2022-03-01 T19 03 10 + 00 00

إحدى طرق الحفاظ على الطاقة هي ما سنناقشه بسبب ميل العالم إلى ابتكار طرق لتوفير الطاقة بسبب الزيادة السكانية، لمنع ندرة الموارد التي قد تهدد الحياة على هذا الكوكب ؛ لذلك فإن أول ما فكرت به البشرية الحالية هو إيجاد بعض الطرق التي من شأنها الحفاظ على مصادر الطاقة ومنع إهدارها من أجل الاحتفاظ بها لأطول فترة ممكنة ويمكن للإنسان الاستفادة منها خاصة في ظل الآلات. الاعتماد على الكهرباء بعد أن كان معظمها يعتمد على التشغيل اليدوي. سوف نلقي الضوء على نطاق واسع من خلاله.

إحدى طرق الحفاظ على الطاقة

يتم حفظ الطاقة في ثلاثة أشكال

  • نظف أو استبدل فلاتر الهواء في مكيفات الهواء.
  • حاول تقليل القلي بالزيوت والسلق في المطابخ.
  • قم بتشغيل المفاتيح التي ستوفر الطاقة في الثلاجات.

للحفاظ على الكهرباء، أحد أهم مصادر الطاقة في المنزل، يوصي الخبراء باتباع النصائح التالية

  • لا تستخدم غسالة الأطباق إلا إذا كانت ممتلئة ولا تشغلها بشكل دائم حتى لو لم يكن ذلك ضروريًا ؛ هذا لأنه يستهلك الكثير من الكهرباء المنزلية.
  • استبدال اللمبات بأخرى موفرة للطاقة ولا تستهلك الكثير من الطاقة.
  • استبدال الأفران بأفران الميكروويف التي تستهلك طاقة أقل من الأفران.
  • انتبه لإيقاف تشغيل الأجهزة عند عدم استخدامها، مثل أجهزة التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر.
  • تأكد من أن صنابير المياه مغلقة تمامًا وأن الحنفيات التي بها تسريب قد تم إصلاحها.
  • توجد بعض المفاتيح لتوفير الطاقة للثلاجات. قم بتشغيلها.
  • حاول ضبط المكيفات، في الصيف، يجب ألا تتجاوز 25 درجة مئوية و 20 درجة في الشتاء، حتى لا تستقطب الكثير من الكهرباء والطاقة.
  • تجنب قلي أو غلي الماء في المطابخ.
  • نظف المرشحات بانتظام للحفاظ على بيئة المنزل خالية من التلوث.
  • لا تترك باب الثلاجة مفتوحًا وتأكد من إغلاقه بإحكام.
  • معطرات هواء منفصلة تعمل بالكهرباء.

على الرغم من الجهود الدولية التي تبذل للحفاظ على الطاقة ولم ينفد المخزون الاحتياطي، إلا أن هذا وحده لا يكفي. يجب على الأفراد اتباع بعض الخطوات البسيطة التي من شأنها توفير أكبر قدر من الطاقة. إنها ليست مهمة الدول وحدها، بل مهمة تبدأ بالأفراد. تعال وسنذكر بعض الطرق

  • التقليل من استخدام السيارة خاصة في المسافات الصغيرة التي قد لا تتطلب استخدامها واستبدالها بالدراجات. ولعل أبرز مثال على ذلك انتشار استخدام الدراجات في الدول الأوروبية وبدء الاعتماد عليها بدلاً من السيارات التي تستهلك الكثير من الوجود وتلوث الهواء، حيث يمكن الاعتماد على المشي.
  • يمكنك اختيار أحد أنواع السيارات الموفرة للطاقة عند الشراء.
  • ضرورة الاهتمام بشراء بعض الأشياء التي يمكن إعادة تدويرها.
  • في العمل، يمكنك الاعتماد على أكواب القهوة المعاد تدويرها بدلاً من الأكواب البلاستيكية، والتي يصعب إعادة تدويرها.
  • استخدام زجاجات المياه القابلة لإعادة التدوير والتي لا تسبب أي ضرر صحي للفرد لحل مشكلة تراكم النفايات.
  • تأكد من إيقاف تشغيل الأجهزة والمعدات أثناء فترات الراحة أو بعد انتهاء العمل.

كيفية الحفاظ على الطاقة الكهربائية

  • مع التقدم التكنولوجي الحالي الذي يشهده العالم، ازدادت الحاجة إلى استخدام الكمبيوتر والاعتماد عليه كليًا للقيام بالأعمال، مما يعني استهلاكًا مفرطًا للكهرباء، لذلك من الضروري تخصيص عدد من الساعات يوميًا يتم فيها تم إيقاف تشغيل الكمبيوتر لتوفير المزيد من الطاقة، حيث تكفي ساعة واحدة فقط في اليوم.
  • من الضروري فصل الأجهزة الإلكترونية وعدم ترك أجهزة الشحن للحواسيب المحمولة أو الهواتف المحمولة بعد شحنها لفترة طويلة، بل يجب فصلها بعد إتمام الشحن أو الاستخدام.
  • تأكد من غسل الملابس بالماء البارد بدلاً من الماء الساخن في الغسالة طالما أن الملابس ليست متسخة جدًا.
  • لا تقم بتخزين كميات كبيرة من الطعام في الثلاجات أو المجمدات، لأن هذا يعني استخدام المزيد من الطاقة الكهربائية لتجميد الطعام.
  • يكفي غسل الملابس مرة في الأسبوع بدلًا من استخدام الغسالة بشكل يومي.
  • استبدال السخانات الكهربائية بالسخانات الشمسية.
  • الصيانة الدورية للأجهزة التي تعمل بالكهرباء.
  • استبدال الأضواء الكهربائية النهارية بأشعة الشمس من خلال فتح النوافذ والاستفادة من ضوء الشمس لإضاءة المنزل.
  • استبدال المكيفات التي تستهلك كمية كبيرة من الكهرباء بمراوح لا تحتاج سوى 10٪ من الكهرباء.
  • تغيير فلاتر الهواء بانتظام، مما يتسبب في انسداد الهواء أو اتساخه لاستخدام المزيد من الطاقة الكهربائية.
  • غرس الأشجار في البيوت التي تقلل حرارة الشمس في الصيف بدلاً من المكيفات.
  • قلل عدد المصابيح في المنازل والأجساد.

أهمية الحفاظ على الطاقة

للأسباب التالية، تسعى بعض الدول إلى حث أعضائها على ترشيد استهلاك الطاقة بسبب الخطر الذي سيؤثر على الجميع إذا لم يتم ذلك. تتمثل أهمية الحفاظ على الطاقة في النقاط التالية

  • الحفاظ على الطاقة من النضوب جاء ذلك بسبب بعض التقارير البحثية التي أشارت إلى زيادة معدلات استهلاك الطاقة كل عام بسبب الزيادة السكانية، وحجم الطاقة المستهلكة أكثر بكثير من الموارد النفطية المكتشفة.
  • ينتج عن توفير المال ترشيد استهلاك الطاقة وتقليل الفواتير المنزلية الإجمالية، وفي حالة الاعتماد على الشمس، سيتم تقليل النفقات لأنها أحد جوانب توفير الطاقة.
  • إذا تم ترشيد الاستهلاك فلن نحتاج إلى بناء عدد أكبر من محطات الطاقة التي تنتج أبخرة تلوث البيئة وتزيد من معدلات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي نتيجة استنشاق الأدخنة المتصاعدة منها، بالإضافة إلى الضوضاء التي تنتجها أثناء توليد الكهرباء.
  • تعزيز صحة الإنسان وتقليل معدل الإصابة بالأمراض التي ازدادت في السنوات الأخيرة ومن المتوقع أن تزداد بسبب التلوث الناتج عن الفحم والغاز الطبيعي الذي يؤثر على الجهاز التنفسي ويؤثر على الفرد بأمراض الرئة وسرطان الربو.
  • التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري التي لامسها العالم منذ نحو عامين رغم التحذيرات الصادرة عنها منذ سنوات عديدة وتأثيرها على المناخ ودرجات الحرارة بسبب الانبعاثات الحرارية. اتباع طرق تقليل الطاقة.
  • توفير الموارد المائية التي تحتاجها محطات توليد الطاقة، وكلما زادت ترشيد الطاقة، قل استخدام المياه.
  • تقليل التعرض للمخاطر التي يواجهها العاملون في مناجم النفط والغاز، وأبرزها استنشاق الوقود الأحفوري الذي يسبب لهم العديد من المخاطر الصحية.
  • التقليل من معدلات الإصابة بالأمراض التي تصيب الإنسان، ومن أبرزها أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك بسبب الجو الخالي من التلوث الذي سيستمتع به الناس.