2022-09-26 T23 41 09 + 00 00

عزيزي القارئ نقدم لك عزيزي القارئ القصص العربية للأطفال من خلال مقالتنا اليوم، فالقصص القصيرة مفيدة للغاية، وتساهم في رفع الوعي، وتوسيع مدارك الطفل، وتحفيز عقله، وزيادة قدرته التخيلية.

وهي من فروع الأدب التي نالت شهرة واسعة خلال القرن التاسع عشر، وبشكل عام تساهم القصص في تسلية ومتعة الأطفال، وهناك بعض القصص الأخرى التي تصلح للقراءة من قبل الكبار، فالقصص ليست فقط للأطفال.

هناك بعض الأشخاص الذين يعتبرون فن القصة أداة تعليمية مهمة تساعد في تعليم الأطفال مهارات وقيم حياتية مختلفة، وتعديل سلوكهم.

وإذا تحدثنا عن الكتاب الأوائل للقصص القصيرة للأطفال فسيكون الكاتب الإنجليزي جون نيوبري أول من كتب كتابًا مخصصًا للأطفال، وكان هدفه في ذلك الوقت زيادة معلوماتهم وترفيههم، و تم نشره في عام 1744 م، ويسمى كتاب الجيب الجميل.

من هنا، دعنا نتعرف مع مجموعة يمكننا استخدامها لتعليم الأطفال وتسليتهم، فقط تابعنا.

قصص عربية للاطفال

قصة الفأر الصغير والأسد الكبير

  • يقال أنه في إحدى الغابات عاش أسد كبير مع فأر صغير، وكان يحب دائمًا القفز فوق الأسد والركض وراءه، ويحاول إصدار أصوات مزعجة في معظم الأوقات.
  • وفي إحدى المرات صرخ بصوته، واستمر في القفز على الأسد، مما جعله يستيقظ من النوم، وكان غاضبًا، لأنه لم يكمل نومه في هذا اليوم.
  • وهنا أخذ الأسد الفأر بقبضته الكبيرة، وراح يزمجر بصوت عالٍ، وكان ينوي أكل الفأر، وبالفعل فتح فمه استعدادًا لابتلاعه، وابتلاعه، فهو عضة واحدة له.
  • وهنا ظل الفأر يرتجف بشدة، يصرخ، يتوسل إليه أن يتركه، ويخبره أنه لن يفعل ذلك مرة أخرى، وبدأ يتوسل إليه، حتى يعفو عنه، ويخبره أنه لن ينسى أمره. محاباة.
  • وطلب منه أن يغفر له هذه المرة، ولم يتكرر ما فعله مرة أخرى، وظل يمدحه بأنه أسد لطيف ولطيف.
  • أخبره الفأر أنه قد يكون قادرًا على إنقاذه أو أن يكون قادرًا على رد الجميل له في يوم من الأيام، في حال سامحه وعفو عنه.
  • وهنا ضحك الأسد بصوت عالٍ على ما قاله الفأر، وسأله ضاحكًا ساخرًا، ما نوع النعمة التي يمكن أن يحصل عليها من فأر ضعيف وصغير مثله.
  • هنا ترك الأسد الفأر ورفع قبضته عنه، وأطلق سراحه، وأبعده من أمامه ؛ لأنه قال هذا الشيء المضحك.

الأسد في ورطة

  • مرت عدة أيام، وجاءت مجموعة من الصيادين المتجولين إلى الغابة، وتمكنوا من اصطياد الأسد، ووضعه بجانب شجرة، وربطه جيدًا، حتى ذهبوا للبحث عن أي مركبة تساعدهم على الخروج من المكان.
  • في هذا الوقت، كان الفأر يمر بالصدفة بالقرب من الشجرة، ووجد هذا المشهد، وكانت هذه فرصة لإثبات أنه كان قادرًا على إنقاذ الأسد، ففك الحبال من حوله عن طريق عضها.
  • وتمكن من قطع كل الحبال، وتحرير الأسد من هذا المأزق الذي كان فيه، وهنا شكره الأسد، وظل الفأر يسير بفخر داخل الغابة، يتحدث عن نفسه، ويقول إنه كان على حق عندما كان قال أن الفأر الصغير يمكن أن يساعد الأسد العظيم والعظيم.
  • هنا نتعلم من هذه القصة أن الإنسان لا يُقاس بناءً على حجمه، بل وفقًا لأفعاله. لكل منا دور ونفع في العالم، والله سبحانه يجعلنا خاضعين لبعضنا البعض.

قصص اطفال جديدة 2022

قصة المخادع والمزارع

  • في إحدى القرى كان هناك رجل مزارع، وكان مخادعا، ولديه قطعة أرض وبئر ماء، فكانت لديه فكرة بيع البئر مقابل مبلغ من المال.
  • وبالفعل جاءه أحد الرجال الذين أرادوا شرائها فباع البئر له وحصل على ماله.
  • في اليوم التالي جاء الرجل ليستخدم الماء الموجود داخل البئر، لكن الرجل المخدوع قال له إنه باع البئر فقط، ولم يبيع الماء بداخله، وطلب منه المغادرة.
  • وهنا اندهش الرجل وتفاجأ بما سمعه، وحاول أن يقنعه كثيرًا أن البئر التي بها الماء هي حقه، لكنه رفض الاقتناع بما قيل، ولم يعطه الماء الخاص به. .
  • وهنا يئس الرجل من إقناع الرجل، ولم يكن أمامه خيار سوى الذهاب إلى القاضي ؛ حتى يقدم شكوى ضد المزارع ؛ لأنه سخر منه ولم يعطه البئر.
  • فاستمع القاضي إلى الدعوى المعروضة عليه، وطلب من الفلاح أن يأتي إليه، وبالفعل جاء، وتحدث معه في الأمر، وطلب منه أن يعطي البئر بالماء للرجل لأن هذا حقه، ولكن رفض مرة أخرى ولم يوافق على ما قاله القاضي.
  • هنا قال له القاضي حسناً أنت تقول لك أن الماء داخل البئر ملك لك، ولكن البئر حق لمن اشتراها منك، فعليك إخراج الماء منها بالكامل حتى الرجل. يحصل على البئر.
  • وهنا غضب المخادع وغضب، وهنا تعلم الدرس، وعرف أن الخداع لا يضر أحداً إلا من فعل ذلك، ووافق على إعطاء البئر لجاره.

قصص اطفال رائعة

قصة المصباح السحري وعلاء الدين

  • ذات يوم ولد شاب اسمه علاء الدين، ويعتبر من أسرة فقيرة، وليس لديه مال، وكان له عم لا يحب إلا نفسه، وهو أناني، وذات يوم سمع عنه كنز يقع في أحد الكهوف داخل المدينة. خارج.
  • فأخذ علاء الدين، وذهب إلى هناك، وطلب منه عمه النزول إلى الكهف، وإحضار الكنوز، ثم الخروج مرة أخرى.
  • وبالفعل ذهب علاء الدين إلى الكهف، لاستحضار الكنوز الموجودة بداخله، وكان يشعر بالخوف الشديد، وهنا ما حدث لم يتوقعه أحد، تم إغلاق باب الكهف فجأة دون أي أسباب.
  • حاول عم علاء الدين إخراج ابن أخيه من مكانه، لكنه لم يستطع، وهنا تركه عمه، ولم يهتم به، وغادر المكان.
  • وهنا وجد علاء الدين نفسه محاصرًا داخل الكهف، فبدأ يمشي بين الصخور، ولم يكن هناك كنوز، وكان المكان خاليًا منها. وراح يمسح الغبار والأوساخ من فوقه.
  • وفجأة وجد المصباح في يديه يهتز بعنف، حتى خرج منه جني ضخم وكبير.
  • وهنا أحس علاء الدين بالرعشة، وخاف جدًا من ظهوره في البداية، لكن الجني اقترب منه وطمأنه، وشكره كثيرًا على إخراجه من المصباح.
  • أخبره الجني أنه مستعد تمامًا لتلبية رغباته من أجل شكره على ما فعله.
  • وهنا طلب علاء الدين من الجني أن يخرجه من هذا الكهف، وبالفعل قام بتنفيذ طلبه.

الزواج من ابن السلطان

  • وذات يوم أحب علاء الدين الزواج من ابنة سلطان البلاد، وكان اسمها ياسمين، وكان يحب رؤيتها دائمًا، وهي جالسة على شرفة القصر، حيث كان يهتم بها كثيرًا، ويحبها. لها بصدق من قلبه.
  • لكن في هذا الوقت، كان علاء الدين لا يزال فقيرًا، وكان يعلم جيدًا أنه سيكون من المستحيل الزواج منها، ولم يقبل والدها زواج ابنته، الأميرة، من شاب مثله.
  • فذهب علاء الدين إلى المنزل، وأخبر والدته القصة، ثم دخل غرفته، وطلب من الجني أن يحضر له الكثير من الهدايا والذهب والمال ؛ ولكي تتقدم بخطبتها لابن السلطان ورغم ذلك رفض الملك تزويجها بابنته لأنها كانت قد أكملت خطوبتها على ابن وزير.
  • لكن علاء الدين لم ييأس، وفي يوم زفاف ابنة السلطان، طلب من الجني أن ينظر إلى هذا الرجل على أنه أحمق، ثم رفضه، ولم يقبل الزواج منه.
  • وبالفعل فعل مارد ما قاله، وانتهى الزفاف دون زواج ياسمين من ابنة الوزيرة.
  • وهنا عاد علاء الدين مجددًا لطلب ياسمين من السلطان، وتمت الموافقة نهائيًا على زواجهما، لكن الشرط الوحيد الذي يجب الوفاء به هو بناء قصر ضخم لهما للعيش معًا، وهذا ما قاله والدها السلطان، طلب.
  • وهنا طلب علاء الدين من ماريد أن يبني له قصرًا ضخمًا، ونفذ هذا الطلب بالفعل.
  • أخيرًا تزوج علاء الدين من الأميرة ياسمين وعاشوا في القصر، كما أتت والدته للعيش معهم.

خدعة العم علاء الدين

  • خلال هذه الفترة علم عم علاء الدين أن ابن أخيه ظهر مرة أخرى، وأنه لم يمت داخل الكهف، وخرج منه، وتمكن من إخراج المصباح السحري معه، مما يساعد في تحقيق كل أحلامه و. طموحات.
  • وهنا وضع خطة مفصلة لامتلاك المصباح، فذهب إلى قصر علاء الدين، وتنكر في زي بائع مصباح، وجلس مع الأميرة، وحاول إقناعها بأخذ المصابيح الجديدة، وإعطائه المصباح القديم.، وسيتم استبدالهم ببعض منهم.
  • وبالفعل وافقت الأميرة على هذا العرض. لأنها لا تعرف حقيقة هذا المصباح.
  • عندما عاد علاء الدين وعلم بهذا الموقف، أخبر زوجته بكامل قصة المصباح السحري.
  • ثم زار علاء الدين عمه في المنزل، وقال إنه يريد أن يغفر له، وأن يرضى عنه، وخلال هذا الحديث أخذ علاء الدين المصباح دون أن يشعر من عمه، وذهب مرة أخرى إلى القصر.
  • ثم أخرج الجني من سراجه، وأخبره أنه لا يرغب في خدمته، وأنه اعتبارًا من هذا اليوم سيكون حراً وحراً.
  • لكن الجني رد على علاء الدين هنا، وقال له إنه لا يريد أن ينتزع حريته، أو يبتعد عنه، لأنه يريد أن يكون بجانبه من أجل خدمته ؛ لأنه يستحق كل هذا ما بداخله، لديه أخلاق حميدة، وبشكل عام فهو صادق.
  • هنا، كان علاء الدين قادرًا على أن يعيش حياة سعيدة خالية من الهموم، جنبًا إلى جنب مع والدته وزوجته، وكذلك الجني السحري.