2022-03-01 T19 07 29 + 00 00

هل يجوز فصل الدين عن الحياة والسياسة الكثير من الاسئلة تدور حول فصل الدين عن الدولة فما الحكم وما هي سلبياتها هل فصل الدين عن الدولة عن السياسة هو علمانية هذا المفهوم الذي يراه غير المسلمين على أنه مفهوم يزعج المسلمين أينما كانوا، فهم يعتقدون دائمًا أن المسلمين يقيسون بأكثر من مقياس. لشرح شرور المسلمين في أي مكان، نجد العديد من الكتاب يفكرون بهذه الطريقة، لذا فإن حوارنا اليوم سيكون حول فصل الدين عن الحياة السياسية عن الدولة من خلال موقع على شبكة الإنترنت.

هل يجوز فصل الدين عن الحياة

إن فصل الدين عن الحياة أو السياسة كلها أمور يجب فهمها. وهل هناك فرق بين الفصل بين الدين والحياة، والفصل بين الدين والسياسة أو الدولة، لنتعرف على كل ذلك.

  • هل يجوز فصل الدين عن الحياة
    • لا يجوز فصل الدين عن الحياة بكل جوانبها. لا يجوز فصل الدين عن الدولة والسياسة، ولا يجوز ممارسة الدين في المسجد فقط.
  • (لا توجد سياسة في الدين ولا دين في السياسة) الشريعة الإسلامية تقدم لنا جميع الأساليب السياسية القائمة على أسس متوافقة مع الدين.
  • إن فصل الدين عن الحياة فكرة تهيمن على العالم اليوم تقريبًا. يعيش الجميع حياة يومية مع زوال الدين. يعتقد الجميع أن الحياة لا تحيا إذا طبق الدين كما نزل على نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • إن مظاهر فصل الدين عن الحياة والسياسة منتشرة على نطاق واسع، وتكاد تكون الأكثر وضوحًا في حياتنا اليومية. نجد
    • تحريم تأسيس الأحزاب على أساس ديني.
    • منع المتدينين من دخول البرلمان على اختلاف أنواعه، بل ومنعهم من دخول الانتخابات.

ماذا يعني فصل الدين عن الحياة

للوهلة الأولى يرى قارئ العنوان أن المقصود هو فصل الدين عن السياسة والدولة، لكن هناك أحاديث كثيرة عن العلمانية وأيديولوجيتها. حديثنا سيكون مختلفًا تمامًا، حيث نتعامل مع إبعادنا كمسلمين عن تنفيذ أوامر الله ورسوله في حياتنا.

  • إن زوال الدين من حياتنا هو نتيجة الافتقار إلى الفهم الصحيح للإسلام. إن معظم المسلمين لم يأخذوا من الإسلام شيئاً سوى الشعائر التعبدية بينهم وبين الله، مع تقصير كبير فيها أيضاً.
  • من الواضح جدًا في الحياة اليومية كم من الدين نختار التفاصيل التي تناسبنا وتترك الآخرين، فنصلي ونصوم، لكننا لا نقرأ القرآن ونكذب. فهل هذا جائز بالتأكيد لا، فالمسلم الحقيقي هو الذي يتمسك بجميع أمور الدين ويطبقها في الحياة.
  • ومن أبرز الأمثلة على ذلك بيان ما إذا كان الحجاب فريضة أم سنة، ونجد نساء مسلمات يجتهدن في إثبات عدم وجوبه رغم صومها تصلي. وتؤدي فريضة الحج، وبالتالي تعتقد أن الإسلام يقتصر على ما تفعله فقط.
  • ومن أبرز الأحاديث التي يجيب عنها كل من يدعو إلى فصل الدين عن الحياة ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم. قال
    • هل تعرف ما هو المفلس قالوا من ليس عنده دراهم ولا لنا فقال من أمتي ياتي يوم القيامة بالصلاة والصيام والزكاة فيكون له. هذا وهذا هو هذا. وهذا من حسن أعماله، فإذا نزلت حسناته قبل أن ينفق ما عليه، حملت ذنوبه وألقيت عليه، فيلقى به في النار.
  • يشرح لنا الحديث الشريف أن المفلس هو الذي يتعبد ويترك العبادة فيؤدي الصلاة ويضيع الأعمال الصالحة التي أخذها من الصلاة في افتراء الناس والكذب وكثير. من الأعمال التي ضاعت بسبب الحسنات.
  • علماء الدين يعاملون في مكانهم الوحيد هو المسجد وهم لا يعرفون شيئاً عن تفاصيل الحياة السياسية، فما علاقتهم بالعلم والتقنيات الحديثة والاقتصاد! وكأنهم لا يعرفون غير الدين.

مساوئ فصل الدين عن الدولة

إن فصل الدين عن الحياة عن السياسة له العديد من السلبيات الواضحة. نجدها سلبية فكرية واجتماعية ومادية. يمكن توقع السلبيات فقط من خلال النظر إلى حالة المجتمع وكيف بدأ الشباب يفكرون وما حققوه في حياتهم.

  • الابتعاد عن دور العبادة والدين بشكل عام، فالجميع يبحث عن المال فقط. لا نهتم بالدين إلا باختلاف الصوم والصلاة والشعائر فقط، وترك كل الأمور الأخرى.
  • انتشار الجرائم بشكل مبالغ فيه، رغم وجود العقوبة، يمكن للمجرم أن يتخلص من العقوبة بسهولة، ونجده يكذب ليبرئ نفسه ويصبح حراً.
  • انتشار مظاهر تفكك الأسرى في دول نجد أن أفراد الأسرة لا يجتمعون إلا في مناسبات وهذا يظهر بشكل واضح في الدول الغربية.
  • الدول التي تطبق العلمانية ولا تجرم ما يحرمه الدين منتشرة فيها الزنا وفقدان النسب وزيادة معدل الانتحار
    • أغنى البلدان مثل الدنمارك وسويسرا لديها أعلى معدلات الانتحار في العالم.
  • انتشار الربا الذي حرمه الدين والبعض المتحكم في السوق، فنجد المجتمع منقسمًا إلى طبقة من الأغنياء وطبقة من الفقراء المعوزين. لا نجد الطبقة الوسطى والأغنياء لا يقبلون مساعدة الفقراء.
  • يظهر تشتت الأفكار في الدول الإسلامية لأنها ترغب في الهروب من الدين ومحاولة محاكاة الدول الغربية لما تعتبره بريقًا زائفًا وحياة مليئة بالحرية الزائفة.
  • الفساد السياسي والاقتصادي، يفكر الجميع في مصالحه الشخصية دون مراعاة الحقيقة والابتعاد عن الباطل.
  • تفكك الدولة. فالدول لا تتبع النهج السياسي الصحيح، رغم وجود كل تفاصيل السياسة في الشريعة الإسلامية، لكنها تبتعد عنها، معتقدة أنها تعاليم باطلة وغير صالحة في الوقت الحاضر.
  • انتشار الجهل والدعوة للحرية وهو مخالف للطبيعة البشرية نجد الدعوة لحقوق المثليين وفشل الشخص في أداء واجباته تجاه أسرته وأسرته وأشياء أخرى كثيرة نراها يوميا .

المبادئ الخمسة عشر للعلمانية

يعتمد الفكر العلماني والدول التي تطبقه كنظام دولة على بعض المبادئ. ومن أهم وأبرز المبادئ التي تدعو إليها العلمانية

  • فصل الدين عن السياسة، وفصل السياسة عن الدين، والاعتماد في الحياة على الأساس المادي، وهو المبدأ الأساسي للعلمانية.
  • إن الاعتماد في الحكم والسياسة على مبدأ الميكافيلية الذي يمكن تلخيصه في النهاية يبرر الوسيلة، حيث تعتمد على المكر والخداع لتحقيق الكفاءة السياسية.
  • الاعتماد على العلوم التجريبية القائمة على التشكيك والدعوة إلى الابتعاد عن الغيب ونبذ الوحي والاعتقاد بأن الله هو المسؤول عن شؤون الناس.
  • تطبيق مبدأ المنفعة البراغماتية، وهو مبدأ اجتماعي يتم فيه قبول السلوكيات أو رفضها وفقًا لمنفعة الفرد والمجتمع.
  • تحدي الدين الإسلامي وأصوله، وبالتالي تحدي القرآن والسنة، فنجد أنهم لا يرغبون إلا في تطبيق مبادئ الدين إلا في المساجد ودور العبادة.
  • الإيمان بأن الشريعة الإسلامية لا تتناسب مع العصر الحديث.
  • الإيمان بأن الإسلام يدعو إلى التخلف ولا يدعو إلى التطور والتقدم، وأنه لا يصلح للحضارة.
  • حرية المعتقد الديني. لكل فرد الحق في إظهار دينه وإقامة شعائره بالطريقة التي تناسبه.
  • العلمانية ليست معادية لأي دين أو عقيدة، ولكنها تطبق بطريقة مختلفة حيث يتم تطبيقها بما يتوافق مع المصلحة العامة.