2022-01-04T23 12 33 + 00 00

هل يمكن للإعلام أن يلعب دوراً إيجابياً في تسهيل الحوار والتسامح يعد هذا السؤال من أهم الأسئلة التي تم طرحها على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث في الآونة الأخيرة، خاصة بعد أن شهد العالم كله دور الإعلام وما يمكنها فعله.

خاصة وأن الإعلام يعتبر من أفضل طرق التواصل المباشر مع الجمهور. تعد وسائل الإعلام أسرع ناقل للمعلومات والأخبار والثقافات والأشياء الأخرى التي قد يرغب الكيان في نشرها أو تداولها بين الناس. لا يوجد أحد في عصرنا لا يتابع وسائل الإعلام ولا يشاهدها.

بناءً على التساؤلات العديدة التي أثيرت حول قدرة الإعلام ودوره، ستتضمن ثنايا الأسطر التالية جميع المعلومات الممكنة عن أهمية الإعلام ودوره في نشر قيم التسامح وأسلوب الحوار.، وأكثر من ذلك من خلال مقالتنا على.

يمكن للإعلام أن يلعب دورًا إيجابيًا في تسهيل الحوار والتسامح

تساءل الكثيرون عن دور الإعلام في تغيير قيم الناس ومواقفهم ومعتقداتهم، خاصة وأن هناك دور كبير جدًا للمحتوى الذي توفره وسائل الإعلام في هذا التغيير، بحيث يكون التأثير الذي توفره وسائل الإعلام تأثيرًا مباشرًا، وبناءً على ذلك، يتمثل نجاح الإعلام في نقل القيم الحميدة التي تأتي منه إلى المشاهد، ومن شأنه أن يفيده في المقام الأول، ثم المجتمع، وفي ضوء التساؤلات التي أثيرت حول مسألة ما إذا كان يمكن أن يكون للإعلام تأثير إيجابي على أساليب الحوار والتسامح، وهذا ما سنتعرف عليه في ثنايا الأسطر التالية.

  • والجواب على السؤال هل يمكن للإعلام أن يلعب دوراً إيجابياً في تسهيل الحوار والتسامح في أن هذا البيان هو الصحيح.
  • تعتبر وسائل الإعلام من أفضل الطرق التي يمكن للفرد من خلالها تعلم القيم التي من شأنها أن تعود بالنفع عليه وعلى المجتمع، من خلال المحتوى الهادف الذي تعمل وسائل الإعلام على توفيره.
  • خاصة وأن مزود المحتوى يجب أن يراعي جميع الفئات العمرية التي يمكنها مشاهدته، من خلال ملاحظة طريقة عرضه وتقديمه للمحتوى، لذلك فهو ينشر القيم والتعاليم التي يحاول نشرها من خلال تطبيقها على نفسه أمامهم في المقام الأول.
  • وعليه، يمكن للإعلام أن يكون له دور مؤثر وفعال في نشر قيم التسامح والتسامح في الحوار وتقبل الفكر الآخر، من خلال مقدم المحتوى الذي يلفت الانتباه إلى هذه النقطة ويطبقها على نفسه أمام الجمهور.

أهمية الإعلام

  • تعتبر وسائل الإعلام من أكثر الطرق فاعلية في التأثير على الجمهور بكافة أنواعه سواء كانت مباشرة على الهواء أو إلكترونية، فهي أسهل وأسرع وسيلة لمخاطبة الجمهور وأكبر عدد من الناس من خلالها.
  • خاصة أنه شامل وشامل لجميع الفئات العمرية، وبالتالي يجب أن يكون المحتوى الذي تقدمه وسائل الإعلام ذا مغزى، يخدم جميع القيم التي يجب أن تكون متوفرة ومنتشرة في المجتمع، وخاصة العربي.
  • خاصة وأن سبب ظهور الإعلام كان مخاطبة جميع شرائح المجتمع سواء بين طبقات مختلفة أو أعمار مختلفة، وإلى جانب مخاطبتها لك، يقتصر دورها على نشر الأخبار والمعلومات فقط، بل نشر القيم. والتعليمات التي يجب أن تكون موجودة في المجتمع.

وسائل الاعلام

  • تُعرف وسائل الإعلام بأنها المؤسسات أو الأشخاص المرخص لهم بنقل وعرض الأخبار، سواء كانت هذه الأخبار معلومات أو أحداثًا أو حتى تطورات في المجتمع من حولنا، وتغطية هذه الأحداث حصريًا للجمهور والمواطنين.
  • وتجدر الإشارة إلى أن عملية النقل تقوم على مبدأ المصداقية وعدم تشويه الأحداث، حيث توجد العديد من المبادئ التي يجب أن توجد في أي مؤسسة إعلامية، حتى بين الأفراد أو كمهنة ككل. هذه العملية هي عملية دراسة وبحث وتوعية.
  • بالإضافة إلى أن هذه الوسائل الإعلامية قد تشمل ما هو تابع لحكومة الدولة، فإن المحتوى يتم تمثيله في جميع الأخبار والمعلومات المتعلقة بأخبار الدولة وحكومتها وأخبارها السياسية، بالإضافة إلى الحقيقة. أن هناك العديد من أنواع الوسائط المختلفة.
  • حيث أن هناك العديد من أنواع الوسائط المختلفة، بعضها رياضي وبعضها طبي وثقافي وترفيهي، ولكن مع هذه الاختلافات فإن الإعلام مثل أي مهنة أخرى لها قيم وأصول وقواعد عمل، من أجل النجاح فيها الوصول إلى النتيجة المرجوة.

أمثلة على مغالطات وسائل الإعلام

كما أشرنا سابقاً، فإن الإعلام، كغيره من المجالات المهنية الأخرى، يقوم على أسس ومبادئ عديدة، بالإضافة إلى أن مجال الإعلام يتمتع بالعديد من المزايا والأهمية، ولكنه يتأثر أيضًا بالبعد السلبي الناتج عن وسوء بعض القلة في هذا المجال، فنجد أن العديد من المؤسسات الإعلامية تهدف جميعها إلى نشر الأخبار الإعلامية، وسرعة الحصول على السبق الصحفي فقط. ينشرون الخبر دون التأكد من دقته أو صدقه أو عدم صدقه مما يؤدي إلى نشر الإشاعات والأخبار الكاذبة وإحداث فوضى في المجتمع مما يؤثر سلباً على كل من المجال الإعلامي والمجتمع، وتتمثل هذه المغالطات في العديد من الأخطاء التي قد تقع عليها المؤسسات الإعلامية. في أهمها ما يلي مذكور في السطور التالية.

  • أكبر مغالطة يمكن أن يقع فيها كيان إعلامي وتؤثر سلبًا على المجتمع والمجال الإعلامي كمهنة، هي مغالطة التعميم المفرط دون التحقيق في الدقة والصدق.

تتميز وسائل الإعلام في هذا العصر بالتدفق السريع للمعلومات

  • تعتبر وسائل الإعلام الحالية من أسرع الطرق لنشر الأخبار والمعلومات حول العالم، خاصة وأن الإعلام في عصرنا يختلف بين الوسائط الورقية والإلكترونية، والجدير بالذكر أن الإعلاميين ينتشرون بسرعة في المجتمع وبين الناس.

كما يمكنك عزيزي القارئ الاطلاع على المزيد من الموضوعات من خلال الموسوعة العربية الشاملة