ما هو معدل القبول في تخصص التغذية إنه أحد التخصصات المهمة التي تتناول علاقة الإنسان بالطعام والغذاء لجميع الكائنات الحية.

بهدف إعداد متخصصين لديهم القدرة على التعامل مع جميع الأمراض في المقام الأول وكذلك الصحية، ونتعرف على هذا التخصص بالتفصيل من خلال الموقع الإلكتروني.

تحديد تخصص التغذية

  • هو التخصص الذي يدرس أشكال الطعام المختلفة وما تحتويه.
  • يحدد احتياجات جسم الإنسان من أطعمة معينة.
  • تأثير هذه الأطعمة على صحة الإنسان وهيكل الجسم.
  • هو تخصص يتعامل مع جميع الفئات العمرية من الأطفال والكبار وكبار السن سواء المرضى أو الأصحاء.
  • هذا التخصص وهو دراسة تفصيلية لعلاقة الغذاء بطاقة الجسم والأنشطة المختلفة لتناول الطعام والحصول على الطاقة وأخيراً طرد المخلفات.

معدل قبول التغذية

تختلف معدلات القبول من دولة إلى أخرى، وسوف نقدم معدلات القبول وفقًا لما أعلنته وزارة التعليم العالي في جمهورية مصر العربية على النحو التالي

  • أفادت وزارة التعليم العالي أن الحد الأدنى لمعدل القبول للوافدين في الجامعات الحكومية المصرية الخاصة هو 65٪ للدبلومات الثانوية والفنية كأحد شروط الالتحاق بالكليات العلمية.
  • وبما أن تخصص التغذية من التخصصات العلمية الملحقة بكلية الطب أو الزراعة، وتعتمد هاتان الكليتان بشكل أساسي على المواد العلمية، وكذلك الأبحاث والدراسات التي تشمل المنهج العلمي، لذلك من الضروري الحصول على أقل هذه النسبة.

تخصص التغذية بين الانتشار والركود

هناك العديد من الجامعات التي تشتهر بدراسة هذا التخصص سواء على مستوى الدول العربية أو الأوروبية، لكن معدلات القبول تختلف كثيرًا، ونشرحها على النحو التالي

  • اكتسبت التغذية قدرًا كبيرًا من القبول.
  • وذلك لأن سوق العمل يتطلب وظائف، وكذلك لتسهيل وصول الخريج إلى الوظائف الشاغرة.
  • حيث يختلف مدى قبول تخصص التغذية من دولة لأخرى، مما يعني أن التخصص حصد ركوداً في المملكة الأردنية الهاشمية.
  • كما أنها لم تتصدر قائمة التخصصات في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.
  • نلاحظ انتشار التخصص الغذائي في العديد من مدن المملكة العربية السعودية مع الجامعات المختلفة.
  • بشكل عام، يحتاج التخصص إلى الانتشار من خلال توسيع الرؤية المستقبلية للناس وتنويرهم وإتعلم وعيهم.

معلومات عن التغذية

علينا أن نلقي الضوء على بعض المعلومات حول هذا التخصص الذي لم ينتشر بعد كنوع من الوعي بأهميته الكبيرة للتمتع بحياة صحية، ونعرضه على النحو التالي

  • إنه علم طبي تطور تدريجيًا. منذ زمن قدماء المصريين، تم الاعتراف بأن الإفراط في تناول الطعام هو أبرز مشكلة صحية.
  • إنها الدراسة التي تحدد مدى تأثير الغذاء على حياة الكائنات الحية.
  • كما أنه أبرز عضو في الفريق الصحي بالمستشفيات في المقام الأول.
  • ساهم بشكل كبير في تطوير العديد من العلوم الأخرى مثل “الكيمياء والبيولوجيا”، حيث ترتبط جميع العلوم في حياتنا ارتباطًا وثيقًا ببعضها البعض.
  • إنه نظام يعتمد على كل من الحفظ والفهم.
  • النظرة العامة في الدول العربية للتخصص أنه تخصص شامل، بينما في الدول الأوروبية يعتمدون على تقسيمه إلى أقسام مثل “سوء التغذية، واضطرابات الأكل، وغيرها …”.

الأهداف الغذائية

قبل أن نتعرف على معدل القبول لتخصص التغذية، علينا أن نتعرف على الأهداف التي يتضمنها على النحو التالي

  • أبرز التخصصات التي تهدف بشكل أساسي إلى تعميم السلامة الصحية.
  • إعداد الطلاب للتعامل مع مختلف القضايا التي يواجهونها في مجال التغذية.
  • تعرف على كيفية الحكم على الحالة الغذائية للفرد وتقييمها.
  • القدرة على إعداد أنظمة غذائية مختلفة تناسب مختلف الأشخاص.

أقسام التغذية

يدرس تخصص التغذية في قسمين مختلفين، الأول تابع لكلية الطب، والثاني تابع لكلية الزراعة.

حيث يمكن التعرف على أقسام ذلك التخصص المتميز من خلال عرضنا لمعدل القبول للتخصص التغذوي في الأسطر التالية

التغذية السريرية

  • هذا القسم من كلية الطب.
  • ويتميز خريجو هذا التخصص بأنهم مؤهلون لوصف الأدوية وفق البرنامج الغذائي لعلاج المرضى.
  • تضم مجموعة من العلوم مثل البيولوجيا الطبية والعلوم الطبية والفيزياء الطبية وكذلك علم التشريح وعلم الأنسجة.

علم التغذية

  • القسم الثاني من تخصص التغذية التابع لكلية الزراعة أو كلية العلوم الصحية كما يطلق عليه في بعض الجامعات.
  • وتتمثل مهامها الرئيسية في تقييم الطعام وكذلك الأدوية دون وصفه.
  • وهو من الفروع التي لا يؤهل الخريج لعلاج المرضى بل يؤهله للاستشارة فقط.

دورات في مجال التغذية

تختلف تسميات المواد الدراسية من جامعة إلى أخرى وكذلك المقررات الدراسية، لذلك قد نجد اختلافات طفيفة في المناهج ولكن محتواها موحد، لذلك سنتناول المواد الدراسية بما يتوافق مع التخصص العربي. الجامعات على النحو التالي

  • المواد التي تشمل العلوم الأساسية مثل “الكيمياء والأحياء والرياضيات والفيزياء”.
  • المواد التي تشمل العلوم المتقدمة مثل “الكيمياء العضوية والكيمياء التحليلية وعلم الأحياء الدقيقة”.
  • موضوعات التخصص الإجباري مثل “التغذية العلاجية، علم وظائف الأعضاء البشرية، علم التغذية، الاستشارة الغذائية، التغذية السريرية، تغذية المرضى، علم الوراثة أو التكنولوجيا الحيوية”.
  • الجدير بالذكر أن جميع المواد الدراسية تقدم للطالب من خلال التدريبات العلمية وكذلك المعامل، مع تلقي المحاضرات في القاعات، بالإضافة إلى التدريبات الميدانية.

عدد سنوات الدراسة لتخصص التغذية

بعد معرفة معدل القبول لتخصص التغذية، يمكننا النظر إلى عدد سنوات الدراسة

  • يقدر عدد سنوات الدراسة في التغذية بـ 4 سنوات.
  • يخضع جميع الطلاب بعد الدراسة أيضًا لتدريب إجباري، وهو أحد الشروط الأساسية للتخرج.
  • حيث يدعم التدريب الميداني الطلاب والطالبات على الاندماج في سوق العمل.
  • من المفترض أن يتم التدريب في الأماكن التالية “مؤسسات غذائية، مختبرات جامعية، مستشفيات”.

مجالات التغذية بعد التخرج

  • يمكن إعداد درجة الماجستير في المجالات التالية “التغذية الرياضية، التغذية السريرية، الإنسان والوجبات الغذائية، التغذية بالطب البديل، علوم وتكنولوجيا الأغذية، وأخيراً التغذية والصحة العامة.
  • كما تطبق الشروط والأحكام وسياسات القبول الخاصة بكل جامعة وكل قسم على النحو الذي تقرره لجان الدراسات العليا لكل قسم.

مزايا دراسة التغذية

  • تنوع المحتوى العلمي الذي يتم تدريسه في المعامل مما يدعم سهولة الاستلام.
  • انتشار الوعي الثقافي نحو التخصص مما ساعد في إتعلم عدد الذين يتجهون إلى التخصص وكذلك من يلجأون إلى اختصاصي التغذية مما يعني إتعلم معدل قبول تخصص التغذية.
  • وجود فائدة لممارسي الاختصاص ولو شخصيا.
  • مع انتشار العديد من الأمراض الناجمة عن سوء التغذية، أصبحت أهمية التخصص واضحة، وهذه الميزة الأبرز لها وهي الحد من الأمراض الناتجة عن سوء التغذية.

مساوئ دراسة التغذية

  • الاعتقاد السائد أن هذا التخصص مناسب للنساء فقط.
  • قد يواجه اختصاصي التغذية عدم الاستجابة لبعض الحالات المرضية بسرعة أو بشكل ملحوظ مما قد يتطلب دراسة مرة أخرى للحالة.
  • ضرورة تمديد ساعات العمل بشكل مكثف.
  • من الضروري أن تكون على علم دائم بكل ما هو جديد ومبتكر لكل ما يتعلق بالتغذية الصحية في قطاع العلوم الصحية ككل، لأن جميع العلوم تتطور باستمرار.
  • العمل على توفير المواد المناسبة للحصول على عيادة خاصة، مع الانتظار حتى ينتشر الوعي الكافي من اختصاصي التغذية.

مجالات عمل التغذية

خلال عرضنا لمعدل القبول لتخصص التغذية يجب أن نقدم مجالات العمل المتوفرة في سوق العمل والمتوافقة مع هذا التخصص ونشرحها على النحو التالي

  • الجامعات أو مراكز البحث العلمي يمكن الالتحاق بالعمل الأكاديمي بعد الحصول على درجة الماجستير، أو الذهاب إلى العمل البحثي.
  • المستشفيات تعمل المستشفيات في قسم التغذية العلاجية وكذلك الأقسام ذات الصلة.
  • الفنادق العمل في الفنادق من خلال الإشراف على الغذاء وكل ما يتعلق بالصحة العامة.
  • المدارس وتشمل الإشراف الغذائي على الوجبات المقدمة للطلاب، كما يمكن العمل في مهنة تدريس مادة الأحياء.
  • خطوط الطيران والسياحة تعتمد على الإشراف الغذائي للوجبات.
  • المنشآت الغذائية وتشمل العمل من خلال المؤسسات أو المصانع العاملة بقسم التغذية.
  • مراكز الرعاية وتشمل جميع مراكز الرعاية وكذلك دور الرعاية وهي دور رعاية الأطفال أو دور رعاية المسنين.
  • مراكز اللياقة البدنية يتم توفير جميع المعلومات المتعلقة بالاستشارات الخاصة بأي مكمل غذائي.
  • المؤسسات العلمية وتشمل المراكز العلمية والجمعيات والمشاريع البحثية والدراسات المتعلقة بالتغذية والصحة.
  • المجالات العامة ويعرض أحد أنواع الأعمال المتعلقة بالغذاء الصحي في أي تخصص بشرط الحصول على درجة البكالوريوس.