات إيجابية.
  • ابتعد عن التذمر والإحباط، فهؤلاء الأشخاص ينظرون إلى الحياة من نافذة ضيقة ومظلمة وكأنهم يرتدون نظارات سوداء، وهم يثرثرون أكثر مما يعملون، وقد يكونون من النوع الذي لا يحب أن يرى الآخرين سعداء، عندما يتحدثون عن النجاح يتحدثون عن الفشل والإحباط.

كيف تكتسب السلوك الإيجابي

  • احرص على التركيز على الأشياء الإيجابية في الحياة مهما كانت مليئة بالصعوبات والعقبات ولكن من الضروري التركيز على الأشياء الإيجابية والفوائد والتجارب التي يجنيها الفرد بعد تلك الصعوبات والتحديات حتى وإن كانت صغيرة. وبسيط.
  • يجب على المرء أن يحيط نفسه بأفراد إيجابيين وملهمين، يشعون بإيجابية وقصص ملهمة، ويفكرون بطريقة إيجابية، ويتخلصون من السلوكيات السلبية والأحاديث السلبية ويحولون كل أفكارهم السلبية إلى سلوكيات إيجابية.
  • يجب الحرص على التعليم الذاتي والتعلم الذاتي لأنه ينمي الإيجابية لدى المرء، ويساهم في حل مشاكل الحياة والمعوقات من خلال قراءة الكتب المتعلقة بالموضوع، أو التشاور مع من مر بنفس التجربة ونجح في التغلب عليها. ويواجهها.

عزز السلوك الإيجابي

هناك العديد من الأفكار والوسائل التي تستخدم للترويج للسلوك الإيجابي، منها

  • يحرص الكبار على أن يكونوا قدوة صالحة لأطفالهم في اتباع السلوكيات الإيجابية.
  • تكليف الأطفال بمسؤوليات تتناسب مع فئتهم العمرية، لأن ذلك يجعلهم يشعرون بالمسؤولية والأهمية عن دورهم فيما يقومون به.
  • قدم مكافآت للأطفال الذين يتبنون سلوكيات إيجابية في حياتهم، مثل منحهم الهدايا أو اصطحابهم في نزهة على الأقدام.
  • تعزيز السلوكيات الإيجابية من خلال تقديم الدعم والثناء لها بما يحفز صاحبها على الاستمرار في تبنيها.
  • إذا أظهر الإنسان سلوكًا إيجابيًا، فيجب تعزيز هذا السلوك من خلال مقابلته بابتسامة والتشجيع على التكرار، وإظهار مدى رضاه عنه، على غرار ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم.، تستخدم لفعل.
  • عدم مقارنة قدرات الطفل بقدرات طفل آخر حتى لو كان أخاه. لكل طفل شخصيته وقدراته التي يجب احترامها وتقديرها.
  • يجب الوفاء بالوعود المقطوعة للأطفال إذا فعلوا شيئًا. عندما يتلقى الطفل وعدًا بشراء لعبة أو المشي في الحديقة إذا أنهى واجباته المدرسية، يجب تنفيذ هذا الوعد وعدم الإخلال به، وذلك لكسب ثقة الطفل وتصديق الوعود بعد ذلك.
  • يجب أن يقوم التفاعل بين الكبار وأطفالهم على أساس الاحترام المتبادل، لأن ذلك يزيد من ثقة الطفل بنفسه.
  • يحرص الآباء على أن يكونوا قدوة لأطفالهم، حيث يجب عليهم فعل الشيء نفسه الذي يطلبون من أبنائهم القيام به.

أفكار سلوكية إيجابية

هناك مجموعة من الأفكار التي يمكن استخدامها لتعزيز مفهوم السلوك الإيجابي لدى الطلاب، منها

  • شجع الطلاب وادعمهم من خلال بناء علاقات قوية معهم.
  • التعامل الجيد مع الطلاب سواء أثناء الحصص أو في التجمع الصباحي أو أثناء الإشراف على مدار اليوم.
  • السلام على الطلاب عند دخولهم وخروجهم.
  • يبتسم أمام الطلاب ويظهر أمامهم بوجه مرح غير عابس.
  • نداء الطلاب بأسمائهم الحسنة.
  • احرص على عدم توبيخهم واستخدام أفضل الكلام معهم.
  • الاهتمام بالطلاب المتميزين بالسلوكيات الحسنة والإيجابية والعمل على تقديرهم وتكليفهم بإنجاز المهام.
  • تجاهل بعض الأخطاء غير المقصودة التي تأتي منها.
  • يشارك الطلاب في الأعمال والألعاب التي يلعبونها خلال اليوم الدراسي.
  • تأكد من معرفة آرائهم في الأمور المتعلقة بهم وتنفيذها.
  • تأكد من مدح الطلاب المتميزين أمام زملائهم ودعوتهم لأخذهم كنماذج يحتذى بها.
  • تحقق باستمرار من حالة الطلاب.
  • – تخصيص جوائز للسلوك الحسن، على سبيل المثال جائزة للطالب المتميز بأمانة، واحدة على صدقه، وأخرى على تعاونه، وهكذا.
  • احرص على تقديم الأفضل قولا وعملا حتى يكون المعلم قدوة جيدة لطلابه.
  • – تعليق لوحة شرف في كل فصل دراسي تحتوي على أسماء الطلبة المتميزين.
  • تكريم المتفوقين منتصف ونهاية العام الدراسي.
  • تشجيع الطلاب على بذل أفضل ما لديهم في ظل المنافسة العادلة.
  • تحفيز الطلاب بالمكافآت سواء كانت مادية أو معنوية، أو من خلال إقامة أنشطة متنوعة لهم سواء من خلال المسابقات والرحلات والمعسكرات وغيرها.
  • استخدام استراتيجيات التدريس التي تساعد في تعزيز مفهوم السلوك الإيجابي، وهي التدريس بالقدوة أو المقارنة أو التطبيق العملي أو الحدث.
  • ضع مكتبة صفية صغيرة في كل فصل تحتوي على قصص مفضلة للطلاب، وامنح الطالب الملتزم بالسلوك الجيد قصة ليقرأها كنوع من المكافأة
  • في حالة تعرض أي من الطلاب لأي مشكلة أو مرض، يجب سؤالهم عنها وفحصهم من قبل الأخصائي الاجتماعي أو من قبل ممثل المدرسة أو إدارتها.
  • مدح أولياء أمور الطلاب بالسلوك الإيجابي وتكريمهم أمام جميع الطلاب والعاملين بالمدرسة.

كلمة عن السلوك الإيجابي

  • يبني الدماغ على أحدث تجربة، يجب على المرء أن يجعل كل لحظة في حياته إيجابية وتقدر الحياة.
  • يجب على المرء أن يفكر في النصف الثاني من الكأس، والجانب الآخر من المال، واحترام آراء الآخرين.
  • يجب على المرء تحديد نقاط قوته والسماح للآخرين باكتشافها من خلال إظهارها في حياته.
  • يجب أن يكون المرء في أوقات فراغه مع من يملؤه بالإيجابية ويحترمه.
  • من يريد تحقيق النصر يجب أن يستبعد إمكانية الهزيمة.
  • تتكون حياة الإنسان من صفحات، وإذا كانت هناك صفحة سيئة فعليه أن يقلبها ويتطلع إلى الأمام.
  • ينبغي على المرء أن يحذر من الاقتراحات السلبية التي يقدمها لنفسه أو يقدمها له الآخرون ولا تجعلها تؤثر عليه.
  • إذا تعرض الإنسان للفشل، فعليه أن يجعل هذا الفشل دافعًا له للتعلم من أخطائه وعدم تكرارها، لأن الاستسلام له ليس حلاً.
  • يجب أن يدرك الإنسان أن الأخطاء هي طبيعة بشرية، فلا داعي للوم النفس وتوبيخها عند ارتكاب الأخطاء، والأهم أن نتعلم منها.
  • ولكي يفكر الإنسان بإيجابية، عليه أن يجد أن الراحة لن تأتي إليه عندما يصل إلى ما يريد، بل هو شعور ينبع من إدراكه أن ما لديه هو ما يصلح له.
  • من يريد أن يعرف مدى نجاحه عليه أن يحسب عدد المرات التي قام فيها بعد الفشل.
  • بدون القناعة والرضا، لن يكون الشخص قادرًا على المضي قدمًا.
  • لا ينبغي للمرء أن يستمر في التفكير في كل ما أضر به، بل يجب أن يتخلص من كل هذا ويسعى للبدء من جديد.
  • ولكي يزيد الإنسان من فرصه في النجاح، عليه أن يعمل على تنفيذ الأفكار التي تتبادر إلى ذهنه على الفور.
  • يجب أن يعلم كل إنسان أن الله خلقه لهدف، فعليه أن يدرك هذا الهدف ويسعى لتحقيقه.
  • يجب على من يريد أن يعيش حياة سعيدة أن يفكر فيما يمتلكه وليس بما يمتلكه الآخرون.