2022-01-07T00 18 13 + 00 00

في الآونة الأخيرة، يبحث الكثير من الأشخاص عن الكثير من البيانات المتعلقة بالمعلومات حول مهارات التعلم الذاتي، خاصة وأن عملية التدريس تعتمد على العديد من الاستراتيجيات والأسس التي وضعها المعلم، من أجل تحقيق النتائج المرجوة من العملية التعليمية وكذلك مخطط.

والجدير بالذكر أن المعلم هو حجر الزاوية الذي يجب أن يتوفر لإتمام العملية التعليمية. بدونه لا يمكن للعملية التعليمية العادية أن تنجح، وهذا عكس ما يحدث في التربية الذاتية.

بالإضافة إلى حقيقة أن التعليم الذاتي له العديد من الخصائص والأهمية، وبالنظر إلى حقيقة أن السؤال حول عمليات التعليم الذاتي يتزايد باستمرار، فإن ثنايا الأسطر التالية ستحمل جميع المعلومات الممكنة حول مهارات التعليم الذاتي و أهميته وخصائصه واستراتيجياته والمزيد من خلال مقالتنا التي عبرتها.

معلومات عن مهارات التعلم الذاتي

التعلم الذاتي هو عملية تعليم تعتمد على اعتماد المتعلم على الذات فقط، دون وجود أي مؤسسة أو مدرس مشرفة، وهي من أهم المهارات التي يحتاجها الإنسان في العصر الحالي، خاصة أنها تحتوي على العديد من المهارات التي ستفيده في جميع مجالات الحياة المختلفة.

مهارة التخطيط

  • تعتبر مهارة التخطيط من أهم المهارات التي يجب أن تتوفر لأي شخص يريد أن يمتلك مهارة التعليم الذاتي. وتجدر الإشارة إلى أن مهارة التخطيط ليست فقط أساسًا ضروريًا للتعلم الذاتي، بل يجب أن تكون متاحة للإنسان بشكل عام.
  • ويرجع ذلك إلى أن وجود الخطط في حياة الفرد يؤدي إلى تسهيل العمل البشري، من خلال عمله بخطوات محددة ومنظمة ومدروسة تؤدي إلى تحقيق الأهداف المرجوة بشكل مثالي.
  • في حالة عدم وجود خطط تذهب كل محاولات الفرد هباءً دون نتيجة، وذلك بسبب غياب التنظيم والترتيب القائم على تحقيق الأهداف، خاصة وأن التخطيط من أهم الأسباب التي تؤدي إلى وصول الفرد إلى المطلوب. النتائج في العملية التعليمية من خلال تخطيطها وتنظيمها للوصول إلى الأهداف المرجوة. يتم ترتيب الموضوع بالترتيب عن طريق التخطيط له.
  • وانطلاقاً من حقيقة أن الفرد أو المتعلم هو المخطط الأول والأخير لعملية تعليمه، فلا يوجد عليه مشرف أو مدرس، فهو المشرف على نفسه وهو المعلم نفسه.

التعليم الذاتي

  • تُعرف عملية التعليم الذاتي بأنها العملية التي تقوم أساسًا على دور المتعلمين، فهم مسؤولون عن عملية تثقيف أنفسهم، ويتم هذا التعلم من خلال المصادر التعليمية والمساعدات التي تؤدي إلى الوصول إلى نتيجة التعلم هذه دون وجود أي دور أو مساعدة من المعلم، وخاصة بشكل مباشر.
  • الهدف من عملية التعليم الذاتي هو تعزيز النطاق الفكري للمتعلم، وزيادة معرفته، وتعلم مهارات وخبرات جديدة، ويتم ذلك بالكامل بنفسه دون الحاجة إلى شخص يعمل لديه أو وجوده في مركز تعليمي.
  • جدير بالذكر أن التعليم الذاتي يقوم في المقام الأول على كل ما يتوافق مع خصائص المتعلم، خاصة أنه يبحث عن كل ما يتناسب مع تفكيره ومعلوماته، وكذلك ما يتناسب مع قدراته ومستواه واحتياجاته. .

مهارات التعليم الأساسي

سبق أن أشرنا إلى مهارة التخطيط كإحدى مهارات التعليم الذاتي، ومهاراته لا تقتصر على التخطيط فقط، بل يعتمد التعليم الذاتي على العديد من المهارات، وهي كالتالي

مهارة البحث

  • تعتبر مهارة البحث من أهم مهارات علم النفس، خاصة أنها الوسيلة التي تمكن صاحبها من الوصول إلى معلومات صحيحة وموثوقة، يستطيع من خلالها التعلم.
  • مما يؤدي إلى حاجة جميع المتعلمين إلى امتلاك هذه المهارة بأنفسهم، وذلك لتوفير عناء إضاعة الوقت والجهد، نظرًا لأنه كلما كان لدى الفرد وصول أسرع إلى المعلومات التي يبحث عنها، كلما أدرك أكثر حكم الزمن قد حفظه.
  • بالإضافة إلى أن مهارة البحث تزود صاحبها بأفضل مصادر المعلومات، خاصة أنها صحيحة وموثوقة، وتتماشى مع موضوع تعليمه.

مهارة التفكير الناقد

  • تعتبر مهارة التفكير النقدي من أهم المهارات التي يجب أن يمتلكها كل فرد، وليس فقط لاكتساب مهارة التعليم الذاتي، ولكنها من المهارات التي يجب أن يمتلكها الإنسان بشكل عام.
  • كما قيل في الأيام الخوالي في أحد الأمثلة اليابانية، “إذا كنت ستصدق كل ما تقرأه، فتوقف عن القراءة.” حجم المعلومات المضللة التي تنتشر الآن لأسباب مختلفة سواء كانت بسبب عدم الدقة أو التسرع أو لأسباب أخرى.
  • لذلك يجب التحقق من دقة وصدق المعلومات التي تصل إلى أيدي المتعلم والقارئ، خاصة أنه كلما زادت صعوبة تعلم الموضوع، كلما احتاج المتعلم إلى تغيير طريقة تفكيره، والبحث في نطاق واسع. وبطريقة أكثر تعمقًا.
  • وبما أن أسلوب التفكير هذا يؤدي إلى تغيير دور المتعلم إلى دور فاعل، فإنه يبحث عن أصل المعلومات ويتحقق من دقتها وصلاحيتها ولا يقبلها إلا بالبحث والتحقق.

مهارات التسجيل والكتابة

  • تعتبر مهارة التسجيل والتدوين من أهم المهارات التي يحتاجها أحدنا، خاصة أنها من وسائل إدامة المواقف والذكريات واللحظات الأخرى التي لا نريد أن نخسرها، وفي موضوع التعلم الذاتي، فهو من الطرق التي تؤدي إلى حفظ المعلومات بشكل دقيق وصحيح.
  • والجدير بالذكر أنه من أهم مهارات التربية الذاتية، كونه مرجعًا للمتعلم، حتى يتمكن من العودة إلى المعلومات التي دونها في أي وقت، بالإضافة إلى حقيقة أنه تنقسم مهارة التدوين إلى عدة أجزاء، ومن أهم هذه الأجزاء ما يلي مذكور في السطور التالية.
    • تدوين خطة التعلم، مما يقود المتعلم إلى الرجوع إلى المعلومات التي سجلها عندما يحتاج إليها.
    • كتابة البيانات والمعاملات التي يجدها المتعلم مهمة، حتى يتمكن من الوصول إليها بسهولة في حالة احتياجها إليها.
    • كما يمكن للمتعلم تدوين نتائج تجربته في عملية البحث في موضوع تعليمي مما يؤدي إلى زيادة الراحة التي يحتاجها المتعلم لكتابة كل ما يحتاجه.
    • بالإضافة إلى قيام المتعلم بتدوين جميع الملاحظات التي يعتقد أنه يحتاج إليها للتحقق من مصداقيتها أو صحتها.

مهارة التقييم

  • تعتبر مهارة التقييم من أهم المهارات التي يجب أن يتمتع بها المتعلم في عمليته التعليمية أو في حياته بشكل عام، بالإضافة إلى كونها من أهم المهارات التي يجب على المتعلم العمل بها ليس فقط في تعليمه الذاتي، ولكن خلال أي عملية تعليمية يخضع لها.
  • يجب عليه تقييم المعلومات التي حصل عليها، وأهمية مهارة التقييم مذكورة في السطور التالية.
    • يعرف المتعلم جميع الموضوعات التي سيحتاج إلى تعلمها في المستقبل.
    • تحديد مقدار الإنجاز الذي استطاع المتعلم تحقيقه من بداية العملية التعليمية إلى نهايتها.
    • بالإضافة إلى معرفة الغرض من عملية التعلم على وجه التحديد.

أهمية التعلم الذاتي في عصرنا

هناك العديد من الفوائد والأهمية التي يمكن أن يكتسبها المتعلم من خلال حصد مهارات التعلم الذاتي، وتجدر الإشارة إلى أن فوائد التعليم الذاتي لا تقتصر على الأهمية التعليمية فقط، بل تعود نتائجه للفرد في حقيقته. والحياة العملية.

  • التعليم الذاتي هو أفضل طريقة للتعليم، خاصة وأن المتعلم له تأثير فعال وفعال.
  • بالإضافة إلى حقيقة أن التعليم الذاتي هو أحد المستلزمات التي يحتاجها الفرد مع الأسس التي يحتاجها ليكون في حالة دائمة من التعلم الذاتي، دون توقف عمليته التعليمية على أي شخص.
  • كما يؤهل التعليم الذاتي الأطفال والجيل الصاعد ليكونوا مسؤولين عن أنفسهم حتى في العملية التعليمية، بالإضافة إلى كونه أحد الوسائل التي تقود الطلاب إلى الإبداع والمسؤولية في مواجهة المشكلات وحلها.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإنه يؤدي إلى وجود عملية تعليمية مستدامة، تؤدي إلى وجود مجتمع متعلم وواسع الأفق ومستنير على أساس دائم.
  • بالإضافة إلى تزويد الفرد بمهارة التعليم الذاتي، فإن هذا يقود الفرد إلى جعله في حالة من التعلم الذاتي المستمر، خاصة وأن العصر الحالي هو عصر زيادة المعلومات، لذا فإن المعلومات مبالغ فيها إلى إلى الحد الذي لا يمكن فيه تخزين هذا الكم الهائل من المعلومات، فإن التعليم الذاتي يقود الفرد إلى تشجيعه على تعلم كل ما هو جديد.

ملخص لمهارات التعلم الذاتي

  • يعد التعليم الذاتي من أهم الطرق التي تقود الفرد إلى التطور الدائم والمستمر، من خلال بذل جهد في العملية التعليمية لجني مهارة يريد اكتسابها.
  • بالإضافة إلى قرار التعلم الذاتي، فهو ينبع من المتعلم نفسه، مما يؤدي إلى أن يكون الفرد مسؤولاً مسؤولية كاملة عن الوصول إلى هدفه.
  • إضافة إلى ذلك، فإن عملية التعليم الذاتي تقوم على تخليص المتعلم من فكر التعليم التقليدي، من خلال لجوء المتعلم إلى أساليب تعليمية غير تقليدية وجديدة.
  • كما أن التعليم الذاتي من أفضل طرق التعلم خاصة أنه يمنح المتعلم حرية اختيار موضوع تعلمه وبالطريقة التي يفضلها وبما يتناسب مع قدراته وميوله.
  • والجدير بالذكر أن عملية التعليم الذاتي تقوم في المقام الأول والأخير على المتعلم، وبالتالي يمكنه التعلم في المكان الذي يريده وفي الوقت المناسب له.