2022-11-30 T17 26 39 + 00 00

أعلنت وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية عن وجود دليل إرشادي للعودة إلى المدرسة مرة أخرى بعد انتشار وباء كورونا. والاستراتيجيات التربوية المتبعة في هذا العام الدراسي حفاظا على صحة المواطن، والحفاظ على العملية التعليمية أيضا.

هي الفصل الثاني حضور ابتدائي 1444

شهد العام الدراسي 1444 في المملكة العربية السعودية العديد من القرارات المختلفة التي تم تطويرها، حيث أعلنت الوزارة عن تبني أفكار تعليمية وتكنولوجية حديثة مبتكرة للتعامل المنطقي مع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

  • في العام الماضي، كان الالتحاق بالمدارس صارمًا للغاية، وتم استبدال الالتحاق بالمدرسة بالتعلم الإلكتروني.
  • وذلك بسبب تخوف الوزارة على صحة طلابها، وكان هناك العديد من الإجراءات الجديدة لضمان عدم انتشار فيروس كورونا بين طلاب المملكة العربية السعودية في الفصول الدراسية المختلفة.
  • لطالما كانت صحة الطلاب وسلامتهم الكاملة هي الهدف الأول والأساسي للجهات التعليمية في المملكة.
  • لكن هذا العام، مع اكتشاف لقاح لفيروس كورونا، عادت الدراسة إلى المدارس مرة أخرى.
  • لكن مع اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية الصارمة للحفاظ على سلامة جميع الأطراف في العملية التعليمية.
  • في جميع الصفوف، أصبحت الدراسة حاضرة بشكل كامل، حتى بالنسبة لطلاب المدارس الابتدائية.
  • لكن بالنسبة لطلاب المدارس الابتدائية في سن مبكرة، كانت المعايير والظروف الصحية أكثر صرامة، للحفاظ على سلامتهم.
  • واعتمدت العديد من الأنشطة على برامج التعلم عن بعد، وهناك فصول خاصة يتم تقديمها من خلال القنوات التعليمية الإلكترونية.
  • استمر هذا القرار طوال الفصل الدراسي الأول.
  • لكن قبل بدء الفصل الدراسي الثاني، أعلنت الوزارة أن الطلاب الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا سيحصلون على دراسات إلكترونية.
  • وذلك بسبب صعوبة السيطرة على المخاطر الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الطلاب في هذا العمر.
  • ووفقًا لهذه القرارات الجديدة، سيتم تأجيل دراسة حضور طلاب المرحلة الابتدائية.
  • لا يخفى على أحد أن وزارة التربية والتعليم السعودية اعتمدت مؤخرًا بشكل كبير على التعلم الإلكتروني.
  • يبدأ الفصل الدراسي الثاني في 12/5/2022 الموافق 1444/5/1

حضور الطلاب في المدارس السعودية

لا يزال حضور الطلاب في المدارس إجباريًا للمرحلة المتوسطة، والمرحلة الثانوية أيضًا، ولطلبة الجامعة، ولكن هناك العديد من القيود والإرشادات الصحية التي يجب الالتزام بها بدقة من أجل مواصلة عملية الحضور في المدارس.

  • أصبح من الضروري اليوم أن يحصل الطلاب فوق سن 12 عامًا على جرعتين من لقاح كورونا.
  • ويتم عرض حالتهم الصحية بدقة قبل دخول المدرسة من خلال تطبيق (الوقاية).
  • وتؤكد الوزارة دائما أن سلامة وصحة الطلاب أهم من أي شيء آخر.
  • لذلك، لم يتم الإعلان عن استئناف الدراسة بالحضور إلا بعد تعاون مستمر وممتد بين وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم.
  • إذا خالف أي طالب الإجراءات الاحترازية أو أي من القواعد والبروتوكولات الصحية، فسيتم منعه في هذه الحالة من دخول المدرسة.
  • ومع ذلك، فإن هذه القرارات لن تنطبق على طلاب المدارس الابتدائية.
  • ويرجع ذلك إلى صغر سنهم، وصعوبة التحكم في حركتهم وتعاملاتهم، الأمر الذي يعرض حياتهم وسلامتهم للخطر.
  • وعليه أصدرت الوزارة بياناً رسمياً أكدت فيه تأجيل عودة الدراسة بحضورهم.
  • وبدلاً من ذلك، ستكون الدراسة إلكترونية، أي عبر التعليم عن بعد.
  • ستستمر هذه الفئة من الطلاب في الدراسة من خلال منصات تعليمية إلكترونية مثل منصة مدرستي.
  • أعلنت الوزارة عن إصدار منصة تعليمية إلكترونية لطلبة رياض الأطفال وهي منصة روضتي.

الاستبعاد من الدراسة

ورغم حضور الدراسة في مدارس المرحلتين المتوسطة والثانوية، إلا أن الوزارة أعلنت أن هناك بعض الاستثناءات.

  • يمكن للطلاب تقديم طلب إلكتروني للدراسة إذا كانوا يعانون من أمراض المناعة.
  • أو كان لديهم أي أمراض مزمنة صعبة، أو أي أمراض مناعية تزيد من خطر الإصابة بهذا الفيروس.
  • لا يُسمح للطلاب بحضور الدراسات والدراسة عن بُعد فقط إذا سبق لهم إجراء أي عملية زرع أعضاء.
  • في حالة تقديم أي أوراق صحية تثبت إصابة الطالب بأمراض مناعية أو أمراض مزمنة، في هذه الحالة سيحصل القراء على استثناء للحضور الفوري.
  • ومؤخرا، أعلنت الوزارة وجوب تلقي الطلاب جرعتين من لقاح فيروس كورونا قبل العودة للدراسة في الفصل الدراسي الثاني.
  • وذلك حفاظًا على صحتهم وسلامة جميع العاملين في قطاع التعليم أيضًا.
  • كما أصبح اللقاح إلزاميًا للمدرسين والمعلمات ولجميع أعضاء هيئة التدريس السعوديين.
  • لا يُسمح أبدًا بدخول أي منشأة تعليمية دون الحصول على جرعتين من اللقاح المعتمد في المملكة.
  • وكل من تمنعه ​​حالته الصحية من الالتحاق بالمدارس، فإن وزارة التربية والتعليم السعودية مسؤولة عن توفير العديد من البدائل التعليمية الإلكترونية المختلفة للطلاب.
  • وجاءت هذه القرارات بعد جلسات طويلة بين وزير التربية والتعليم ووزير الصحة بالمملكة.
  • للوصول إلى أفضل آلية تعليمية ممكنة تحافظ على صحة الطلاب، وتحافظ أيضًا على جودة التعليم.

عودة المدارس في السعودية بعد كورونا

ولم تقرر وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية العودة إلى المدرسة إلا بعد تنسيق طويل مع كافة الجهات المعنية التي لها علاقة مباشرة بسبل السيطرة على وباء كورونا.

  • وأعلنت الوزارة عن آلية للدراسة عن بعد خلال فترة كورونا، وتتضمن هذه الآلية طرقًا مبتكرة لتقديم الدورات النظرية والعملية أيضًا لجميع الصفوف.
  • كانت نتائج هذه الآلية إيجابية بشكل كبير، واستطاعت الوزارة الحفاظ على جودة نظامها التعليمي.
  • ولكن ابتداء من العام الدراسي 1444 أعلنت الوزارة استئناف الدراسة في المدارس من جديد.
  • بسبب سيطرة الوزارة الكبيرة على تفشي مرض كورونا في الدولة، بعد تعاون وزارة التربية والتعليم مع وزارة الصحة.
  • وأعلنت الوزارة أنها بذلت جهودًا كبيرة جدًا للسيطرة على انتشار وباء كورونا المستجد.
  • وتقليل عدد المصابين خاصة في المؤسسات التعليمية.
  • العودة إلى المدرسة مشروطة بتلقي جرعتين من اللقاح.
  • يمنع منعاً باتاً من ظهرت عليه أعراض المرض دخول أي مؤسسة تعليمية إلا بعد إجراء اختبار فيروس كورونا والتأكد من أن النتيجة سلبية.
  • وأعلنت الوزارة عن وجود تطبيقات صحية سيتم الاعتماد عليها بشكل رئيسي أثناء عودة الدراسة بالحضور مرة أخرى.
  • والتطبيقات هي اطمئن، المسافة، ثق بنا، التعيين.

استراتيجيات التعلم الإلكتروني

وبحسب الأحداث الأخيرة، وانتشار الأخبار التي تؤكد ظهور نوع جديد من وباء كورونا، فإن قرار تعلم المرحلة الأولية من بعد كان قرارًا صحيحًا تمامًا، بسبب صعوبة السيطرة على سلوك هذا العصر، وعلى الأرجح لن يلتزموا بالمعايير والقواعد الاحترازية بالطريقة المطلوبة.

  • تقوم وزارة التربية والتعليم بشكل دوري بتطوير استراتيجيات التعلم الإلكتروني لتوفير أفضل جودة ممكنة من التعليم.
  • تساعد هذه الاستراتيجيات الطلاب في الإنجاز والإنجاز.
  • تم تطوير مناهج الدراسة الإلكترونية من قبل أمهر المتخصصين في هذا المجال.
  • من أهم أدوات التعلم الإلكتروني التي تم الاعتماد عليها هو توافر الموارد التعليمية المختلفة.
  • واستخدام الوسائل التكنولوجية المختلفة لإيصال المعلومات بأفضل وأقصر الطرق.
  • كما اعتمدت بشكل كبير على طرق التعلم الإبداعية والمبتكرة، بدلاً من الأساليب التقليدية والروتينية.
  • يرسل الطلاب واجباتهم اليومية إلكترونيًا، ويقوم المعلم بتقييم الواجبات، ويرسل تقارير توضح المستوى التعليمي للطالب.
  • وبذلك يكون ولي الأمر قادرًا على معرفة مستوى كل طالب ومعرفة نقاط ضعفه وقوته.
  • تجرى الاختبارات الإلكترونية بشكل دوري في نهاية الدرس والوحدة والمقرر.
  • إلى جانب المناقشات الإلكترونية التفاعلية، مما يجعل هناك دائمًا رابطًا قويًا بين الطالب والمعلم.
  • يتم استخدام أحدث استراتيجيات التدريس، مثل استراتيجية الفصل الدراسي المإتعلم.

يمكنك العثور على مقالات مماثلة من موقع الموسوعة العربية الشاملة من خلال الروابط التالية

مصدر