2022-06-09 T12 33 12 + 00 00

تتمثل إحدى مزايا الادخار في مواجهة نفقات الطوارئ

نعم، الحياة لا تسير بخطى واحدة، فهي ليست دائما رخاء ولا بؤسا دائما، والفرد يتعرض لأي وقت ضائقة مالية، فينبغي عليه أن يوازن بين دخله الشهري وما ينفقه، وإلى جانب ذلك هو. يجب أن يكون قد ادخر بعض المال من راتبه في الأشهر السابقة حتى الحاجة إليه، أو عندما مرض أو مرض أحد أفراد أسرته، أو لشراء شيء في المستقبل مثل الهدايا وغيرها.

ومن فوائد الادخار أن الإنسان يشترك في أعمال الخير، كما قال الرسول – صلى الله عليه وسلم – (ما ينقص الصدقة)، ومن المؤسف أن نرى كثيرين ليسوا كذلك. المهتمين بالادخار يقعون في أزمات مالية كثيرة، ويقترضون أموالاً من معارفهم وأقاربهم، بدلاً من الاحتياط وتخصيص جزء من رواتبهم حتى يقعوا في أزمات، وهذا ينطبق على الشركات التي تفاجأ بعد نجاح باهر بحدوثها ووقوعها في أزمات. إعلان إفلاس بسبب حدوث عجز مالي دون تغطية مالية كافية، وفي هذا المقال نقدم ما هي أساسيات الادخار.

ما هو الادخار

الادخار هو جزء من الراتب الشهري أو الدخل العام للفرد غير مخصص للإنفاق، ويتم إيداع هذا المبلغ شهريًا في حساب مصرفي أو في مكتب البريد، أو الاحتفاظ به في مكان في المنزل بعيدًا عن متناول اليد، الغرض من تحقيق أحد الأهداف المستقبلية المتعلقة بحياة الفرد، وللادخار عدة أسباب يجب أن يكون الفرد على علم بها، ويحددها قبل أن يدخر ماله، على النحو التالي

  • الادخار لمواجهة ظروف الحياة، وتقلبات الوقت المختلفة، مثل الادخار من أجل المرض – لا قدر الله – أو الادخار لما يعرف بالنثريات، وهي البنوك التي تخرج فجأة دون سابق إنذار. المصاريف التي تظهر فجأة، والهدف الرئيسي من هذا النوع من الادخار هو تأمين مبلغ كبير من المال.
  • الادخار من أجل تلبية الاحتياجات الشخصية في المستقبل. هو أكثر أنواع الادخار شيوعاً، ويشمل ادخار الشاب جزءاً من راتبه لشراء منزل للعيش فيه، أو لشراء أثاث منزلي، أو ادخار ما لشراء سيارة جديدة، أو القيام برحلة.، ونفقات مختلفة أخرى.
    • أسباب هذا النوع من الادخار كثيرة ومتنوعة، والهدف الرئيسي من هذا النوع من الادخار هو تقليل فترة توظيف الفرد، حيث أننا نتحدث عن شراء بعض الاحتياجات الضرورية للمستقبل.
    • وتجدر الإشارة إلى أن بعض الناس في الوطن العربي بشكل عام اتفقوا فيما بينهم على إنشاء ما يعرف بالجمعيات الشهرية، وهو نوع خاص من الادخار. لديه علاقة وثيقة مع جميع أعضاء الجمعية المشاركة. يتم تحصيل هذا المبلغ من جميع الأفراد وإعطائه لأحد أعضاء الجمعية، وهكذا على التوالي.
  • الادخار بقصد الاستثمار أو الدخول في مشروع تجاري، والهدف من هذا النوع من الادخار غالبًا هو التقاعد من العمل وتوفير مصدر دخل ثابت يدر المال دون تحمل الكثير من الأعباء. قد يكون إنشاء عقار خاص، أو تجميد الأموال على شكل عقارات أو أرض، ثم بيعها بعد الاستفادة من الفرق في سعرها، وهذا نوع آخر من الاستثمار.

أساسيات التوفير

الادخار من العادات المهمة والأساسية في كل بيت، وبدونه يقع الأفراد في أزمات مالية مختلفة، أو تحت ديون، وقد يجد البعض صعوبة في ادخار بعض المال من رواتبهم ؛ لأنهم تبذير، فالادخار له أسس حتى تحققت المعادلة المنشودة بين الاعتدال في الإنفاق والتوفيق فيما يتعلق بالادخار، وإليك بعض التعليمات التي ينظم من خلالها الفرد شؤونه الاقتصادية

  • يجب على الفرد أن يكتب قائمة دقيقة بجميع نفقاته الشهرية من طعام وشراب وملبس وفواتير أو أقساط شهرية ونفقات طبية وأدوية ومصاريف روتينية أخرى تنفقها كل أسرة.
  • يخصص الفرد جزءًا من راتبه أو من إجمالي دخله الشهري، وتتفاوت قيمته من منزل لآخر حسب اختلاف الدخل واختلاف الحاجة للادخار، لكن متوسط ​​قيمة الادخار حوالي 10٪ من القيمة. من إجمالي الدخل الشهري.
  • الميزانية التي يعدها الفرد مفيدة بشكل مسبق، في مواجهة بعض ظروف الحياة الطارئة، لذلك يجب أن يحتمي الفرد بجزء من المال لتغطية نفقاته لمدة ثلاثة أشهر على الأقل في حالة حدوث أي مشاكل في الحياة بشكل عام أو في العمل بشكل خاص.
  • يجب أن يستفيد الفرد من مدخراته بعد أن تصل إلى مبلغ معين من المال، من خلال استثمارها في مشروع، أو تطوير نفسه ببعض وسائل الترفيه، مثل الذهاب في رحلات أو شراء سيارة جديدة، أو الانتقال للعيش في مكان أفضل. .
  • من خلال وضع خطة مستقبلية مسبقًا، يصبح الأمر أسهل وأفضل عندما يضع الشخص هدفه في الاعتبار.

فوائد الادخار

لاشك أن الادخار له فوائد عديدة، بعضها للفرد والبعض الآخر للمجتمع

فوائد الادخار للفرد

  • يحمي الادخار الفرد من الوقوع في الأزمات المالية، ويحفظ وجهه بدلاً من طلب المساعدة أو الاقتراض من الأقارب أو الأصدقاء.
  • يجعل الادخار الشخص أكثر وعيًا باهتماماته وأيها أكثر أهمية بالنسبة له. يسود الحديث الذاتي هنا على الجانب المسرف للفرد، حيث يخشى أن يؤدي ادخار ثلاثة أشهر، على سبيل المثال، إلى سداد دين. والأولوية هنا سداد الديون بدلاً من إهدار أو شراء وسائل الرفاهية، والائتمان هو التوفير فيها.
  • بفضل الادخار، يضع الشخص لنفسه أهدافًا محددة وواضحة ويسعى إلى تحقيقها. لذلك، يدفع الادخار الأفراد إلى العمل.
  • يصبح الفرد أكثر استعدادًا لمواجهة ظروف الحياة المختلفة، وأكثر قدرة على إقراض المال لأشخاص آخرين في أوقات الحاجة.

للمجتمع

  • حديثنا هنا يتعلق برجال الأعمال وكبار رجال الأعمال، فهم الفئة التي عندما يتم استثمار أموالهم المدخرة في حسابات بنكية، وفيها تقدم روح التجارة خدمات رائعة لبقية المجتمع، بما في ذلك توظيف العديد من الشباب .
  • عندما يزداد إجمالي المدخرات، يتم فتح الآفاق الاقتصادية ذات الاهتمام العام للمجتمع، مثل إعادة إعمار الصحراء، واستصلاح الأراضي، وإعادة تدوير المنتجات، وإنشاء بعض الخدمات مثل المدارس والمستشفيات التي تفيد صاحب المدخرات وأعضاء تواصل اجتماعي.
  • توفر المشاريع الضخمة لقادة الأعمال العديد من فرص العمل لمجموعة كبيرة من الشباب.
  • عندما يدور المال المدخر في عجلة الاستثمار، يؤدي ذلك إلى زيادة الدخل القومي للدولة بشكل عام، مما يقلل من نسبة استيرادها، ويمنعها من طلب الاقتراض أو المساعدة من أي دولة أخرى، ويجعلها في مكانة. حالة من الاكتفاء الذاتي، وهذا يؤدي في وقت لاحق إلى زيادة نسبة الصادرات.

مساوئ الادخار

بعد ذكر هذه الفوائد العديدة للادخار، قد يظن البعض أنه خالٍ من العيوب، لكن الادخار له عيوب، لكنها قليلة مقارنة بفوائده العديدة، ومنها

  • الفرد نفسه هو ما يضره، عندما لا يدرك أولوياته وأهم احتياجاته، مفضلاً ادخار المال على حساب حاجاته الأساسية من طعام أو شراب أو كسوة.
  • ويزداد الأمر سوءًا إذا كان رب الأسرة الذي يدخر نادرًا، ويأتي على حساب احتياجات أبنائه من أجل توفير بعض المال للاحتفاظ به لنفسه، فيحرم الأبناء.
  • قد يتفاقم الأمر، ويؤدي بالأطفال إلى السرقة، وهذا أيضًا من أضرار المجتمع، حيث تزداد نسبة الجريمة في المجتمع.